الجيش الليبي: دمرنا مستودع ذخيرة بطرابلس ردًا على اختراق المليشيات للهدنة

صورة تعبيرية
صورة تعبيرية

أعلنت القيادة العامة للقوات المسلحة العربية الليبية توجيه ضربةٍ عسكريةٍ إلى مستودع أسلحة وذخيرة داخل ميناء طرابلس، وذلك بهدف إضعاف الإمكانيات القتالية للمرتزقة، الذين وصلوا من سوريا ليعاونوا عناصر الجماعات المسلحة المتحالفة مع مقاتلي تنظيم داعش والقاعدة، وذلك حسبما ذكر بيان رسمي صادر عن الجيش الوطني الليبي.

وأرجعت قيادة الجيش الليبي استهدافها مواقع في ميناء طرابلس، اليوم الثلاثاء 18 فبراير، إلى تكرار الخروقات وإطلاق النار من قبل الجماعات الإرهابية التابعة لحكومة الوفاق، مؤكدة "أن تلك المليشيات خرجت عن سيطرة فائز السراج، رئيس تلك الحكومة".

وشدد الجيش الليبي، في بيانٍ أصدرته القيادة العامة للجيش، على ترحيبه بجميع المبادرات التي تهدف لإحلال السلام في البلاد، مشيرا إلى أن الوحدات العسكرية المقاتلة التابعة للجيش تحترم وقف إطلاق النار، حسب الأوامر العسكرية الموجهة إليها.

واستطرد الجيش قائلًا، "أنه نظرًا للخروقات المتكررة وإطلاق النار من قبل الجماعات الإرهابية التي خرجت عن سيطرة السراج وزمرته، فإن القوات المسلحة أعطت أوامرها لتوجيه ضربةٍ عسكريةٍ على مستودع أسلحة وذخيرة داخل ميناء طرابلس، وذلك بهدف إضعاف الإمكانيات القتالية للمرتزقة الذين وصلوا من سوريا ليعاونوا عناصر الجماعات المسلحة المتحالفة مع مقاتلي تنظيم داعش والقاعدة".

وختم البيان بالقول، "إن الجيش الوطني الليبي يدعو العناصر المنضوية تحت الجماعات المدعومة من قبل السراج إلى الامتناع عن انتهاك وقف إطلاق النار والالتزام بما تم التعهد عليه في مؤتمر برلين أمام العالم، وذلك لأن رد القوات المسلحة العربية الليبية لن يكون بالأمر الهين والبسيط".

 

 

 


 
 
 

 

ترشيحاتنا