استطلاع رأي لممارسي الصناعة بشأن استخدام وسائل الدفع غير النقدي

استطلاع رأي لممارسي الصناعة بشأن استخدام وسائل الدفع غير النقدي
استطلاع رأي لممارسي الصناعة بشأن استخدام وسائل الدفع غير النقدي

 57% من المشاركين يرون أن ضعف الثقافة المالية لمستفيدي التمويل متناهي الصغر هي التحدي الأكبر

 71% من المشاركين يعتقدون أن منافذ شركات الدفع الإلكتروني تعتبر الأكثر سهولة لعميل التمويل متناهي الصغر


أعد الاتحاد المصري للتمويل متناهي الصغر، استطلاع رأي يستهدف التعرف على أبرز التحديات التي تعرقل انتشار الأدوات الجديدة بين أعضائه من ممارسي صناعة التمويل متناهي الصغر وأفضل الوسائل ملائمة وقرباً لعميل التمويل متناهي الصغر.

وأوضح الاتحاد المصري للتمويل متناهي الصغر في بيان صحفي اليوم، أن استطلاع الرأي شارك به 250 ممارسا بصناعة التمويل متناهي الصغر خلال 3 أشهر بدأ في منتصف ديسمبر 2019.

وبيّن الاتحاد المصري للتمويل متناهي الصغر، أنه تم رصد نتائج استطلاع الرأي استخدام وسائل الدفع غير النقدي في صناعة التمويل متناهي الصغر عبر الاعتماد على عدة آليات تضم التواصل مع جهات التمويل متناهي الصغر عبر البريد الإلكتروني والاتصال الهاتفي، بجانب صفحات التواصل الاجتماعي "فيس بوك" التي تضم أغلب ممارسي صناعة التمويل متناهي الصغر في مصر.

وأشار الاتحاد المصري للتمويل متناهي الصغر، إلى أن نتائج استطلاع الرأي أظهرت أن 57% من المشاركين يرون أن ضعف الثقافة المالية للعميل وتفضيله الدفع التقليدي هو التحدي الأكبر أمام نشر واستخدام وسائل الدفع غير النقدي بصناعة التمويل متناهي الصغر في مصر، فيما رأى 16% أن التشريعات والضوابط التنظيمية القائمة تعرقل نجاح تجربة ميكنة التمويل متناهي الصغر.

بينما أشار 14% من المشاركين أن إتاحة وسائل الدفع غير النقدي سيؤدي إلى عدم التزام العميل بمواعيد سداد التمويل متناهي الصغر، فيما رأى 7% منهم أن ارتفاع تكلفة خدمات الدفع غير النقدي تحدياً آخراً يواجه التوسع في إتاحة الدفع غير النقدي بصناعة التمويل متناهي الصغر.

وفيما يتعلق بأفضل وسائل الدفع غير النقدي قرباً وملائمة لمستفيدي التمويل متناهي الصغر، أوضح استطلاع الرأي الذي أعدة الاتحاد المصري للتمويل متناهي الصغر أن 71% من المشاركين رأى أن منافذ شركات الدفع الإلكتروني (فوري- بي- مصاري – أمان وغيرها) تعتبر الأكثر سهولة لعميل التمويل متناهي الصغر، بينما رأى 12% من المشاركين أن تطبيقات الهاتف المحمول تأتي في المركز الثاني ثم البطاقات البنكية بنسبة 9%، وأخيراً رأى 8% أن ماكينات نقاط البيع POS التابعة للبنوك قد تكون أحد الطرق ملائمة للعميل.

 

 



 
 
 

 

ترشيحاتنا