حورية ستارباكس..وابتسامة ماكدونالدز .. «كورونا» يجبر العلامات الأمريكية على التباعد

صورة موضوعية
صورة موضوعية

رغم تكبد العديد من العلامات التجارية الكبرى في جميع القطاعات لخسائر فادحة بسبب تفشي فيروس كورونا في ظل المطالبات الحكومية لشعوبها للإبقاء في المنزل في مواجهة انتشار الفيروس إلا أن عدد من الشركات خاصة الأمريكية قامت بتعديل شعارها مؤقتاً تشجيعاً منها لعملائها بالتباعد والإبقاء في المنزل للحفاظ على أرواحهم.

وربما انتهجت تلك الشركات نهج التباعد، إيماناً منها أن «العميل» هو العنصر الأهم في منظومة مكسبها الذي يعتمد بشكل أساسي على الإنسان ورغبته الدائمة في الشراء الذي يحقق بدوره مكاسب طائلة لهذه الشركات.  

 عروس البحر تتخلى عن ستار باكس

لأول مرة منذ إنشائها، تخلى عروس البحر عن موقعها في شعار الشركة الأمريكية، فبعد أن أعلنت، تعليقها مؤقتًا لاستخدام الأكواب والكؤوس الشخصية في متاجرها، للمساعدة في منع انتشار فيروس كورونا، تنازلت «عروسة البحر» موضعها داخل الشعار تأييداً لمبدأ التباعد.

وكانت روزان وليامز، رئيس متاجر ستاربكس في الولايات المتحدة الأمريكية قد أعلنت أن «ستاربكس» تعمل على زيادة عدد عمليات التنظيف في جميع متاجرها التي تديرها الشركة وتعليق السفر الجوي المرتبط بأعمالها، على الصعيدين المحلي والدولي حتى نهاية شهر مارس.

بدأت شركة ستار باكس عام ١٩٧١ في سياتل بولاية واشنطن، على يد ثلاثة شركاء، مدرس اللغة الإنجليزية (جيري بادوين) ومدرس التاريخ (زيف سايجل) والكاتب (جوردان بوكر)، وتمتلك  ستار باكس أكثر من 16,226 فرعا حول العالم،  11,434 منها داخل الولايات المتحدة الأمريكية وأكثر من 172,000 موظف جميع فروعها.

 جاء اسم ستاربكس من شخصية ستاربك من رواية هرمان ملفيل الكلاسيكية موبي ديك التي نشرت في عام 1851م، والتي تدور أحداثها في عرض البحر، فستاربك الرفيقو الأول لكابتن (أهاب) على السفينة كان يحب القهوة كثيراً، وشعار ستار باكس مستمد من رسم نرويجي يعود إلى القرن السادس عشر، وهو عباره عن عروس البحر «حورية» ذات ذيلين منحوتة على قطعة خشبية، ورغب المؤسسون أن يعكس الشعار العلاقة التاريخية التي تربط تجار القهوة مع الإبحار.

ماكدونالدز يتخلى عن ابتسامته

رفعت مطاعم ماكدونالدز الشهيرة شعار التباعد الاجتماعي عن طريق تغيير شعارها، لحث الناس على ترك مسافة كافية بينهم، كنوع من التوعية بأهمية اتباع توصية منظمة الصحة العالمية من أجل ضمان عدم الإصابة بالفيروس.

وظهر شعار الشركة الأمريكية الذي طالما اشتهر بابتسامته بعد أن تباعد أجزاء «حرف M»، وكانت الشركة الأمريكية العالمية من أوائل الشركات التي أعلنت توقيف أعمالها في خمس مدن صينية منذ انتشار فيروس كورونا في الصين، بعد أن نشرت بيانا على موقعها الرسمي أكدت فيه إغلاق مطاعمها ومراكز بيعها في تلك المدن وهي ووهان، وإيزو، وهوانجانج، وتشيانجينج، وشيانتاو، وهي المدن التي تقع في مقاطعة هوبي كروم يباعد بين ألوانه.

 وسار جوجل كروم على نفس النهج، متبعًا سياسة التباعد لحث الأشخاص علي التباعد لمواجهة فيروس كورونا، وقامت الشركة الأمريكية بإحلال فراغات بين أولوان الشعار الأربعة الشهيرة  الأزرق، الأصفر، الأخضر، الأحمر، ويعتبر جوجل كروم واحد من أشهر10 برامج تصفح في العالم ، وترجع سبب شهرته إلي أمكانيه تشغليه على أغلب أنظمة التشغيل ، ويعتمد كروم في بناؤه على المتصفح مفتوح المصدر كروميوم الذي يحتوي على بعض المكونات الجاهزة ذات المصدر المفتوح مثل ويب كيت.

