خبراء: هذه البدائل الصحية

سبوبة منتجات التعقيم .. "الحيتان" يشعلون سوق المستلزمات الطبية

صورة تعبيرية
صورة تعبيرية

- سعر الكمامة يصل إلى 10 جنيهات.. و"علبة الكمامات" تصل لـ 500

- خبير اقتصادي: نسبة الطلب 100%.. والبعد عن الشراء العشوائي وعدم التخزين يحدان من الأزمة

- أستشاري أمر اض الصدر : احذروا التسمم من "معقمات اليدين".. وهذه أفضل البدائل الصحية 

 

حالة من الرعب تجتاج العالم بعد أن حصد الفيروس اللعين "كورونا" أرواح الآلاف الأشخاص، وتسبب في شل الحياة في كثير من الدول، وعلى الرغم من حشد الحكومات أطقم الأطباء والعلماء لإسعاف المرضي في محاولة لحقن الأرواح، إلا أن "حيتان المنتجات الطيبة" استغلوا هذه المحنة وبدأوا في رفع أسعار المطهرات والصابون والكحول وأدوات التعقيم، في محاولة لتحقيق كسب غير مشروع من هذه الأزمة العالمية.

 

أسعار منتجات التعقيم

شهدت سوق الدواء والمستلزمات الطبية خلال الأيام الماضية نقصا شديدا لبعض المستلزمات المستخدمة فى مكافحة فيروس كورونا وأبرزها "كمامات ومواد تعقيم وتطهير" بسبب تكدس المواطنين على شرائها وتخزينها فى المنازل.

 

وتسببت حالة النقص في رفع أسعار تلك المستلزمات من قبل حيتان التجار، حتى وصل سعر الكمامة إلى 10 جنيهات بعد أن كان بجنيه، وعلبة الكمامات التى تحوى 50 ب 500 جنيه بعد أن كانت ب15 جنيها، في ظاهرة أدت إلى صعود مؤشرات السوق السوداء بشكل كبير.

 

سبوبة منتجات التعقيم

ناقشت "بوابة أخبار اليوم" عدد من الخبراء، حول سبوبة منتجات التعقيم، وطرق إغلاق الطريق على الحيتان من تجار  المستلزمات الطبية في ظل هذه الأزمة العالمية، كما تطرقنا إلى إعادة التنبيه على طرق الوقاية من فيروس "كورونا".

 

زيادة 100%

في البداية، قال الدكتور خالد الشافعي، الخبير الاقتصادي: إن هناك مبالغة فى سعر منتجات التعقيم والمطهرات والمستلزمات الطبية وتضاعفت إلى أكثر من 100 % فى الفترة الاخيرة بعد زيادة الطلب عليها مع تفشى وباء كورونا، لذلك لجأت الصيدليات للبيع بسعر مضاعف وكذلك منافذ بيع المستلزمات شهدت تضاعف فى أسعارها.

 

وأكد "الشافعي" في لـ "بوابة أخبار اليوم"، أن حماية المستهلك مرتبطة بعدد من العوامل، أولها هو ثقافة المستهلك نفسه فى التعامل مع الأزمات وعدم اتجاهه الى الشراء العشوائي وبكميات مما قد يعرضه إلى أن يكون فريسة لجشع التجار والصيدليات، لذلك لابد أن يكون الشراء فى حدود المطلوب فقط وليس بغرض التخزين.

 

حماية المستهلك

وعن طريقة حماية المواطنين من الممارسات الاحتكارية للتجارة ، قال "الشافعي" أنها مسائل يحددها القانون فى مصر، وهناك أرقاما حددها جهاز حماية المستهلك ووزارة التموين للتواصل مع هذه الأجهزة والجهات فى حالة رصد أي منفذ يبيع المستلزمات الطبية بأسعار أغلى من المتعارف عليها.

 

وتابع قائلا: "نحن فى مرحلة استثنائية وأعتقد أن الدولة ستتدخل بطرح منتجات أخرى الفترة المقبلة عبر شركة النصر للصناعات، وسيكون هناك منتجات بأسعار مناسبة وفى متناول جميع المواطنين، وستظهر فى الأسواق خلال أسبوع واحد فقط".

 

ووجه الخبير الاقتصادي رسالة للمستهلكين، قائلا: "كل ما يجب فعله من جانب المستهلكين هو الإبلاغ عن المخالفات فى عمليات التسعير والبيع، ومن جانب الدولة لابد تكثيف الحملات على المنافذ المختلفة لضبط المخالفين، وفعليا هناك مجهودات جبارة تبذل من قبل الحكومة للتعامل مع هذه الأزمة".

