«هيئة تنمية الصادرات»: استقدمنا 150 مشتري أجنبي للمشاركة في «معرض فوود أفريكا»

جانب فعاليات معرض فوود افريكا
جانب فعاليات معرض فوود افريكا

أعلن الدكتور عبد العزيز الشريف رئيس هيئة تنمية الصادرات أن الهيئة قامت بالتعاون مع المجلس التصديرى للصناعات الغذائية باستقدام 150 مشترى أجنبي يمثلون 10 دول.

 

وذلك للمشاركة بمعرض Food Africa والتعرف على المنتجات المصرية وعقد لقاءات ثنائية مع كبريات شركات المواد الغذائية المصدرة للأسواق العالمية إلى جانب الترويج للمنتجات المصرية بأسواق هذه الدول ، مشيراً إلى حرص الهيئة على تنفيذ استراتيجية وزارة التجارة والصناعة الخاصة بزيادة الصادرات المصرية من الصناعات الغذائية للأسواق الخارجية من خلال تنظيم المعارض وايفاد البعثات التجارية الى مختلف دول العالم وكذا استقدام بعثات المشترين إلى مصر.

 

وأشار - في تصريحات صحفية على هامش فعاليات معرضى "فوود أفريكا" و"باك بروسيس" - الى أن معرض فوود آفريكا يُعد أحد أكبر المعارض التجارية الدولية المتخصصة في الصناعات الغذائية والزراعية على مستوى القارة الأفريقية. حيث يمثل فرصة مهمة للتعرف على المنتجات المصرية والسوق المصري الكبير والأطراف الفاعلة في الصناعة على المستوي المحلي والإقليمي والدولي ، مشيراً إلى أن المعرض يمثل بوابة مهمة تتيح للشركات فرصة الوصول إلى القطاع الزراعي الكبير في مصر وأفريقيا.

 

وقال الشريف أن الاهتمام بالمعارض الداخلية والخارجية يعكس حرص الوزارة على تعزيز الصادرات المصرية للأسواق الخارجية والارتقاء بنوعية وجودة المنتجات المحلية والمستوردة المتداولة بالسوق المصري، مشيرًا إلى أن استضافة مصر أيضاً للنسخة الإفريقية والشرق أوسطية الأولى من المعرض الدولي للتعبئة والتغليف "باك بروسيس" تأتى في إطار الخطة الطموحة التي تتبناها الوزارة حاليا لجذب العديد من المؤتمرات والمعارض الدولية لإقامتها فى مصر خلال المرحلة المقبلة خاصة وأن مصر تمتلك كافة الإمكانات التى تؤهلها لتكون مركزا إقليميا ودوليا لصناعة المعارض والمؤتمرات حيث تعتمد خطة الوزارة على دعوة كبار المشترين وممثلى سلاسل المحال العالمية لإقامة معارضهم بمصر الأمر الذى سينعكس إيجابيا على قطاع السياحة وعلى الترويج للمنتجات المصرية وزيادة نفاذها للأسواق العالمية وتجعل من مصر محورًا تجارياً وتسويقياً رئيسياً على المستويين الإقليمي والقاري.

 

 

وأضاف أن المعرضين يمثلان تجمعاً هائلاً للصناعات الغذائية والحاصلات الزراعية ومدخلات الانتاج وتكنولوجيا التصنيع الغذائي والتعبئة والتغليف في القارة الإفريقية، كما يمثلان نقطة انطلاق حقيقية للمنتجات المصرية لأسواق القارة الأفريقية وهو ما يسهم في توسيع نطاق وزيادة حركة التجارة البينية بين مختلف دول القارة الأفريقية، مشيراً الى أن إقامة معرض "فوود أفريكا" للعام الخامس على التوالي يعكس اهتمام الشركات المصرية والعالمية بالسوق الأفريقي وحرصها على التواجد بهذا السوق الواعد.

 

 

ومن ناحية اخرى انطلقت على هامش فعاليات المعرضين الجلسات النقاشية حول مستقبل التصنيع الغذائى والتعبئة والتغليف، حيث أدار الجلسة الأولى الدكتور علاء عز، الأمين العام لاتحاد الغرف التجارية بمشاركة ويرنر م. دورنشيدت، الرئيس والمدير التنفيذي لهيئة معارض دوسلدورف، والمهندس أشرف الجزايرلى، رئيس غرفة الصناعات الغذائية ، والمهندس أحمد جابر ، رئيس غرفة صناعة الطباعة والتغليف، والدكتور شريف الجبلي، رئيس مجلس إدارة غرفة الصناعات الكيماوية، باتحاد الصناعات المصرية والدكتور أشرف السيد، نائب رئيس المجلس التصديري للأغذية، ،يان نوتر، المدير التنفيذي للغرفة الألمانية العربية للتجارة والصناعة.

