إعلام «الإخوان».. في خبر كان!

إعلام الإخوان
إعلام الإخوان

وعى المصريين أجهض دعوات الفتنة والتحريض.. وأموال قطر وتركيا ضاعت هباء


سقوط «الأراجوز» صفعة جديدة على وجه الجماعة الإرهابية


«الجزيرة» تواصل بث سمومها لإنقاذ ما تبقى من المشروع «الإخوانى»


قنوات الفتنة ساندت الإرهاب ودعمت الاحتلال التركى للأوطان العربية

 

لسنوات طويلة احترفت جماعة «الإخوان» الكذب، واتخذت من وسائل الإعلام وسيلة لترويج أباطيلها والتلاعب بعقول أتباعها والمتعاطفين معها، ورغم السقطات المتوالية للمنابر الإعلامية لتلك الجماعة، إلا ان أتباعها لا يزالون يتعامون عن رؤية الحقيقة أو الاعتراف بالحق.

 

بل يواصلون السير كقطيع من العميان وراء أبواق التضليل الإخوانية، سواء على الشاشات، أو عبر الوسائل الإلكترونية من مواقع وصفحات للسوشيال ميديا.

 

وربما لم تكن السقطة الكبيرة والضربة القاصمة التى تلقاها إعلام الإخوان، باعتراف أحدث «أراجوزات» الجماعة وهو المقاول الهارب محمد على بأن جموع المصريين ترفض دعواته التحريضية، وإعلانه اعتزال العمل السياسى - إن كان فى الأساس قد مارس عملا سياسيا- سوى إعلان جديد على فشل الجماعة وعجز أكاذيبها عن خداع المصريين.

 

فقد أثبت أبناء أرض الكنانة أنهم متمسكون بسلامة واستقرار بلادهم، ويرفضون الانسياق وراء الدعوات التحريضية لـ«الإخوان الكذابين»، وأنهم مصممون على تجاوز كل المحن، بعزيمة لا تلين، ووعى لا تؤثر فيه جماعة أثبتت وتثبت فشلها كل يوم على كل المستويات.

 

لم تكن صدفة أن يتزامن إعلان المقاول الهارب محمد على عبر شاشة قناة الجزيرة اعتزاله العمل السياسى بعد تجدد فشله فى إثارة الفتن داخل مصر، وتلقيه صفعة جديدة من جموع المصريين بعدم التجاوب مع دعواته الهدامة، مع الذكرى التاسعة لأحداث ٢٥ يناير ٢٠١١، فبين كلا الحدثين رابط مهم وهو الدور الذى لعبته منابر الإعلام الإخوانى أو المتأخون فى تحريض المصريين.

 

فالدور الذى لعبته الجزيرة فى إهالة التراب على كل إنجاز مصري، وتبنى كل أصوات التحريض ضد مصر ما قبل ٢٥ يناير، ثم الدور الخطير الذى لعبته عقب اندلاع التظاهرات ضد نظام مبارك وطوال الفترة الانتقالية، وصولا إلى التحريض العلنى ضد مصر والمصريين عقب ثورة ٣٠ يونيو ٢٠١٣، لا يزال عالقا فى ذاكرة المصريين، الذين صدق كثيرون منهم تلك القناة التى أصبحت مجرد ذراع قطرية إخوانية لتدمير المنطقة وتقسيم دولها، ونجحت فى أن تكون منبرا لطيور الظلام من كل تيارات العنف ابتداء من القاعدة مرورا بالإخوان، ووصولا إلى داعش.

 

الشيء الوحيد الذى نجحت فيه قناة الجزيرة كان تقديم المشروع الإخوانى للمنطقة عقب ٢٠١١، وتبنى صعود قياداته فى العديد من دول المنطقة ومنها مصر، وتولى مشروع الجماعة الإرهابية تمزيق المجتمعات العربية الواحد تلو الآخر، من سوريا إلى اليمن وصولا إلى ليبيا، وكانت مصر على شفا السقوط فى مستنقع الهلاك، لولا حماية الله، وإرادة لشعب، وقدرة الجيش.

 

سلاح الإعلام

 

وقد استخدمت الجماعة الإرهابية سلاح الإعلام بشكل مكثف على مدى تاريخها، وكانت المواقع الالكترونية وصفحات السوشيال ميديا أداة فعالة لترويج أفكارها وتضليلها وبث سمومها فى عقول أبناء مصر والوطن، ووسيلة لـ«تسويد» حياة المصريين ودفعهم إلى الاحتجاج والتقليل من أى انجاز يتحقق.

