«الهايفو» الطريقة الأكثر أمانا للتخلص من التجاعيد.. تعرفي عليها

 الدكتور محمد عماد الدين إستشارى جراحات التجميل
الدكتور محمد عماد الدين إستشارى جراحات التجميل

أكد الدكتور محمد عماد الدين استشاري جراحات التجميل وتنسيق القوام ومدير مركز وأكاديمية Change Me، أن التجاعيد وترهلات الجلد من أكثر المشاكل المؤرقة والتي تزداد في الظهور بالوجه مع التقدم في السن وأيضاً بسبب عدم العناية والاهتمام بترطيب البشرة بالشكل الكافي، وحلها العملي هو التخلص منها عن طريق القيام بعمليات شد الجلد بتقنياتها المختلفة.

وقال الدكتور محمد عماد الدين أن التقنية الوحيدة المرخصة من قبل منظمة الغذاء والدواء لاستخدامها على الوجه هى تقنية الهايفو والتى تعتبر الأكثر أماناً والأقل في الأعراض الجانبية .

وأضاف الدكتور محمد عماد الدين أن الهايفو هو البديل الآمن لعمليات شد الجلد الجراحية، بل والأكثر فعالية أيضاً بمقارنة نتائجه مع تقنيات الشد الغير جراحية الأخرى المتوفرة ، فهو يعمل على التأثير على طبقات الجلد العميقة من دون إحداث أي أضرار بالطبقات السطحية الخارجية وبالتالي لن يترك عن استخدامه على الوجه أي أضرار تذكر، ويمكن للشخص ممارسة حياته بشكل طبيعي  دون اتخاذ أي احتياطات، وذلك على عكس الفراكشنال ليزر الذي يؤثر على معظم طبقات الجلد العميقة والسطحية أثناء عملية الشد مما يؤدي إلى ظهور بعض الأعراض الجانبية كالاحمرار والتورم وظهور طبقات من القشر وبعض الالتهاب والتي يلتزم معاها الشخص بالبقاء في المنزل لبعض الوقت وخاصة لتجنب عدم التعرض للشمس.

وأوضح محمد عماد الدين من مميزات الهايفو أن نتائجه تظهر بشكل فوري بعد الجلسة مباشرة، كما أنه يستخدم على جميع أنواع البشرة حتى البشرة الداكنة، وكذلك يستخدم على الجلد بالوجه وبأماكن أخرى عديدة بالجسم مثل شد ترهلات الثدي والمؤخرة والذراعين، وأخيراً أنه يعمل على تحفيز الجلد على إنتاج الكولاجين اللازم لعودة الحيوية والمرونة للبشرة.
 

 

 
 
 

 

ترشيحاتنا