«وقف الإمام وحيدا».. الجمعة الأولى في الجامع الأزهر بعد تعليق الصلاة

جانب من الحدث
جانب من الحدث

 

شهد الجامع الأزهر، الجمعة ٢٧ مارس، حدثا غير معهود بالمرة، بوقوف إمام الجامع وحيدا محروما من صلاة الجمعة أثناء رفع أذان يوم الجمعة، مرددا: «ألا صلوا في بيوتكم».

 

ويأتي هذا المشهد في أول جمعة بعد قرار فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، تعطيل إقامة الجمعة والجماعات بالجامع الأزهر بشكل مؤقت، ليكون اليوم هو أول جمعة بعد القرار.

 

وبدأ تنفيذ القرار ابتداء من السبت الماضي، حرصًا على سلامة المصلين، ولحين القضاء على وباء كورونا، مع إقامة الأذان بالجامع للصلوات الخمس وينادي المؤذن مع كل أذان «ألا صلوا في بيوتكم».

 

وأوضح شيخ الأزهر أن هذه الإجراءات تأتي دعمًا للخطوات الجادة والفاعلة التي تتخذها مصر لمنع انتشار وباء كورونا، وحفظ النفس البشرية التي هي من أعظم مقاصد الشريعة الإسلامية، ويجب حمايتها ووقايتها من كل الأخطار والأضرار.

 

وكانت هيئة كبار العلماء  قد أصدرت بيانا الأحد الماضي أجازت فيه شرعًا إيقاف الجُمَعِ والجماعات في البلاد بشكل مؤقت؛ خوفًا من تفشِّي الفيروس وانتشاره والفتك بالبلاد والعباد، في ظل سرعة انتشار (فيروس كورونا كوفيد19) وتحوُّله إلى وباء عالمي، ومع تواتر المعلومات الطبية من أن الخطر الحقيقي للفيروس هو في سهولة وسرعة انتشار


ترشيحاتنا