13.6% من مصابي فيروس كورونا من الأطباء والممرضين في مدريد فقط

صورة تعبيرية
صورة تعبيرية

 

قدرت وزارة الصحة الإسبانية أن 13.6 ٪ من المصابين بفيروس كورونا في إسبانيا هم من العاملين بنظام الرعاية الصحية، وهي واحدة من المخاوف الرئيسية في هذا الوقت الذي أعلنها مدير مركز الطوارئ الوطني بوزارة الصحة، فرناندو سيمون ، قائلا: هناك حوالي خمسه آلاف و 400 طبيب أو ممرضة - خاصة من إقليم الباسك ومدينة مدريد - أصيبوا بشكل رئيسي عن طريق الاتصال مع المرضى أو المهنيين الآخرين.
 
في مدريد ، على وجه الخصوص ، يدفع الوباء إلى الحد الأقصى بالقوة العاملة من القطاع الصحي ووصلت بها من كونهم أطباء إلى إضافتهم لأعداد المرضى ، مضيفًا أنها مطابقة عمليا من قلة عدد الأطباء داخل العاصمة مدريد.
كان طاقم الأطباء والممرضين في ولاية مدريد في بداية عام 2019 أقل من إحصائيات عددهم في عام 2010 والتي كانت 54 ألف531 بدلاً من55 ألف 433 قبل عشر سنوات ، وفقًا للتقارير الرسمية لخدمة مدريد الصحية .

وتعتبر مدريد هي المنطقة الأكثر تضررا من تفشي فيروس كورونا، ما تعكسه تقارير الخدمة الصحية في مدريد"سيرماس" على وجه التحديد ، أن نظام الصحة العامة في ولاية مدريد كان في عام 2019 ، أقل عددًا من خريجي الصحة وكبار الفنيين ومساعدي التمريض مقارنة بعام 2010.

أما الأطباء فقد أشارت التقارير إلى أنها انخفضت من16ألف و656 إلى 16 ألف و492 معظم هذه المجموعة من الأطباء ، على الرغم من وجود عدد قليل من المهنيين الآخرين ، مثل الصيادله، وفي عام 2015 ، انخفضت هذه الأعداد إلى15 ألف و736 ، أما بالنسبة للخريجين والفنيين ، فقد كانت حوالي38 ألف و 700 منذ عشر سنوات، وفي عام 2019 بالكاد تجاوز عدد الذين بدئوا الدورة الدراسية 38 ألف ،كما ارتفع عدد الموظفين في الخدمة الصحية إلي 75 ألف عامل، بما في ذلك المسؤولون عن الخدمات والإدارة (الذين ينصب عملهم على نظام التشغيل) في عام 2010 ، إلى72 ألف و139 وفقًا لحسابات الخدمة الصحية بمدريد.

وفي عامي 2015 و2016 حللت نقابة الصحة وجمعيات الدفاع عن الصحة العامة هذه الأرقام محذرين من التدهور الذي تراكم في هذا النظام الصحي.

ضعف النظام الصحي 
كان أحد الأزمات التي مر بها القطاع الصحي في مدريد التعديلات الأخيرة للعاملين بالقطاع: تم زيادة ساعات العمل لتقليص أعداد المهنيين الذين يغطون المناوبات، كما تم تخفيض بدائل الممرضين، في الرعاية الأولية ، وأصبح نقص الأطباء مشكلة مزمنة، ولم يكن هناك وقت الكافي لحل هذه المشكلات.
ويشرح جوليان أوردونيز، المسؤول الصحي في اتحاد UGT،أن وصول الفيروس التاجي كوفيد19 مثل مشكلة خطيرة للإدارة المخصصة لمكافحة الوباء،  لدرجة أن وزارة الصحة ستعطي الأولوية لهذه المجموعة عند مضاعفة الاختبارات التشخيصية "في الواقع ، كل هذه السنوات من الضعف جعلت النظام ، على الرغم من قوته الشديد ، يأصبح هش جدًا". 
يذكر أن وزاره الصحة الإسبانية أعلنت عن دمج الأطباء المتقاعدين والخريجين وطلاب السنوات الأخيرة من كليه الطب من خلال تعبئة لـ٥٠ ألف طبيب وممرض، بعد أن تشبعت الرعاية الصحية بأعداد المصابين.
 


ترشيحاتنا