تعليق هام من وزير الرياضة على «أزمة القمة»

مؤتمر بمكتبة الإسكندرية
مؤتمر بمكتبة الإسكندرية

وصف  الدكتور أشرف صبحي، وزير الشباب والرياضة،  أزمة مباراة القمة بين ناديي الأهلي والزمالك  بـ" أزمة وقتية" وأن خلال هذا العام كان هناك العديد من الأزمات الوقتية سواء كانت مرتبطة بالجماهير أو إدارات الأندية.

وقال الوزير في تصريحات على هامش حضوره مؤتمر بمكتبة الإسكندرية اليوم الثلاثاء، إن اتحاد الكرة هو الجهة المنوط لها إدارة ملف الكرة القدم ومسابقات كرة القدم، حتى وإن كانت اللجنة المؤقتة ولكن هي من تدير المنظومة، لافتا إلى الوزارة تقدم لها الدعم وحريصة  على إدارتها للملف، بالإضافة إلى أن كل إدارة نادي هي المسئولة أدائها وتتحمل نتائجه".

وأضاف صبحي أنه كان من المفترض أن السلوك الرياضي يجب أن يسير بشكل أفضل وبصورة أفضل من ذلك بمراحل، متابعا :"  الوزارة تنتظر قرارات إتحاد الكرة ونتتبعها ولها الحق في اتخاذ قراراتها وأيضا اللوائح والقوانين تعطي الفرصة لوجود لجنة تظلمات".

وتابع :" نحن نتابع قرارات اتحاد الكرة، ونحن ليس مع الصوت الذي ينادي بتدخل وزارة الرياضة، إحنا مش هننزل نلعب الماتش، وليس من الطبيعي مع كل أزمة نتسائل أين وزير الرياضة فالوزارة تدخل في الوقت المناسب وبقرارات حاسمة وحدث قبل ذلك ".

وأوضح أن مصر تسير بشكل جيد في مجال إدارة النشاط الرياضي قمنا باستضافة أحداث رياضية مهمة خلال العام الماضي وننتظرتنظيم بطولات كبرى خلال العام المقبل مثل بطولة العالم لكرة اليد، وهذا يدل أننا نسير بشكل صحيح ولا يمكن التقييم على أداء كرة القدم فقط رغم جماهيريتها ".

وحول عودة الجماهير، قال الوزير :" نحن الآن نفكر في شكل الموسم المقبل بالتنسيق مع الأمن، ونحن كوزارة وضعنا بداية للملف، نتدرج بخمس آلاف مشجع، فجاءت بطولة أفريقيا فأصبح لدينا 6 استادات مؤهلة بدرجة مائة في المائة من حيث الكاميرات وداتا للجماهير والبوابات، ولابد من التعاون لاستكمال الاستادات المتبقي".

في سياق مختلف ثمن وزير الشباب والرياضة الدور الذي تقوم به مكتبة الإسكندرية باعتبارها صرح ثقافي كبير، مشيرا إلى أنه وقع بروتوكل مع إدارة المكتبة بشأن استغلال المباني التابعة للمكتبة في إقامة فعاليات ثقافية تخدم الشباب وفكرة البروتوكل هي فكرة شبابية في الأساس ونحن كوزارة قمنا بدعمها.
وأشار الوزير إلى أن هناك أكثر من 4 ألاف و300 مركز شباب تعمل الدولة على تطويرها لتتحول إلى مراكز خدمة مجتمعة ويتم حاليا تطوير الملاعب الجامعية.

من جانبه أعلن د مصطفى الفقي، مدير مكتبة الإسكندرية، إن المكتبة تستقبل تبرعات وإهداءات قيمة من كبار الشخصيات تقديرًا لدورها المؤثر ومن بينها ما أوصى به الدكتور بطرس غالي بالتبرع بمنزله بمحتوياته كاملة لصالح مكتبة الإسكندرية بعد وفاة زوجته. 

وأشار الفقي الى انه طالب زوجته بتسجيل ذلك الطلب  لاثباته كما تبرع د محمد شاكر  عميد فنون الاسكندرية الاسبق  للمكتية بـ ٤ شقق على كورنيش الاسكندرية بمحتوياته كاملة وقطعة أرض في منطقة  الكينج مريوط لاقامة مشروع يعود  ريعه للانفاق على تلك الشقق.


 

 

 

 


 
 
 

 

ترشيحاتنا