 

كما استخدموا تقنيات المبالغة والتأثير النفسى المتعمد كوسيلة لتحريض المصريين على الثورة، وتصوير أن جموع المصريين تتوافق مع توجهاتهم، وهى لعبة نفسية تعتمد على «سياسة القطيع»، ورغم ان «الإخوان» كانوا يمتلكون العديد من المنصات الإعلامية الإلكترونية فى تلك الفترة، إلا ان اعتمادهم الأكبر كان على ترسانة “الجزيرة” لاختراق العقول العربية، خاصة أن الأخيرة اتجهت إلى إنشاء قناة عميلة جديدة تحت مسمى «الجزيرة مباشر مصر» لتركز على الشأن المصري.

 

ورغم افتتاح «الإخوان» لقنوات تلفزيونية تابعة لهم إلا أن الجزيرة ظلت منصتهم الأكثر تأثيرا، كما حاولت الجماعة تنويع وسائل اختراقها للعقول، من خلال مواقعها الالكترونية مثل «إخوان أون لاين» وشبكة «رصد».

 

كما استفادت الجماعة الإرهابية من الكفالة القطرية لها وتسخيرها المنصات الموالية والممولة من الدوحة لمواصلة حرب الأكاذيب ضد مصر، فمنذ عدة سنوات وقطر تشترى مواقع إخبارية ووسائل إعلام فى أوروبا والعالم العربي، فضلا عن تدشين كتائب إلكترونية، ومن أبرز المواقع التابعة لقطر، موقع «ميدل إيست آي»، بالإضافة إلى موقع «هافينجتون بوست عربي».

 

الضربة القاضية

 

وكانت ثورة ٣٠ يونيو ٢٠١٣ بمثابة الضربة القاضية للجماعة، ليس فقط بإطاحة حكم المرشد، وإفشال المشروع الإخوانى للهيمنة على المنطقة، وإنما كانت ضربة إعلامية أيضا قاصمة للجماعة وأذرعها فى العديد من الدول، فكانت ثورة المصريين كاشفة لحقد وكذب وزيف جماعة الإخوان وأتباعها، واحتشدت شاشاتهم ومنابرهم الإعلامية بكل ألوان التحريض على الإرهاب لكسر إرادة المصريين، فضلا عن العمالة الواضحة والصريحة ضد الأوطان العربية، مرة باستدعاء التدخل الأمريكى ومرات بمساندة الغزو التركى للدول العربية فى سوريا وفى ليبيا.

 

والأهم أن ثورة ٣٠ يونيو المجيدة كشفت القدرات العقلية الحقيقية للجماعة الارهابية، فبدا رموز الجماعة وهم يترنحون على الشاشات، ويروجون الأكاذيب التى لا يمكن ان تصمد أمام أى تفكير عقلاني، فرغم احتراف الجماعة للكذب على مدى عقود، إلا أن ثورة ٣٠ يونيو أفقدتهم صوابهم، وجعلتهم يضاعفون جهود الكذب لتبرير سقوطهم التاريخي، ومداراة الصفعة التى تلقوها من الشعب المصري، فانطلقت آلاف الأبواق والقنوات والمواقع تنشر الأكاذيب بشتى الصور، وتحاول النيل من أى إنجاز يحققه المصريون بعد ٣٠ يونيو، ورغم أن الواقع يكشف زيف أكاذيبهم، إلا أنهم لا يتورعون عن اختلاق المزيد من الأكاذيب.


وقد كان اعتصام «رابعة» الإرهابي، نموذجا فريدا لتلك الممارسات التضليلية فقد بلغ «الإخوان» مستوى غير مسبوق من التضليل، وصل إلى حد استخدام ايحاءات مساندة القوى الإلهية لأفعالهم، عبر الترويج لأحلام بعض أدعيائهم، والزعم بنزول سيدنا جبريل عليه السلام لاعتصام «رابعة»، ورؤيا عن الرسول يقدم المعزول مرسى إماما للصلاة !! وتواصلت الأكاذيب من على منصة «رابعة»، عبر مشايخهم فى رواية منسوبة لمن يدعون أنه أحد العلماء الصالحين، شاهد 8 حمامات خضراء على كتف «المعزول» وفسرها بأنه سيكمل مدة 8 سنوات فى الحكم !! .

 

كما حفلت شاشات الإخوان فى تلك الفترة بأدلة دامغة على تبنيهم ودعمهم للإرهاب، وربطهم بين العمليات الإرهابية التى اشتعلت فى سيناء عقب الإطاحة بحكم المعزول، وبين كسر إرادة المصريين وإعادته إلى الحكم، كما كانت شبكة رصد الاخوانية دائما وأبدا هى الأولى فى نشر الصور والفيديوهات الخاصة بالعمليات الإرهابية مثل محاولة اغتيال وزير الداخلية الأسبق اللواء محمد إبراهيم وكذلك حادث مسجد الروضة الذى راح ضحيته 235 شهيدا و109 جرحى.

