شركات السيارات الأمريكية تتجه لتصنيع أجهزة تنفس

صورة تعبيرية
صورة تعبيرية

تتجه شركات "تسلا" و"فورد" و"جنيرال موتورز" الأمريكية لتحويل عدد من خطوط الإنتاج لصناعة أجهزة التنفس الطبية، على خلفية تفشي فيروس كورونا المستجد.

وقال المستشار الاقتصادي للبيت الأبيض، لاري كودلو، إنه تحدث مع المديرين التنفيذيين بمن فيهم ماري بارا، الرئيس التنفيذي لشركة "جنرال موتورز"، حول هذه القضية.

وبحسب موقع "axios" فقد أعلن المتحدث الرسمي لشركة "جنيرال موتورز" أن الشركة تدرس "بالفعل كيفية دعم إنتاج المعدات الطبية مثل أجهزة التنفس الصناعي".

وطالبت العديد من الشخصيات الطبيه والإعلامية الرئيس التنفيذي لشركة "تسلا" المليونير إليون موسك، بالتوجه لصناعة أجهزة التنفس الطبية.

ووجه رجا عباس الرئيس التنفيذي لعيادة "ايسوذ" في تغريدة على "تويتر" عدة كلمات لموسك، قال فيها: "يرجى إعادة استخدام المصنع الخاص بك لصنع أجهزة التهوية (الطبية) اللازمة في أسرع وقت ممكن. أنا مالك لسيارة تسلا وأحب الشركة. عليك أن تتوقف عن كونك أحمق حول هذا الأمر.. هذه كارثة هائلة. اسأل الأطباء الميدانيون".

 

 

ورد موسك على التغريدة قائلا: "سوف نصنع أجهزة تهوية إذا كان هناك نقص".

 

 

وأكد غرد نيت سيلفر، رئيس تحرير مجلة"FiveThirtyEight" في تعليق آخر على التغريدة، أن هناك نقصا حقيقيا بأجهزة التنفس، متسائلا عن عدد الأجهزة التي ينوي إنتاجها ليرد الرئيس التنفيذي لتسلا قائلا: "صناعة أجهزة التنفس ليس صعبا، ولكن لا يمكن انتاجها على الفور".

وبحسب موقع "popularmechanics" تعاني أمريكا من نقص كبير في أجهزة التنفس الطبية والتي تستخدم لضخ الأكسجين إلى الرئتين بعد استخدامها بشكل واسع لإنقاذ مصابي فيروس كورونا المستجد وزيادة الطلب عليها عالميا.

ومن جهته، أعلن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، اليوم الأحد، عن إصداره توجيها إلى شركات صناعة السيارات للبدء بتصنيع أجهزة التنفس، وسط انتشار فيروس "كورونا" المسبب لمرض (كوفيد-19).

 

 

 


 
 
 

 

ترشيحاتنا