وبالرغم من إعلانها إيقاف إطلاق الإصدارات الجديدة مؤقتاً، ونظام التشغيل «كروم أوإس» بسبب جداول العمل المعدلة بسبب انتشار «فيروس كورونا»، إلا أنها قامت هي الأخرى بتغيير شعارها مؤقتاً من أجل التباعد بناء على توصية منظمة الصحة العالمية، ورغم إيقاف شركة جوجل كروم إطلاق أي إصدارات، إلا أنها أكدت استمرارها  في إطلاق التحديثات الأمنية.

ماستر كارت

باعدت أيضًا شركة ماستر كارت بين دائرتي شعارها التي ظلت تحتفظ به منذ تأسيسها عام ١٩٦٦، وتعتبر ماستر كارت من أشهر الشركت الأمريكية المعروفة بنظام الدفع عن طريق بطاقة الائتمان، وتمتلك  ماستر كارت  حوالي 5000 موظف، تمنح ماستركارد الدولية تراخيص للبنوك في كل أنحاء العالم لإصدار بطاقات لهم.

وكانت الشركة العالمية قد توقعت في فبراير الماضي ارتفاع إيرادتها بنسبة تتراوح بين 9 إلى 10 بالمائة خلال الربع الأول من 2020، وبالرغم من أن هذه النسبة  تقل بما يتراوح بين 2 إلى 3 بالمائة عن توقعات الشركة في الشهريناير من نفس العام ، إلا انها  خفضت توقعاتها لإيرادات الربع الأول من العام الحالي، بسبب تاثير «فيروس كورونا».

 بي بال 

وباعدت «بي بال» بين أحرفها الأولى في شعارها تزامناً مع انتشار فيروس كورونا، وكانت «باي بال» من أوائل الشركات التي حذرت من التأثير السلبي لفيروس كورونا، متوقعةً انخفاض إيراداتها في  الربع الأول من 2020 بنحو 1%، وقالت شركة المدفوعات الإلكترونية إنها تتوقع تراجع إيراداتها خلال الربع المنتهي في مارس الحالي إلى الحد الأدنى من التقديرات التي تتراوح بين 4.78 مليار دولار إلى 4.84 مليار دولار، وترى باي بال أن "نشاط التجارة الإلكترونية الدولية عبر الحدود قد تأثر سلبًا بفيروس كورونا.

يذكر أن «بي بال» موقع تجاري يمكن للمستخدم بتحويل المال عبر الإنترنت والبريد الإلكتروني، يمكن للمستخدم إرسال المال المرسل إليه إلى الآخرين أو تحويله لحساب في المصرف، وتعد خدمة العملة الإلكترونية بديلة عن الطرق الورقية التقليدية كالشيكات أو الحوالات المالية، ينفذ موقع «باي بال» عمليات الدفع لمواقع البيع، ومزادات الإنترنت.

نوافذ ويندوز 

وباعدت شركة مايكروسوفت ويندوز بين نوافذها التي ظلت تشتهر بها منذ إطلاق النسخة الأولي في ثمانينيات القرن الماضي، ويعتبر نظام تشغيل ويندوز واحد من أهم أنظمة الحاسب الآلي في العالم، من إنتاج شركة مايكروسوفت.

بدأ نظام التشغيل كواجهة لمايكروسوفت دوس عام 1985، في خطوة للاستجابة للاهتمام المتزايد في واجهات المستخدم الرسومية، وجاء مايكروسوفت ويندوز ليسيطر على سوق الحاسبات الشخصية في العالم حيث بلغت حصته ما يزيد عن 90% من السوق متفوقا على نظام التشغيل ماك الذي صدر في 1984، وكانت  مايكروسوفت ويندوز قد خفضت هي الأخرى من توقعات إيراداتها للربع الحالي من عام ٢٠٢٠، مشيرة إلى أنها ستتأثر بانتشار فيروس كورونا مع تراجع مبيعات نظام التشغيل ويندوز وأجهزة سورفيس، لتنضم بذلك إلى مجموعات عالمية أخرى للتحذير من العواقب المالية لانتشار فيروس كورونا.

 

 

 

 


 
 
 

 

ترشيحاتنا