 

بدائل طبية 

أما الدكتور عصام المغازي، أستشاري أمراض الصدر، فيرى أنه طرق انتقال العدوى التي تؤثر سلبا على المعاملات التجارية تتمثل في: "عندما تلمس الناس والأسطح والأشياء طوال اليوم، فإنك تجمع الجراثيم على يديك. يمكنك إصابة نفسك بهذه الجراثيم عن طريق لمس عينيك أو أنفك أو فمك أو نقلها إلى الآخرين. على الرغم من أنه من المستحيل إبقاء يديك خالية من الجراثيم، فإن غسل اليدين بشكل متكرر يمكن أن يساعد في الحد من انتقال البكتيريا والفيروسات والميكروبات الأخرى".

 

وأكد "المغازي" لـ "بوابة أخبار اليوم"، أن معقمات اليدين هي من منتجات النظافة المشهورة والتي تقوم بدور مهم في منع انتشار الجراثيم والبكتيريا الضارة بصحة الإنسان، ولكن: تأكد من قراءة ملصق التعليمات الموجود على المعقم لمعرفة الاستخدام الأمثل للمعقم، كما يجب أن تتذكر أن معقم اليدين يحتوي على مركبات سامة (ضرورية للقضاء على الجراثيم)، لذلك فإن استخدامه بشكل غير صحيح قد يشكل خطراً.

 

ألوان المعقمات

وأوضح استشاري أمراض الصدر أن التسمم بمعقمات اليدين تعد من أكثر الأخطار التي قد تسببها معقمات اليدين هو خطر التسمم خصوصاً لدى الأطفال وذلك نظراً لجاذبية علب المعقمات ووجود الألوان الجميلة على بعضها. إن أغلب معقمات اليدين تحتوي على نسبة تتراوح من 60% إلى 90% من الكحول (في الغالب إيثيل أو أيزوبروبايل).

وأكد أن فإن بلع كمية قليله منها قد يؤدي إلى دوار و صداع وصعوبة في الكلام، ولذلك تجنب استخدام معقمات اليدين إن أمكن، و يفضل غسل اليدين بالماء والصابون بدلا من استخدام المعقمات الكحولية، مع وضع كمية قليله من المعقم على اليدين لأن وضع كمية كبيرة من المعقم تؤدي إلى بطء تبخر المعقم أو تسربه من على اليد.

 

نصائح للأطفال

وشدد على ضرورة الإشراف على الأطفال عند استخدامهم للمعقم والتأكد من فرك الأطفال أيديهم حتى يجف المعقم، واستخدام المعقمات ذات الرغوة لأنه يسرع من جفافها، والبعد معقمات اليدين عن متناول الأطفال، مع محاولة منع الأطفال من مص أصابعهم.

 

كما نصح "المغازي" بعدم استخدام المعقم إذا كان لديك جروح مفتوحة في اليد، وكذلك إذا كانت الأوساخ التي على اليد مرئية بالعين، فإن معقم اليدين يصبح عديم الفائدة و يتطلب غسل اليدين بالماء و الصابون، مشددة على ضرورة استخدم معقم اليدين على اليدين فقط و لا تستخدمه على باقي أجزاء الجسم.

 

وشدد على ضرورة عدم تخزين معقم اليدين في السيارة خصوصاً أثناء الصيف، مع البعد عن معقمات اليدين عن مصادر الحرارة مثل الأفران أو الدفائات، والتأكد من جفاف يديك تمامً بعد استخدام المعقم قبل تقريبها إلى مصادر الحرارة كالقيام بالطبخ أو الشوي أو التدخين وذلك لتجنب خطر الإصابة بالحروق.

 

الطرق البديلة

أما عن الطرق البديلة للمحافظة على نظافة اليدين، فذكر استشاري أمراض الصدر أنها تتمثل في غسل اليدين بالماء والصابون، بحيث تظل الطريقة الأفضل لتنظيف اليدين والتخلص من الجراثيم، وتعرفك على الطريقة المثالية لغسل اليدين يغنيك عن استخدام أي معقمات.

 

وبخصوص الطريقة المثالية لغسل اليدين، فقال: "اغسل يديك بالماء الداف، ثم استعمل الصابون حتى تظهر منه رغوة كثيفة، بعد ذلك افرك يديك برغوة الصابون لمدة 15 إلى 20 ثانية شاملاً جميع أجزاء اليد بما فيها ما بين الأصابع و تحت الأظافر، ثم اشطف يديك بالماء جيداً، أخيرا نشف يديك بفوطتك الخاصة أو بالمناديل الورقية".

 

وقال "المغازي" في نهاية تصريحاته، إن معقمات الأيدي تعتبر طريقة أمنة وفعالة لتطهير اليدين من الجراثيم والبكتيريا بشرط استخدامها بالشكل الصحيح.

 

.

 



 
 
 

 

ترشيحاتنا