[x]

بدون تردد

كورونا.. والجامعات

محمد بركات
محمد بركات

بكثير من الفخر والرضا والاهتمام اتابع مع كل مواطن مصرى الجهود الكبيرة، التى تقوم بها مراكز البحث العلمى فى الجامعات والهيئات والمؤسسات المختلفة،..، للاسهام فى تصميم وانتاج أجهزة ومستلزمات طبية هامة تحتاجها المستشفيات لرعاية وعلاج المصابين بفيروس كورونا المستجد، بدلا من الاستيراد من الخارج فى ظل الظروف الحرجة التى يمر بها العالم الآن.
وأهمية ما يجرى فى هذا المجال على وجه التحديد، ترجع إلى حالة الاضطراب والارتباك، التى يمر بها العالم الآن وطوال الشهور الماضية منذ بداية العام الجديد وحتى اليوم، نظرا للوباء الذى استشرى فى العالم كله.
وأحسب انه لا يخفى على أحد فى مصر والعالم الآن، حالة الضعف الشديد التى أصابت قدرات الانتاج للمستلزمات والأجهزة الطبية فی كثير من دول العالم، نتيجة توقف المصانع فى كثير من الدول والصين على وجه الخصوص، على أثر انتشار الوباء،..، وايضا اشتداد وزيادة الحاجة والطلب على هذه المستلزمات فى كل الدول لمواجهة كورونا وأعبائها وتداعياتها.
بل واكثر من ذلك سمعنا وتابعنا ما جرى من حالات فجة للقرصنة الدولية من جانب بعض الانتهازيين الدوليين أمثال الرئيس التركى اردوغان وغيره، الذين أقدموا على الاستيلاء عنوة على شحنات من المستلزمات الطبية مثل اجهزة التنفس الصناعى وغيرها كانت ذاهبة إلى دول أخرى.
وفى هذا الاطار تصبح الضرورة الماسة والواجبة، هى العمل بكل جدية لانتاج وتصنيع مثل هذه الاجهزة والمستلزمات الطبية فى مصر،..، ومن هنا تأتى أهمية الجهود التى قامت وتقوم بها الجامعات ومراكز وفرق البحث المصرية المختلفة فى هذا المجال،..، ومنها على سبيل المثال وليس الحصر. ما قامت وتقوم به جامعة «زويل» وجامعة القاهرة وجامعة «طنطا» وجامعة «حلوان» وغيرها من الجامعات المصرية.