التجربة الصينية لمواجهة فيروس «كورونا» من الألف إلى الياء

صورة ارشيفية
صورة ارشيفية

فى نهاية عام 2019 بدأ فيروس «كورونا المستجد» فى إصابة العديد من الحالات فى مقاطعة «هوبي» فى مدينة ووهان الصينية  ثم انتشر الوباء فى أغلب أنحاء المدن الصينية ليصبح أخطر حدث فى مجال الصحة العامة بعد فيروس السارس الذى اجتاح الصين عام 2003 .. وعلى الفور أطلقت حملات التعبئة فى الصين على أعلى المستويات فى مواجهة الوضع الخطير للانتشار المتسارع لهذا الوباء لشن حرب قوية على الفيروس للوقاية من الأوبئة الناتجة عنه ومكافحتها.. ومؤخرا تمكنت الصين من السيطرة على انتشار المرض داخلها وارتفعت نسب الشفاء بين المصابين على أراضيها.. إلا أن الفيروس انتشر سريعا فى العديد من دول العالم ووصفته منظمة الصحة العالمية بأنه «عدو الإنسانية» واتخذت دول العالم المختلفة ومنها مصر إجراءات وقائية واحترازية للحد من انتشار الفيروس.. وتعتبر السيطرة على أخطار هذا الفيروس ومكافحته مسئولية كبرى تقع على عاتق الجميع وفيما يلى خطوات للتعريف والتوعية بهدف الوقاية للحد من انتشار المرض وفقا للتجربة الصينية.

فيروس كورونا المستجد نوع من الفيروسات جديد من نوعه يصيب الجهاز التنفسى للمرضى المصابين بالتهاب رئوى وهو مجهول السبب حتى الآن. بداية ظهوره فى مدينة ووهان الصينية نهاية العام الماضى.. وفى 8 فبراير الماضى أطلقت لجنة الصحة الوطنية فى الصين تسمية «فيروس كورونا المستجد» على الالتهاب الرئوى الناجم عن الإصابة بفيروس كورونا.. وفى 22 فبراير تم تغيير الاسم الإنجليزى الرسمى للمرض الناجم عن فيروس كورونا الجديد إلى «COVID-19» قبل أن يتم اعتماد هذه التسمية رسميا من قبل منظمة الصحة العالمية فى 11 فبراير.. بينما بقى الاسم الصينى لهذا الفيروس بلا تغيير.


طرق انتقال الفيروس

انتقال الرذاذ عن طريق الجهاز التنفسى.. يدخل الرذاذ المسبب للمرض من مصدر التلوث إلى سطح الغشاء المخاطى الحساس خلال مسافة متر واحد ويوجد مصدران أساسيان لانتقال الرذاذ هما:


■  السعال أو العطس أو الكلام
■  إجراء عمليات «الغمر» فى الجهاز التنفسى مثل امتصاص البلغم أو إدخال أنبوب ما فى القصبة الهوائية لإبقائها مفتوحة، وما إلى ذلك لتحفيز السعال والإنعاش القلبى الرئوى.


انتقال العدوى عن طريق الاتصال المباشر تنتقل مسببات الأمراض المعدية كالسعال أو العطس من شخص إلى آخر عن طريق الغشاء المخاطى للجسم أو الجلد.. وهناك طريقتان لحدوث ذلك هما:  


■ انتقال الدم أو سوائل الجسم الحاملة لمسببات المرض إلى الإنسان، من خلال الغشاء المخاطي أو الجلد التالف. 
■ انتقال العدوى عبر لمس أو مصافحة من يعانون من مسببات الأمراض كالسعال أو العطس.

أعراض كورونا


■ أعراض شائعة مثل الحمى والتعب الشديد والسعال الجاف. 
■ أعراض نادرة مثل انسداد الأنف والرشح والتهاب الحلق والإسهال. 
■ يصاب مرضى الأمراض الشديدة بضيق فى التنفس وانخفاض نسبة الأكسجين فى الدم بعد أسبوع وتتطور الحالات الحادة سريعا إلى ما يسمى بمتلازمة الضائقة التنفسية الحادة.


تعليمات الوقاية الشخصية


■ اغسل يديك كثيرا وقلل الخروج من المنزل وإذا اضطررت للخروج يجب ارتداء كمامة طبية 
■ حاول تهوية غرفتك دائما.
■ الالتزام بالنظافة والتعقيم اليومى فالفيروس حساس جدا تجاه الحرارة لذا انقع ما تستخدمه من أدوات فى وعاء من الماء الساخن عند درجة حرارة 56 درجة مئوية لمدة 30 دقيقة على أن يضاف إليه 70 % من الكحول الطبى أومطهر الكلور وغيرها من المذيبات الدهنية التى يمكن أن تحد من خطورة الفيروس بشكل فعال.

