حقيقة إصابة مجلس جامعة المنصورة بـ«كورونا»

 جامعة المنصورة
جامعة المنصورة

 

تواجه جامعة المنصورة حملة شائعات ممنهجة من حسابات وهمية على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، لليوم الثالث على التوالي.


ونشر حساب وهمي اليوم منشورا يتضمن «إصابة مجلس جامعة المنصورة بالكامل بفيروس كورونا، ودخولهم الحجر الصحي، وإلغاء الفصل الدراسي الثاني نظرا لهذه الأحداث المؤلمة»، يأتي ذلك فيما أكدت جامعة المنصورة أن أعضاء مجلس الجامعة بخير ويمارسون مهام أعمالهم بشكل طبيعي، وأن الخبر عارٍ من الصحة ولا يمت للواقع بصلة.


وأكدت الجامعة أنها اتخذت كافة الإجراءات الاحترازية المشددة لمنع انتشار فيروس كورونا، وأن كافة اجتماعات مجلس الجامعة الأخيرة تجري بواسطة الفيديو كونفراس. 


وأهابت الجامعة بأبنائها الطلاب وجميع منسوبي الجامعة بعدم الانسياق وراء الشائعات أو نشر معلومات مغلوطة عن الجامعة والتي من شأن إثارة البلبلة.


وشددت الجامعة على ضرورة التأكد من جميع المعلومات من مصدرها الرسمي، والتي يتم نشرها تباعا وبمنتهي الشفافية على الصفحات الرسمية.

 


ترشيحاتنا