وزير الداخلية: الدور الأمني المتميز لمصر يعد تجسيدا لموقف دولة وقرار قيادتها

 وزير الداخلية اللواء محمود توفيق
وزير الداخلية اللواء محمود توفيق

قال وزير الداخلية  اللواء محمود توفيق إن جماعة الإخوان تدبر للنيل من استقرار الدولة وخلق مناخ إقليمي يستند العنف، مشيرا  إلى أننا نسعى من خلال انتهاج الأساليب المتطورة إلى كشف الجرائم وجمع المعلومات مضيفاً :" أننا نسعى فى تفكيك الخلايا الإرهابية ومواجهة مخططهم للإخلال بالأمن، والتي لا تقف عند التخريب فقط بل استقطاب الشباب بالأفكار المغلوطة والدعوة للعنف".

 

وأضاف  "وزير الداخلية" خلال احتفالية عيد الشرطة الـ68 بحضور الرئيس عبد الفتاح السيسى، اليوم الخميس أن السياسة الأمنية تعمل على تطوير الإجراءات الاحترازية لجماعة الإخوان الإرهابية مشيرا الى أن تحقيق الأهداف ركيزة أساسية لمواجهة جميع الجرائم  لفرض الأمن فى الشوارع المصرية، مؤكدا أننا نحرص على تفكيك البؤر الإجرامية، وهو الأمر الذى جعل مصر متقدمة بين الدول الأكثر أمنا واستقرارا فى العالم.

 

وأشار" توفيق" الى أن جهود رجال الشرطة تمضي فى الارتقاء بالخدمات اليومية التى تتصل بالمواطنين، واعتبارها محورًا أساسيًا فى الوزارة، وتم الاهتمام بها من خلال الخدمات التى تمت ميكنتها عبر المواقع الرسمية للوزارة، والتطبيقات على التيلفونات المحمولة؛ لتحقيق التيسير والجودة والإتقان فى الخدمة.

 

وشدد "وزير الداخلية" على أن  ملحمة الإسماعيلية عام 1952 جسد فيها رجال الشرطة قيم التضحيات، وكانت ملحمة كفاح ونضال ستظل على مر العصور شاهدة على تضحيات رجال الشرطة المصرية البواسل موجها ، رسالة للرئيس عبد الفتاح السيسى قائلا : " مضت التسارعات العالمية فى تسارع محموم وعصفت باستقرار أوطان كانت مستقرة وسيادة دول وتضاعفت مخاطر الإرهاب وتنامت شراسته بعد أن أصبح أداة صريحة لتنفيذ المخططات وهذا من رؤيتك الثقاقبة ".

 

وأكد "وزير الداخلية " أن الدور الأمنى المتميز لمصر يعد تجسيدا لموقف دولة وقرار قيادته وإرادة شعبها وحصادا لتضحيات رجال الشرطة الأوفياء.
 

 


---

 
 
 

 

ترشيحاتنا