حوار| محمد فاروق: السوبر لن يؤثر على لاعبي الأهلي أمام صن داونز

محمد فاروق
محمد فاروق

هو رائد فضاء الكرة المصرية، وأحد أهم المهاجمين في حقبة معينة في تاريخ النادي الأهلي، أنه محمد فاروق الذي بدأ حياته الكروية فى نادى اسكو، وانتقل بعدها إلى النادى الأهلى ليتألق معة ويحرز العديد من الأهداف والبطولات.

وبعدها ذهب فاروق، إلى أنقرة جوجو التركى فى رحلة احتراف قصيرة، ثم عاد مرة أخرى إلى النادى الأهلى ليعود معه إلى التألق من جديد وبعد انتهاء عقده قرر الانتقال إلى نادى حرس الحدود الذى لم يلعب معه كثيرا وذالك بسب إصابته، بعدها انتقل إلى نادى الاتحاد السكندرى لمدة موسمين.

وعادت لفاروق الثقة فى نفسه، بعدما أصبح أفضل المهاجمين المصريين فى ذالك الوقت وعند انتهاء عقده مع الاتحاد انهالت العروض عليه من معظم الأندية المصرية ليختار فاروق نادى بتروجيت، الذي لعب معه موسمين قدم خلاهما أداءا جيدا، ثم طلبه حسام حسن للعب فى الاتصالات، و لعب للاتصالات لمدة موسم واحد وقرر بعدها تركه بعد فشل صعودهم للمتاز.

التقينا بمحمد فاروق، في الإمارات على هامش مباراة السوبر بين الأهلي والزمالك، وتحدث عن اللقاء وأحداثه بحكم خبراته الكبيرة في النادي الأهلي بشكل خاص ومع الساحرة المستديرة بشكل عام، فكان لنا الحوار التالي:

في البداية.. كيف ترى مباراة السوبر؟ 


المباراة كانت فوق المتوسط فنيا، الأهلي نجح في السيطرة على مجريات الشوط الأول بشكل كامل، وأهدر لاعبوه العديد من الفرص خاصة النيجيري جونيور أجاي والانجولي جيرالدو، ولولا الرعونة والتسرع أخرج الأحمر متقدما بهدفين في الشوط الأول، ونجح الزمالك في العودة للمباراة بالشوط الثاني، وبدأت تظهر ملامح الخطورة للفريق الأبيض، وفقد الأهلي الاستحواذ نسبيا، ونجح في الوصول إلى ركلات الترجيح من نقطة الجزاء في النهاية.


هل ترى أن الزمالك فاز بالسوبر بالحظ بسبب ركلات الترجيح؟

لا يمكن قول ذلك ، نعم ركلات الترجيح تعود إلى التوفيق والحالة الذهنية لكل لاعب، ولكن الزمالك لعب ٩٠ دقيقة نجح خلالهم في الحفاظ على نظافة شباكه، ووصل إلى مرمى الأهلي، ولكنه كان الأفضل في ركلات الترجيح، وتألق حارس مرماه محمد أبو جبل ونجح في التصدي لركلتي ترجيح من محمد هاني وكذلك السنغالي اليو بادجي، وفي النهاية لا بد أن نقدم التهنئة لنادي الزمالك بعد تتويجه بطولتين في أسبوع واحد الأولى أمام الترجي التونسي والثانية أمام الأهلي. 


ما رأيك في إقامة السوبر بدولة الإمارات؟

الإمارات دولة عربية شقيقة، وعشق الشعب الإماراتي لنظيره المصري أمر واضح ولا يخفى على اي حد، إقامة السوبر في الإمارات يمثل نجاحا كبيرا البطولة، الكل شاهد التنظيم الأكثر من الرائع، وكذلك الحضور الجماهيري الكبير من كلا الناديين، حضور الجماهير بهذا المظهر الحضاري يمثل أهم نقاط القوة وأهم نقاط نجاح البطولة، كل البطولات التي نظمتها الإمارات شهدت نجاحا كبيرا وأشاد بها الجميع سواء في مصر أو العالم العربي بشكل عام.


ولكن وقعت أحداث شغب بعد المباراة.. هل أثرت على البطولة؟ 

أنا في غاية الأسف لتلك الأحداث، ولكنها لن تنل من قيمة البطولة، ونجاحها بشكل كبير، وعلى الرغم من قوة الأزمة إلا أن الأمن الإماراتي نجح في احتواء الأمر سريعا، قبل أن تتفاقم الأمور أكثر من ذلك.


وبرأيك من يتحمل السبب في هذه الأحداث المؤسفة؟ 

كل من شارك فيها بالتأكيد هو متسبب فيها، لاعبو الأهلي والزمالك يجب أن يكونوا قدوة لكل اللاعبين المصريين والعرب، وكان من الضروري عدم ظهورهم بهذا المظهر المؤسف.


هل تتوقع فرض عقوبات صارمة؟ 

اعتقد أن الاتحاد المصري لكرة القدم سوف يوقع عقوبات قوية على كل من تسبب في هذه الأحداث، وأتوقع أن تكون العقوبات من كلا الناديين، سواء لاعبين أو مسؤولين، الفيديوهات التي تسلمها اتحاد الكرة وشاهدها الجميع بعد نهاية المباراة توضح المتسببين في الأزمة، وبعيدا عن الواقع فلابد من تطبيق عقوبات صارمة حتى لا تتكرر هذه الأحداث مرة أخرى.


نعود المباراة نفسها.. هل يتحمل فايلر مسؤولية خسارة السوبر؟

فايلر يتحمل المسؤولية ولكن لا يتحملها فايلر بمفرده، كل اللاعبين يتحملون تلك المسئولية، كرة القدم لعبة جماعية النجاح يكون للفريق والجهاز الفني والاخفاق يتحمله الجميع أيضا، فايلر أدار المباراة نجح في جزء وفشل في جزء آخر، ولكن عليه تدارك نفسه سريعا وتصحيح الأخطاء.


كيف ترى خسارة السوبر قبل مباراة صن داونز في دوري أبطال إفريقيا؟ 

اعتقد أن لاعبي الأهلي يمتلكون من الخبرات ما يؤهلهم لتخطي تلك العقبة، ولن تؤثر الخسارة عليهم بل ستزيدهم اصرارا على إسعاد جماهيرهم، لاسيما وأن الهدف الأسمى والأهم هو الفوز ببطولة دوري أبطال إفريقيا والعودة إلى منصات التتويج في الفترة السمراء، والمشاركة في بطولة كأس العالم للأندية من جديد.

 



 
 
 

 

ترشيحاتنا