طرق الابتعاد عن الإصابة بالفيروس

■ تجنب الأماكن المزدحمة واترك أكثر من مسافة متر واحد بعيدا عن الجميع.
■ تجنب الاتصال مع المرضى الذين يعانون من التهاب فى الجهاز التنفسى.
■ اتبع نظاماً غذائياً متوازناً 
■ واظب على ممارسة التمارين الرياضية والعمل المنتظم والراحة وتجنب الإجهاد.
■ حافظ على البيئة المحيطة بك نظيفة وجيدة التهوية وافتح النوافذ للتهوية على الأقل 3 مرات فى اليوم لمدة 30 دقيقة كل مرة.
■ قم بتغطية فمك وأنفك بمنديل ورقى عند السعال أو العطس ثم اغسل يديك جيدا وتجنب لمس عينيك أو أنفك أو فمك بيديك.
■ إذا كنت أنت أو أفراد عائلتك تعانون من أعراض عدوى فى الجهاز التنفسى مثل السعال والرشح والحمى وما إلى ذلك ينبغى أن تبقوا فى المنزل فى عزلة وأن تلتزموا الراحة التامة وإذا كنت لا تزال تعانى من الحمى أو ازدادت الأعراض عليك سوء فيجب أن تتوجه للمستشفى.
■ اغسل يديك كثيرا بالصابون أو معقم اليدين والماء وامسحهما بمنديل أو بمنشفة نظيفة.. كذلك ينبغى غسل اليدين مباشرة بعد لمس إفرازات الجهاز التنفسى كالعطس والسعال.

متى يجب أننغسل أيدينا؟

■ قبل وبعد نقل المستندات.
■ بعد السعال أو العطس. 
■ قبل إعداد الطعام وأثنائه وبعده وقبل الأكل.
■ بعد الذهاب إلى المرحاض.
■ عندما تكون اليدان متسختين.
■ بعد التواصل مع الآخرين عن طريق اللمس والمصافحة.
■ بعد لمس الحيوانات.
■ قبل الخروج وبعد العودة.


ماذا نفعل عندما لا يكون غسل اليدين متاحا؟

■ يمكن استخدام كحول طبى بتركيز 70 % فى تنظيف اليد ففيروس كورونا ليس مقاوما للأحماض والقلويات كما يمكن القضاء عليه بالمذيبات والمطهرات العضوية.


كيفية استخدام الكحول؟


■ عدم استخدام مطهرات تحتوى على 70 % من الكحول الطبى مع الكلور.
■ إبقاء الكحول بعيدا عن النار والمواد القابلة للاشتعال.
■ فتح النوافذ عند استخدام الكحول فى تطهير المنزل.
■ استخدم قطعة قماش نظيفة مغمسة بالكحول 

عند حضور اجتماع


■ يفضل ارتداء الكمامات وغسل الأيدى وتطهيرها قبل الدخول إلى غرفة الاجتماعات. 
■ أن تكون المسافة بين الأشخاص المجتمعين أكثر من متر واحد.
■ يجب تقليل وقت الاجتماع.. وفى حال طال وقت الاجتماع كثيرا يجب فتح النوافذ وتهوية غرفة الاجتماعات مرة واحدة.
■ بعد الاجتماع يجب تعقيم الأثاث كذلك يجب أن تنقع أدوات شرب الشاى فى الماء المغلى للتطهير.


عند عودة الطلبة للمدارس والجامعات

■ تجنب استخدام وسائل النقل العام ويفضل أن تسير على قدميك إذا أمكن، أو ركوب حافلة مدرسية معقمة أو سيارة والديك الخاصة.
 ■  فى حالة ركوب إحدى وسائل النقل العام يجب الحرص على ارتداء الكمامة وتجنب لمس وسيلة النقل التى تركبها بيديك.
■ إجراء اختبار درجة الحرارة لكل الطلبة قبل دخول المدرسة أو الجامعة.
■ الالتزام بحمل معقم اليدين أو الكحول الطبى لكل طالب.

طرق الوقاية من الفيروس فى المنزل


■ ممارسة التمارين الرياضية ونيل قسط كاف من الراحة والنوم بهدف تحسين المناعة الذاتية.
■ الحفاظ على عادات النظافة الشخصية الجيدة وتغطية الفم والأنف بالمنديل عند السعال والعطس.
■ غسل اليدين جيدا وعدم لمس العينين أو الأنف أو الفم بأيد متسخة.
■ تهوية غرف المنزل جيدا والحفاظ عليها نظيفة.
■ تجنب الأماكن المزدحمة والمكتظة بالناس، وارتداء الكمامات إذا لزم الأمر.
■  تجنب ملامسة الحيوانات البرية والدواجن والماشية والتمسك بعادات الأكل الآمنة، وطهى اللحوم والبيض جيدا.
■ الانتباه جيدا من الحمى والسعال والأعراض الأخرى لأمراض الجهاز التنفسى، واستشارة الطبيب فى أسرع وقت فى حال ظهور مثل هذه الأعراض.