 

 

وقال الدكتور علاء عز، الأمين العام لاتحاد الغرف التجارية إن المعرضين يمثلان فرصة كبيرة لكافة الشركات المصرية لتسويق منتجاتها لنظيراتها الاجنبية والتعاون مع الشركات الاجنبية للتعرف على أحدث السبل الابتكارية في التصنيع الغذائي والتغليف حول العالم، مشيراً الي ان اقامة المعرضين في مصر يعكس مكانتها في قلب القارة السمراء خاصةً في ظل دخول اتفاقية التجارة الحرة القارية حيز النفاذ منتصف هذا العام وترأس مصر قمة الاتحاد الافريقي للعام الجاري.

 

 

وأوضح ويرنر م. دورنشيدت، الرئيس والمدير التنفيذي لهيئة معارض دوسلدورف أن عملية التغليف والتعبئة تساهم بشكل كبير في دعم قطاع الصناعة في منطقة الشرق الأوسط وقارة افريقيا وتدعم ملف التصدير للخارج، مشيراً إلى انه منذ دخول الهيئة في تحالف انترباك للتغليف فقد بدأ المستهلك ينتبه ﻻهمية عملية التغليف ودورها في تسويق المنتجات خاصةً وان التغليف قطاع حيوى يخدم كافة القطاعات الصناعية والاستهلاكية.

 

واضاف دورنشيدت ان معرضي فوود افريكا وباك بروسيس يمثلان نقطة الانطلاق لمزيد من المعارض التي ستقام في المرحلة المقبلة في مصر بالتعاون مع الهيئة، مشيراً الي ان مصر تفسح المجال لكافة المستثمرين الاجانب الراغبين في المساهمة في تنمية وترويج السوق المصري ودفع عجلة الاقتصاد.

 

ومن جانبه أوضح المهندس أشرف الجزايرلى، رئيس غرفة الصناعات الغذائية ان هناك بعض التحديات التى تواجه قطاع الصناعات الغذائية خاصة ما يتعلق بمخلفات الانتاج حيث ان شريحة كبيرة من المنتجات الغذائية في مصر تباع غير مغلفة وهو ما يزيد من نسب الفقد والهالك فيها، مشيراً إلى أن المنتج الغذائي المصري يتمتع بالعديد من المزايا الاخري وبرواج كبير في مختلف الاسواق العالمية حيث تعد مصر من أكبر منتجي البرتقال والزيتون المحفوظ والفراولة والتمور على مستوي العالم.

 

وقال ان القطاع يحقق سنوياً معدلات نمو تتراوح ما بين 10 إلى 15 % وهو ما يسهم فى اتاحة المزيد من فرص العمل الجديدة.

 

وأضاف الدكتور أشرف السيد، نائب رئيس المجلس التصديري للأغذية ان القارة الافريقية غنية في مواردها ولكنها تحتاج الي توفر سلسلة قيمة اقليمية ودولية قوية تخدم الصناعة في المنطقة، مشيرا الي ان المعرض يمثل منصة هامة للمصنعين في مجال التعبئة ويجب تكرار هذه التجربة في القارة السمراء حيث يمكن تحقيق التكامل بين الدول الافريقية بما يسهم في تعزيز منتجات القارة وتحسين معدل تنافسيتها مع المنتجات الأجنبية.
ومن ناحيته أوضح المهند أحمد جابر، رئيس غرفة صناعة الطباعة والتغليف باتحاد الصناعات أن التعبئة والتغليف هما كلمة السر لتسويق المنتج حيث تعد العبوة أو غلاف المنتج أول ما يعلق في ذهن المستهلك عن المنتج، لافتاً الي ان اقامة نسخة مصرية من أكبر معرض الماني للتعبئة والتغليف يعكس مدي اهتمام المستهلكين والمصنعين بهذا المجال الرائد، فضلا عن ان اقامة المعرض تحت رعاية الرئيس عبد الفتاح السيسى هو تأكيد على اهتمام القيادة السياسية بقطاع الصناعة بصفة عامة وقطاع التعبئة والتغليف بصفة خاصة.

 

واضاف يان نوتر، المدير التنفيذي للغرفة الألمانية العربية للتجارة والصناعة ان هناك فرص كبيرة متاحة في مجال التغليف في الفترة المقبلة، مشيراً الي ضرورة توفير التمويل الذي سيسهم في تحقيق دفعة لهذا القطاع الهام وخاصة التمويل اللازم للمشروعات الصغيرة والمتوسطة

 

 

 

 
 
 

 

ترشيحاتنا