أرقام مفزعة جديدة.. إيطاليا على بعد 747 إصابة من تخطي الصين في وباء كورونا‎

 فيروس كورونا
فيروس كورونا

مع بداية انتشار فيروس كورونا المستجد في الصين أواخر ديسمبر من العام الماضي، سجلت الصين أعداد مهولة في الإصابة بالفيروس التاجي، ظن الجميع أنه من الصعب أن تصل أي دولة لهذه الأرقام، وأن تبلغ من السوء ما وصلت إليه الصين.

لكن مع مرور الوقت، تعافت الصين بشكلٍ كبيرٍ من الوباء العالمي، وبات تسجل أرقام بسيطة يومية في الإصابة بمرض "كوفيد-19"، الذي يسببه فيروس كورونا.

لكن الوباء طاف في بلاد الطليان كالجراد المنتشر، فأصاب من سكان إيطاليا عشرات الآلاف، وففتك بحياة ألوف أخرى، لتصبح إيطاليا البلد الموبوءة دون مضاهٍ لها في العالم بأسره.

أرقام مرعبة

وواصلت إيطاليا، اليوم الخميس 26 مارس، تكبد الأرقام المرعبة في عدد ضحايا الفيروس التاجي، فسجلت خلال يومٍ واحدٍ إصابة 6 آلاف و153 حالة جديدة بالفيروس، فيما استسلم 712 آخرين للموت بسبب الفيروس، ليرتفع عدد الوفيات في إيطاليا إلى الرقم 8 آلاف و215 حالة وفاة، وهو يناهز ضعف ثاني أكثر بلدان العالم في أرقام الوفيات، وهي إسبانيا، التي سجلت إلى حد اللحظة 4 آلاف و145 حالة وفاة بفيروس كورونا.

ليس هذا فحسب، فإيطاليا صارت على بعد 747 حالة إصابة من تجاوز رقم الصين في عدد الإصابات، بعد أن ارتفع عدد الإصابات في إيطاليا متجاوزًا الثمانين ألفًا، بتسجيل 89 ألفًا و539 حالة إصابة، خلف الصين، التي سجلت إلى غاية الآن 81 ألفًا و285 حالة إصابة.

وبالنظر إلى الأرقام الآنية، فمع حلول الغد ستكون إيطاليا قد تخطت الصين في عدد الإصابات، مثلما تخطتها من قبل في عدد الوفيات، خاصةً في ظل سيطرة الصين على الوباء، وقد سجلت بلاد التنين فقط 67 حالة إصابة اليوم الخميس.

وبالنسبة لحالات الشفاء في إيطاليا، فقد تعافى إلى حد الآن 10 آلاف و361 حالة من مرض "كوفيد-19"، فيما لا يزال 61 ألفًا و963 يخضعون للعلاج من المرض الجائح عالميًا، منهم 3 آلاف و612 في حالة خطرة.

 



 
 
 

 

ترشيحاتنا