ما الذى ينبغى على موظفى الدعم القيام به؟

■ يجب أن يرتدى موظفو الخدمة وموظفو الأمن والتنظيف الكمامات أثناء العمل ويحافظوا على مسافة آمنة مع الآخرين.
■ يجب على من يشترون من دكاكين العمل أو الموردين ارتداء كمامات وقفازات مطاطية يمكن التخلص منها لتجنب ملامسة اليد مباشرة للحوم الطازجة ومواد الدواجن، وغسل الأيدى وتعقيمها فى الوقت المناسب بعد إزالة القفازات.
■ ويجب على عمال النظافة أيضا ارتداء قفازات مطاطية يمكن التخلص منها عند العمل، وغسل وتعقيم أيديهم بعد العمل، ويجب على أفراد الأمن ارتداء كمامات أثناء العمل.


إجراءات داخل الفصول وقاعات المحاضرات


■ ارتداء الكمامات داخل الفصول والمعامل وقاعات المحاضرات.
■ الحافظ على مسافة آمنة بين الطلاب.
■ الاهتمام بالنظافة عند توزيع الكتب والمواد التعليمية وتداولها مع الطلب، وغسل اليدين جيدا بعد انتهاء كل محاضرة أو حصة بالمطهر الطبى.
■ عند السعال أو العطس، غط فمك وأنفك بمنديل ورقى أو منشفة نظيفة، وتجنب لمس عينيك وأنفك وفمك بيديك.


فى طريق عودتك من العمل

■ حافظ على مسافة آمنة مع الآخرين.
تجنب استخدام موزعات المياه العامة وحاول توفير مياه الشرب أو شراء المياه المعبأة فى زجاجات.
■  قلل من تناول الطعام فى الخارج وتجنب خلع القناع قدر الإمكان وتجنب الاتصال المتكرر بين اليدين والفم والأنف والعينين.
■  احرص على الابتعاد قدر الإمكان عن الممرات التى تتحرك فيها حشود الناس بشكل متكرر.
عقم الحقائب وهاتفك المحمول بعد الوصول إلى المنزل.

كيف نختار الكمامات؟


بالنسبة إلى عامة الناس ينبغى استخدام كمامات طبية يمكن التخلص منها، وكمامات جراحية، ولا ينصح أبدا باستخدام كمامات مصنوعة من الورق أو القطن أو الإسفنج.. كذلك، ينصح باتباع ما يلى:
■ استبدال الكمامة الطبية القابلة للاستبدال فور التلوث أو الرطوبة.
■ بالنسبة إلى الكمامات والكمامات الجراحية الطبية، يوصى بارتدائها فى الأماكن المكتظة بالسكان، واستبدالها بعد ارتدائها لمدة 8 ساعات، أو بعد تعرضها مباشرة للتلوث أو الرطوبة.

استخدم الكمامة بشكل صحيح

ينبغى على كبار السن والمرضى الذين يعانون من أمراض مزمنة والذين ستتفاقم حالتهم الصحية سوءا عند ارتداء الكمامات مراجعة الأطباء المختصين.


المعرضون للإصابة

■  الأشخاص الذين يعانون من انخفاض فى المناعة الطبيعية فى أجسامهم وهذا مرتبط بحجم الفيروس.

الفترة بين الإصابة وظهور الأعراض

■  تظهر أعراض الإصابة بفيروس كورونا خلال 3 إلى 7 أيام فى أغلب الحالات.. وقد تمتد إلى 14 يوما.

 كيفية اكتشاف الإصابة

■  عن طريق أخذ عينات من المرضى أو المشتبه بإصابتهم بالمرض من اللعاب أو البلغم أو من مسحى الأنف والحلق وغيرهما من أعضاء الجهاز التنفسى.. ثم يتم تأكيد التشخيص بالإصابة عن طريق اختبار الحمض النووى.

إجراءات يجب اتخاذها مع المشتبه بإصابتهم

■  يجب على جميع الأشخاص بما فى ذلك أفراد الطاقم الطبى الذين قد يتصلون بالمرضى المشتبه فى إصابتهم بالفيروس الخضوع لفترة مراقبة صحية لمدة 14 يوما تبدأ فترة الملاحظة من اليوم الأخير للتواصل مع المريض، وأى أعراض خاصة الحمى وأعراض الجهاز التنفسى كالسعال وضيق التنفس أو الإسهال يجب أن تعالج على الفور.. وعند الشك بأية أعراض إصابة بالفيروس لديك، توجه فورا إلى المستشفى.

 

 

 


 
 
 

 

ترشيحاتنا