بعد خروج حامل الفيروس من العزل.. «الصحة» تؤكد خلو مصر من «كورونا»

 وزيرة الصحة والسكان
وزيرة الصحة والسكان

أعلنت وزارة الصحة والسكان، ومنظمة الصحة العالمية، الخميس 27 فبراير، تعافي أول حالة كانت حاملة لفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) داخل البلاد لشخص "أجنبي"، وخروجه من مستشفى العزل بعد التأكد من سلبية النتائج، وقضاء فترة حضانة الفيروس بالتنسيق مع منظمة الصحة العالمية.

وأوضح مستشار وزير الصحة والسكان لشئون الإعلام والمتحدث الرسمي للوزارة د. خالد مجاهد، أن الفريق الطبي المتابع لحالة الشخص الأجنبي أجرى الفحوصات والتحاليل الدورية، كما تم إجراء تحليل "pcr" تحت إشراف وزارة الصحة والسكان ومنظمة الصحة العالمية عدة مرات متتالية آخرها اليوم بعد قضاء 14 يوما داخل الحجر الصحي.

وأكمل: "جاءت نتيجة التحليل سلبية في كل مرة، وقد تلقى الرعاية الطبية الفائقة وحالته الصحية جيدة تمامًًا وخال من الفيروس، وبهذا تصبح مصر خالية من فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)".

وأضاف مجاهد أنه عند خروج الحالة من المستشفى كان في استقبالها وفد من سفارة بلاده، والذي أشاد بالرعاية الطبية التي تلقاها المريض طوال فترة العزل، مشيدين بالإجراءات والتدابير الوقائية التي تتخذها مصر للتصدي لفيروس كورونا المستجد.

كما أشاد ممثل منظمة الصحة العالمية د. جون جبور، في مصر بالخطة الاحترازية التي تطبقها مصر للتصدي لفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، ونجاحها في اكتشاف الحالة وكفاءة الإجراءات الطبية والوقائية التي تم التعامل بها مع الحالة حتى تمام التعافي، مشيرًا إلى أنه بذلك أصبحت جمهورية مصر العربية خالية تمامًا من الفيروس.

وأكد جبور أن مصر تعتبر من أولى الدول التي وضعت خطة وقائية للتصدي لفيروس كورونا المستجد، مشيدًا بشفافية الحكومة في الإبلاغ الفوري عن الحالة لمنظمة الصحة العالمية وأمدتها ببياناتها الوبائية، مما يسهم في دراسة وبائيات المرض في العالم.
 

 



 
 
 

 

ترشيحاتنا