 

حرب التحريض والشائعات

 

وأمام الفشل الكبير الذى لاحق أكاذيب الإخوان واكتشاف العالم لأكاذيبهم، وأمام الكثير من مظاهر الاستقرار التى بدأت تشهدها الدولة على كافة المستويات، انتقل «الإخوان الكاذبون» إلى أسلوب آخر وهو تشويه المشروعات القومية، وبث آلاف الشائعات للتهوين من كل إنجاز يتحقق أو خطوة يخرج بها المصريون من براثن الفتنة والفوضى.

 

وأكبر مثال على ذلك كان حالة «الهياج» التى انتابتهم ضد مشروع قناة السويس الجديدة، وهو أكبر مشروع حفر فى العالم، وقد تم تنفيذه فى وقت قياسى خلال عام واحد فقط، فانطلقت مدفعية الشائعات الإخوانية فى محاولة يائسة للتقليل من اهمية المشروع، أو التشكيك فى إمكانية إنجازه، فتارة يدعون أنها مجرد «ترعة» أنفق فيها المصريون مليارات الجنيهات، وتارة أخرى يشككون فى قدرة الدولة المصرية على دفع عائدات الاكتتاب فى القناة، ورغم اكتشاف زيف كل تلك المزاعم، إلا أن “الإخوان” وحدهم لا يزالون مقتنعين بتلك الأكاذيب.

 

وفى مرحلة «الشتات» الإخوانى فى قطر وتركيا، انطلقت بأموال تلك الدولتين المعاديتين لمصر عشرات المنابر الإخوانية الأخرى، فى محاولة لإنقاذ ما يمكن إنقاذه من وجود الجماعة على الساحة، لكن تلك القنوات تحولت إلى «دبة تقتل صاحبها» بفضل ما تبثه من أكاذيب وتحريض على مصر والمصريين، وهو ما يسقط كل الأقنعة عن الوجه الحقيقى للجماعة الكارهة لأى استقرار مصري.

 

وقد وصل عدد تلك القنوات المعادية لمصر عشرات القنوات سواء من خلال البث الفضائى أو على الانترنت معظمها تبث برامج حوارية مسجلة من تركيا وقطر، واشهر تلك القنوات قناة الجزيرة القطرية، بالإضافة إلى قنوات وطن ورابعة والشرق والحوار والزيتونة ومكملين والأحرار والمغاربية ومصر الآن التى خرجت للنور خلال اعتصام رابعة العدوية وما بعده من أحداث.

 

ومع كل سقوط لتلك القنوات واكتشاف المصريين لحقائق الواقع، وفشل دعوات التظاهر، وكذلك السقوط الأخلاقى عبر شماتة تلك القنوات العميلة وإعلامييها الكارهين والحاقدين على مصر فى شهداء مصر من رجال الجيش والشرطة، بل وحتى فى وفاة العديد من رموز الدولة فقط لأنهم لم يكونوا من المؤيدين للجماعة الإرهابية، كانت تلك القنوات تتجه خطوة نحو نهايتها، فانتشرت الصراعات بها، وبدأت فضائح التمويل التركى والقطرى لقياداتها، سواء من الجماعة أمثال محمود حسين أو من المتحالفين معها مثل أيمن نور تتوالى، وهو ما دفع الكثير من العاملين فى تلك القنوات إلى الانفجار والدخول فى صراعات علنية ضد تلك القيادات الخائنة لبلادها، المضللة لأتباعها، والسارقة لحقوق هؤلاء المخدوعين.

 

تشويه الدولة

 

ويقول د. صفوت العالم أستاذ الإعلام بجامعة القاهرة، أن الأخوان أصيبوا بحالة «صرع» بعد اطاحة الشعب بهم من السلطة، ولم يعد فى تفكيرهم إلا تشويه الدولة المصرية ومحاولة اسقاطها، وتشويه صورتها أمام العالم، وبفضل الدعم القطرى المشبوه، أصبحت الجزيرة منصة إعلامية لهم، بل أنشأوا قنوات كثيرة من تركيا، ومليارات الدولارات تنفق على مساعيهم الخبيثة، إلا أن تماسك المصريين أمام كل المحن هو الذى أفشل كل مخططاتهم، وكشف كذب ادعاءاتهم، حتى المظاهرات التى كانوا يدعون أنها تملأ الميادين فى محاولة لجذب أنصار لصفوفهم، انكشف كذبها لأن المواطن لم يجدها فى الشارع، ولم يعد يصدقهم.

