«الآثار» تنظم حفل تأبين لعالم المصريات الكبير «علي رضوان»

وزارة السياحة والآثار
وزارة السياحة والآثار

نظمت مساء اليوم، وزارة السياحة والآثار بمقر الوزارة بالزمالك، حفل تأبين لعالم المصريات الكبير الدكتور علي رضوان عميد كلية الآثار الأسبق ورئيس اتحاد الاثاريين العرب والذي وافته المنيه يوم الأربعاء الماضى.

حضر حفل التأبين لفيف من أساتذة الآثار في جامعات مصر المختلفة، ومديرو المعاهد الأجنبية، وأصدقاء وتلاميذ وزملاء الراحل سواء من كلية الآثار أو من وزارة السياحة والآثار أو المجلس الأعلى للآثار.

وبدأ حفل التأبين بعرض فيلم قصير عن مسيرة الدكتور علي رضوان العلمية والعملية داخل مصر وخارجها، والمناصب التي شغلها.

وفى كلمته، أشار الدكتور خالد العناني وزير السياحة والآثار إلى أن اليوم يعتبر يوم حزين بالنسبة لأي مصري وأي أثري في علم المصريات وعلم الآثار بشكل عام، حيث فقد العالم قائد وعالم يعد مرجعية كبيرة في مصر والعالم أجمع.

وتحدث الدكتور خالد العنانى عن علاقته بالدكتور علي رضوان، لافتًا إلى أنه على الرغم من أنه لم يدرس على يد الفقيد، إلا أنه ساعده بشكل كبير في اختيار موضوع رسالة الدكتوراة الخاصة به، مؤكدًا علي أن الحديث عن المرحوم لم يكن حديث عن العلم فقط، ولكن حديث عن الأخلاق وعن التواضع، واصفًا إياه "بالقيمة المصرية العالمية"، ومشيرًا إلى أنه شغل العديد من المناصب على الصعيد العربي والألماني والدولى وبمنظمة اليونيسكو، فإنه نموذج رائع وعلمه سيظل ينتفع به، كما أنه سيظل له سيرة عطرة بين كافة تلاميذه.

وأشار وزير السياحة والآثار إلى أن قيام الوزارة بتنظيم حفل تأبين للدكتور علي رضوان ليس لأنه صاحب فضل على الأثريين فقط، وإنما لأنه كان له فضل كبير على الوزارة وعلى المجلس الأعلى للآثار على مدار عقود طويلة، حيث ظل يعطي علمه ومجهوده بإخلاص وتفاني ودون أي مقابل في مجال المتاحف المصرية واللجان.

واختتم الوزير كلمته داعيا له بالرحمة، ولأسرته الصبر والسلوان.

كما تحدث خلال حفل التأبين الدكتور محمد الكحلاوي أمين عام الاتحاد العام للأثاريين العرب، عن صداقته للراحل التي دامت على عقود خمسة منذ 1974، وعلى الصعيد الأسري تحدث عن مواقف المرحوم النبيلة وخاصة إسهامه المباشر في تسجيل حضارة مروي بالسودان على قائمة التراث العالمي.

وتحدث أيضا الدكتور حازم عطيه محافظ الفيوم الأسبق ومستشار مصر في فيينا الأسبق، عن الراحل، كما تحدث ستيفان زيدالماير مدير المعهد الألماني للآثار في مصر عن حياة الراحل العلمية وعن إسهاماته الدولية، لافتا إلى أن وفاته تعد خسارة لكل العاملين والمهتمين بعلم الآثار، وتحدث عن عشقه لتراث مصر وحضارتها وخاصة الفن المصري القديم، وعن علاقة الراحل بألمانيا والمعهد الألماني.

وتطرق الدكتور أحمد رجب عميد كلية الاثار بالحديث عن الراحل وعن حياته وعلاقته بطلابه وتلاميذه في كلية الآثار حيث تتلمذ على يد الراحل الآلاف من الآثريين.

ثم قامتا ابنتا الراحل سوزان وإيزبيلا رضوان بتوجيه الشكر، للدكتور خالد العناني وزير السياحة والآثار عن مبادرته وتنظيم حفل تأبين لوالدهم علي الفور، وتحدثا عن العلاقة الأبوية الحميمة التي كان يحرص عليها الراحل مع بناته وتعليمهن تاريخ بلادهن مصر وحضارتها وتعليمهن اللغة العربية.

جدير بالذكر أن الدكتور علي رضوان ساهم وأشرف على مئات من الرسائل العلمية، كما شارك في العديد من اللجان العلمية الخاصة بالعمل الأثري بالمجلس الأعلى للآثار فهو من أبرز علماء الآثار المصرية ويعد من جيل الرواد في علم المصريات.

 

 

 


 
 
 

 

ترشيحاتنا