«البحوث الزراعية» الهندسة الوراثية الزراعية تنقل التكنولوجيا الحديثة

خلال افتتاح ورشة عمل «تطبيقات التكنولوجيا الحيوية حلول للتحديات الزراعية»
خلال افتتاح ورشة عمل «تطبيقات التكنولوجيا الحيوية حلول للتحديات الزراعية»

قال د. عماد أنيس مدير معهد بحوث الهندسة الوراثية الزراعية، إن المعهد يهدف إلى نقل التكنولوجيا الحديثة وتطويعها محليا كما يتبنى إعداد الكوادر الفنية من خلال الدورات التدريبية المستمرة ومحاولة حل المشاكل والتحديات التى تعترض التنمية الزراعية في مصر وبما يتوافق مع رؤية الدولة المصرية للتنمية المستدامة والتطوير المستمر فى الانتاجية الزراعية.

 

وأوضح أنيس، خلال افتتاح ورشة عمل «تطبيقات التكنولوجيا الحيوية حلول للتحديات الزراعية» والتي نظمها معهد بحوث الهندسة الوراثية الزراعية، أن محاور ورشة العمل تعتمد على 5 محاور أساسية، أولها يتمثل في استخدام تقنيات التكنولوجيا الحيوية والهندسة الوراثية لتحسين الجودة وزيادة الانتاجية في المحاصيل الحقلية والبستانية الاستراتيجية.

 

وأضاف أن ثاني محور يتمثل في استخدام تقنيات البيولوجيا الجزيئية في مجال تربية النبات للاسراع من برامج التربية بهدف إستنباط اصناف جديدة، مشيرا إلى أن المحور الثالث يتمثل في استنباط سلالات وأصناف جديدة من محاصيل الحبوب الرئيسية متحملة للاجهاد البيئى مثل الجفاف وملوحة التربة ودرجات الحرارة المرتفعة وذلك باستخدام طرق التكنولوجيا الحيوية الحديثة.

 

وأشار مدير المعهد، أن المحور الرابع يتمثل في استخدام طرق البيولوجيا الجزيئية فى دراسة عدد من الفيرسات المتخصصة فى مكافحة الافات الزراعية كبديل آمن وفعال عن استخدام المبيدات الكيميائية، لافتا أن المحور الخامس يتمثل في إنتاج وسائل للتشخيص الدقيق لمرض الحمي القلاعية باستخدام البيولوجيا الجزيئية.

 

 
 
 

 

ترشيحاتنا