 

وأكد د. صفوت أن حسابات كثيرة لأشخاص وهميين تملأ السوشيال ميديا، ينتمى الكثير منها للجماعة، يسعون طول الوقت للتهكم على المشروعات القومية وتشويه صورة قيادات الدولة، فى محاولة للسيطرة على عقول البسطاء، ودائما مدخلهم الأزمة الاقتصادية، أو الأحداث الأمنية، إلا أن فطنة المصريين لهذه الحيل أبطلت مفعولها.

 

أوعية تنظيمية

 

ويقول منير أديب الباحث المتخصص فى الإسلام السياسى أن المنصات الإعلامية التابعة للإخوان ليست مجرد وسائل إعلامية وإنما أوعية تنظيمية تُعبر عن الجماعة، ولذلك تجدها تستخدم نفس الأدوات التى يستخدمها التنظيم، حتى وإن كانت هذه الوسائل قريبة من الجماعة ولكن إدارتها لا تختلف كثيرًا عن إدارة التنظيم.

 

ولذلك ما حدث فى قناة الشرق المملوكة لأيمن نور، شاهد عيان على وضعية المحطة ومدى اتساقها مع مفاهيم حركة الإخوان، وهو ما يؤكد زيف ما يدعيه «نور» من ليبرالية وزيف ما تدعيه الجماعة وما ترفعه من شعارات، وبدا ذلك واضحا حول فبركة الأخبار التى تنقلها الشاشة، وكما صرح بذلك العاملون فى المحطة.

 

ويضيف أن هناك أشكالا ثلاثة من التمويل للوسائل الإعلامية التى تقدم خطاب الإخوان أو تتماهى معه، أولها قناة مكملين، وتنفق عليها جماعة الإخوان المسلمين إنفاقًا كاملًا، وكل ما يُقدم على المحطة يخص التنظيم ويعبر عنه بشكل كامل أيضا، وقناة الشرق، وإنفاقها مرتبط بالولايات المتحدة الأمريكية، وقنوات أخرى تدعم من قبل دول فى المحيط الإقليمى مثل تركيا وقطر ومن هذه المحطات على سبيل المثال لا الحصر الجزيرة وجريدة وقناة العربى الجديد.

 

هذه المنصات الإعلامية فقدت مصداقيتها، لأنها لا تقدم سوى خطاب واحد، ولأنها وضعت هدفا واحدا لبرامجها وهو إسقاط النظام السياسى والدولة معا، فلا مانع عندها من إسقاط النظام وإن كان ذلك على جثة الوطن، وهنا هى لا تعارض النظام وإنما تسعى لإسقاط الدولة، ولا يمكن وصفها بأنها تعمل وفق مواثيق الشرف الإعلامى او الصحفي، فهى أبعد بكثير مما تتهم به خصومها من القنوات الأخرى.

 

ويتابع أديب القول فى تحليل له إن الاستقالات التى تقدم بها عدد من العاملين فى قناة الشرق تؤكد شكل المؤسسات الإعلامية التى تُدار من الخارج، فما ترفعه فى شعارات فى واد وما يحدث بداخلها من واقع وما خرج من معلومات على لسان العاملين فيها فى وادٍ آخر، وقد ظهر ذلك من خلال ما أشار إليه العاملون فى هذه القنوات من المعالجات الخاطئة لأخبارهم وفبركة الأخبار والمبالغة فى نسب المشاهدة.

 

ما حدث فى الشرق يحدث فى كل المحطات التابعة للإخوان، وما حدث فى المؤسسات الإعلامية التى تُعبر عن الإخوان والتى تمثل وعاءً تنظيميا للجماعة يُدلل على حجم الفساد ليس المالى ولا الإدارى فقط وإنما الفساد السياسي، فى ادعاء شعارات والعمل عكسها فى نفس الوقت، فضلًا عما تقدمه من تشويه لهوى بداخلها بعيدًا عن الواقع أو الحقيقة مثل فبركة الأخبار!

 

المعركة مستمرة

 

وإذا كانت صفعات المصريين لقنوات الفتنة الإخوانية، وأراجوزات الجماعة مثل محمد على ومحمد ناصر ومعتز مطر وغيرهم من المحرضين قد أثببت حجم تأثير هؤلاء المخادعين، إلا أن ذلك لا يعنى أن المعركة قد انتهت، فمحاولات الإخوان للتضليل والخداع وتأليب المصريين والتحريض على الفتنة والفوضى لن تنتهي، وإن كانت لعبة المقاول الهارب قد انتهت، فهناك الكثير من الألاعيب التى ستظهر لاحقا، ووعى المصريين سيبقى دائما هو الحصن الأقوى ضد هجمات «الإخوان الكذابين».
 

 


---

 
 
 

 

ترشيحاتنا