العدد ارتفع لـ62.. فلسطين تسجل حالتي إصابة جديدتين بفيروس كورونا

صورة تعبيرية
صورة تعبيرية

قال الناطق باسم الحكومة الفلسطينية إبراهيم ملحم، إنه جرى تسجيل إصابتين جديدتين بفيروس كورونا لفتاة عشرينية في مدينة رام الله، بعد مخالطتها لوالدتها القادمة من الولايات المتحدة، ولامرأة ستينية من بلدة بدو شمال غرب القدس المحتلة، والعدوى غير معروفة المصدر، مضيفًا أن العمل جار لنقل المصابتين إلى مركز الحجر الصحي في مستشفى "هوجو شافيز" ببلدة ترمسعيا.

وعلى ضوء هذا، ارتفع عدد الإصابات بالفيروس التاجي في فلسطين إلى 62 إصابة، دون أن يتم تسجيل أية حالة وفاة بعد.

وأشار "ملحم"، اليوم الأربعاء 25 مارس، إلى أن 16 مصابًا بالفيروس تماثلوا للشفاء، في حين يخضع باقي المصابين للحجر الصحي والمتابعة الطبية.

وأوضح أن المصابة من بلدة بدو لم تكن مسافرة، ولكن المؤشرات تفيد بإمكانية انتقال العدوى لها من محيطها، حيث إن أولادها يعملون في إسرائيل، مشيرا إلى أنه جرى أخذ عينات من أولادها وهي قيد الفحص.

ونوه الناطق باسم الحكومة الفلسطينية، إلى أن عينات أُخذت من 16 مصابًا في بيت لحم بعد مرور 14 يومًا، على تشخيص إصابتهم بالفيروس، والنتائج ما زالت "إيجابية"، موضحًا أن مدة أسبوعين هي الحد الأدنى للتعافي من الفيروس، وبعض الحالات تحتاج لثلاثة أسابيع أو أكثر لتتعافي.

 



 
 
 

 

ترشيحاتنا