«القومي للطفولة» يتخذ قرارا إيجابيا بشأن واقعة تعذيب أم لأبنها

صورة من مقط الفيديو الذي تضمن تعذيب الطفل
صورة من مقط الفيديو الذي تضمن تعذيب الطفل

أعلن المجلس القومي للطفولة والأمومة، اليوم السبت 14 ديسمبر، توليه مسئولية تأهيل الأم صاحبة فيديو تعذيب طفلها على مواقع التواصل الاجتماعي، لتقويم سلوكها، فضلا عن تقديم الحماية اللازمة والدعم النفسي للطفل المعتدي عليه، وذلك بناء على قرار النيابة العامة في هذه الواقعة.

وأوضحت أمين عام المجلس القومي للطفولة والأمومة د.عزة العشماوي، أن قرار نيابة حوادث جنوب الجيزة الكلية، تضمن عرض الأم على مركز حماية الطفل التابع للمجلس القومي للطفولة والأمومة لتلقي التأهيل اللازم لتقويم سلوكها لتصبح صالحة لتربية نجلها وتنشئته على احترام المبادئ والقيم الفضلى ليصبح فردا صالحا يفيد المجتمع.

وأضافت " العشماوي" أن قرار النيابة تضمن أيضا تسليم الطفل لخبيرين "نفسي، واجتماعي" لإداعه إحدى دور الرعاية التابعة للمجلس القومي للطفولة والأمومة، لتقديم الحماية المناسبة وإخراجه من حالة الخطر وإعداد تقرير بحالته على وجه السرعة، يتضمن ما تم من إجراءات ومدى أهلية الأم في حماية مصلحة الطفل والتي يقوم جوهرها على حق الطفل في الحماية القانونية والنمو السليم له، كما سيتم عرضه على احدي المستشفيات الحكومية لتوقيع الكشف الطبي عليه وبيان ما إذا كان به أي إصابات.

وفي هذا الصدد، توجهت "العشماوي" بالشكر للنيابة العامة على سرعة استجابتها المعهودة في البلاغ الذي تقدم به المجلس من خلال خط نجدة الطفل 16000، لضبط السيدة صاحبة الفيديو الذي أثار شعور المواطنين بالاستياء والغضب فور بثه على مواقع التواصل الاجتماعي بما قامت به الأم من سلوك شاذ إيذاء طفلها، مؤكدة أن المجلس سيقوم بتقديم كافة سبل الدعم للأم والطفل بما يساهم في إعادة تأهيلهم بالشكل الأمثل.

وأشارت "العشماوي" إلى أن هذه الواقعة أظهرت إساءة لكرامة وحقوق الطفل، وتعريضه للخطر، وفقا لحكم المادة 96 من قانون الطفل رقم 12 لسنة 1996، المعدل بالقانون رقم 126 لسنة 2008، مشيرة إلى أنه بناء على قانون الطفل والكتاب الدوري للنيابة العامة، طلبت النيابة العامة تقرير خط نجدة الطفل لتحديد المصلحة الفضلى للطفل.

وشددت "العشماوي" على أن المجلس يتابع على مدار الـ 24 ساعة، ويرصد أي انتهاكات قد يتعرض لها الأطفال، ليقوم بدوره على الفور بحماية أي طفل معرض للخطر.


يذكر أن المجلس القومي للطفولة والأمومة كان قد تقدم ببلاغ للنيابة العامة، أمس الجمعة، في واقعة انتشار فيديو مصور لسيدة تقوم بضرب طفل وتطلب منه إبلاغ والده بعدم رغبته في العيش معه، حيث رصد خطة نجدة الطفل 16000، وحرر البلاغ رقم 8112 بتاريخ 13 ديسمبر 2019، نقلاً عن مواقع التواصل الإجتماعي، وبدوره أبلغ النيابة العامة التي تحركت على الفور باستدعاء الأب والذي تبين أنه منفصل عن زوجته وبينهما خلافات أسرية، والطفل عمره 5 سنوات ومقيم مع أمه بمنطقة العمرانية، بمحافظة الجيزة.

كما أرسل المجلس القومي للطفولة والأمومة محامٍ من وحدة الدعم القانوني لحضور التحقيقات مع الأب أمام نيابة حوادث جنوب الجيزة، لمتابعة سير التحقيقات، كما تم إرسال أخصائي من خط نجدة الطفل مع رجال المباحث الذين قاموا على الفور بضبط السيدة صاحبة الفيديو والطفل.
 

 

 
 
 

 

ترشيحاتنا