الحقن المجهري يعالج كافة حالات العقم عند الرجال

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

أكد الدكتور أحمد عاصم الملا استشاري الحقن المجهري والمناظير النسائية وعلاج العقم، أن اللجوء لعملية الحقن المجهري لا يقتصر على مشاكل العقم لدى النساء فقط، بل يوصي بإجراء عملية الحقن المجهري عند وجود مشكلة تتعلق بالعقم لدى الرجل والمتمثلة في انخفاض عدد الحيوانات المنوية، أو ضعف حركة الحيوانات المنوية، أو قلة جودة الحيوانات المنوية، أو افتقار الحيوانات المنوية إلى القدرة على اختراق البويضة، أو حتى معاناة الرجل من فقد النطاف.

وأضاف عاصم، أن مشكلة فقد النطاف التي يعاني منها بعض الرجال تتطلب أيضا اللجوء لإجراء عملية الحقن المجهري، وهي حالة طبية تشير إلى عدم وجود الحيوانات المنوية في السائل المنوي المقذوف لدى الرجل، وهي حالة يعاني منها حوالي 20% من الرجال المصابين بالعقم، مؤكدا أن فقد النطاف ينقسم عند الرجل إلى نوعين أساسيين وهما إما فقد النطاف اللاإنسدادي، أو فقد النطاف الإنسدادي، وفي الحالتين يتم إجراء عملية الحقن المجهري باستخراج عينة السائل المنوي من الخصية مباشرًة.

وأوضح عاصم، أنه خلال عملية الحقن المجهري يتم توفير جميع السبل الطبية التي تسنى من خلالها حدوث الإخطاب معمليا، حيث يتم تخفيف السائل الذي تتعلق فيه الحيوانات المنوية باستخدام مواد كيميائية معينة، بحيث يصبح بإمكان الحيوانات المنوية أن تتحرك بحرية أكبر، كما أنه يتم سحب الحيوان المنوي من الذيل عبر ماصة خاصة ليتم حقن رأسه لاحقاً في البويضة، ومن ثم يسهل اختراق البويضة وحدوث التلقيح.

 



 
 
 

 

ترشيحاتنا