تأجيل قضية مشاجرة عز وشقيقي زينة للحكم ٣١ مارس

صورة ارشيفية
صورة ارشيفية

قررت محكمة جنح العلميين المنعقدة بمحكمة برج العرب بالإسكندرية برئاسة المستشار أحمد السباعي وأمانة سر محمد أحمد السيد تأجيل قضية مشاجرة الفنان أحمد عز وشقيقي الفنانة زينة بأحد فنادق الساحل الشمالي، إلى يوم ٣١ مارس القادم للحكم.

وبعد مشاهدة المحكمة وفريق الدفاع الفيديوهات المصورة في فندق العلميين واستماع التسجيل الصوتي وعقدت الجلسة اليوم بحضور فريق الدفاع عن الطرفين أشرف عبد العزيز المحامي بالنقض عن الفنان أحمد عز وترافع بالاتي أولا التناقض البين الذي يستعصى على المواءمة والتوفيق بين المفتعلة أصابتها والمدعيه سبها في محضر الشرطة عن روايتها للواقعة في تحقيقات النيابة العامة الذي يؤكد تلفيق الاتهام للمنسوب إليه التهمه.

ثانيا:- كيدية الاتهام وتلفيقه واستحالة وقوع الجريمة كما أثبتتها في الأوراق وانتفاء أركان الجريمتين.
ثالثا:-التناقض البين بين الدليل القولى بأقوال شهود الإثبات وبين الدليل الفني الملعون والباطل .
رابعا:- بطلان الدليل الفني التقرير الطبي المرفق بالأوراق لاصطناعه ومخالفته للحقيقة والواقع للكيد والتشهير والانتقام لعدم توافر ختم المستشفى عليه نهائيا  ولعدم إثبات رقم تحقيق الشخصية المدعى أصابتها  
وكذلك لعدم إثبات تحويلها للمستشفى بالمحضر 
وقد أكد الطبيب الذي أجري التقرير الطبي انه قد تقوم المصابة بإحداث تلك الإصابة لنفسها بيدها الأخرى 
ودون أن يطلع على تحقيق شخصيتها و يثبتها ودون أن يتأكد أن المرافق لها شخص شرطي من عدمه قائلا هو قرر لي إنه مندوب شرطة السياحة
كما أنه عند سؤالها بمحضر الشرطة لم تقرر أنها بها إصابات وطلبت توقيع الكشف الطبي عليها ولم يتم سؤالها عن أصابتها ومحدثها.   
خامسا:-تناقض أقوال الشهود عن أقوال المجني عليها عن أقوال الضابط مجرى التحريات في ألفاظ السباب تناقضا يستعصى على المواءمة ويفترض أحدهم كاذب.
 
سادسا:- تضارب أقوال شهود الإثبات تضاربا يستعصى على المواءمة والتوفيق وتكذب المجني عليها لهم كافه عندما أنكرت واقعة الضرب وتكذيب كاميرات المراقبة عين اليقين لما رواه شهود الإثبات.
سابعا:- التعاصر الزمني بين الكشف الطبي وحدوث الواقعة وإرفاق التقرير الطبي واختفاء الشاكيه عقب الواقعة بحجة الصعود مع الأولاد الغرفة وتبريرها تأخيرها في عمل المحضر أنها جلست خمس ساعات لعمل المحضر ذلك الأمر الذي يؤكد على افتعالها الإصابة.
ثامنا:- القصور البين في محضر الشرطة بعدم مناظره المجني عليها بواسطة أنثى وعدم ذكر ما بها من إصابات.
تاسعا: - بطلان تحريات المباحث لمكتبيتها وعدم جديتها وتضارب أقوال مجرى التحريات مع نسرين رضا إسماعيل .
عاشرا:- رفض الدعوى المدنية لانتقاء أركانها وشروطها مجتمعه

ثبوت واقعة تعدى المتهمة على المجني عليه بالسب والضرب على الوجه بموجب كاميرات
 المراقبة وكذا سبها له هي وشقيقها بموجب التسجيل الصوتي المرفق بالأوراق وما أكده شهود المجني عليه ثبوتا يقينيا بكاميرات مراقبة الفندق التي فرغتها والنيابة العامة وحضر عاصم قنديل المحامي بالنقض عن شقيقي زينه سارة ومحمد رضا 
 وترافع بالاتي أولا عدم معقوليه تصور الواقعة ثانياً 
التناقض بين الشهود
ثالثًا القصور بمحضر جمع الاستدلالات
رابعاً عدم جواز تقديم المشكو في حقها عن تهمه 
خامساً بطلان وعدم جدية تحريات المباحث
 قررت المحكمة إصدار القرار السابق
 

 



 
 
 

 

ترشيحاتنا