داعشية مصرية: كنت مديرة مدرسة وانضممت للتنظيم بحثا عن زمن النبوة

 سميحة، إحدى أعضاء داعش المصريات
سميحة، إحدى أعضاء داعش المصريات

قام الإعلامي نشأت الديهي، مقدم برنامج "بالورقة والقلم"، المذاع عبر فضائية "TeN"، اليوم الاثنين، بجولة بمعسكر الهول بسجون شمال شرق سوريا، والذي يوجد به 73 ألف امرأة وطفل من عناصر داعش في سوريا، حيث أجرى حوارا مع داعشيات مصريات من داخل تلك السجون.


وقالت السيدة سميحة، إحدى أعضاء داعش المصريات من داخل السجن في سوريا، إنها حاصلة على ليسانس آداب وتربية لغة عربية جامعة عين شمس، وخرجت من مصر مديرية مدرسة خلال عام 2015، موضحة أن زوجها مدير مدرسة ثانوي، ولديها 4 أولاد وفتاة بعضهم قتل وبعضهم في مصر وبعضهم معها في سوريا.


وأوضحت، خلال حوارها مع الإعلامي نشأت الديهي، أن قرارها الانضمام لداعش كان قرارا جماعيا من زوجها وهي وابنائها، عملًا بقول الرسول –صلى الله عليه وسلم- " تكون النبوة فيكم ما شاء الله أن تكون، ثم يرفعها الله إذا شاء أن يرفعها، ثم تكون خلافة على منهاج النبوة فتكون ما شاء الله أن تكون، ثم يرفعها الله إذا شاء أن يرفعها، ثم تكون ملكًا عاضًا فيكون ما شاء الله أن يكون، ثم يرفعها إذا شاء الله أن يرفعها، ثم تكون ملكًا جبرية فتكون ما شاء الله أن تكون، ثم يرفعها الله إذا شاء أن يرفعها، ثم تكون خلافة على منهاج النبوة، ثم سكت"،

 

ولفتت إلى أنه ربما تكون هذه الخلافة هي التي بشر بها النبي صلى الله عليه وسلم، معقبة: "إسرائيل وأمريكا يعرفون ديننا أكثر مننا"، وأن قرارها الانضمام لتنظيم داعش كان بهدف تطبيق شرع الله ولإيمانها بفكر أبو بكر البغدادي؛ لكون راية داعش تحمل "لا إله إلا الله"، وتطبق شرع الله"، على حد قولها.

 

 
 
 

 

ترشيحاتنا