صور| مراكز شباب الأقصر.. كثير من القضايا والأزمات وقليل من البطولات

د. مدحت رشدي خلال حواره مع حفني بركات مدير الشباب والرياضة بالأقصر
د. مدحت رشدي خلال حواره مع حفني بركات مدير الشباب والرياضة بالأقصر

نادي الأقصر يعاني.. والزهراء تشكو.. ومنشآت مراكز الشباب آيلة للسقوط.. والقرية الأوليمبية حلم

الحمام الاوليمبي تكلف 64 مليون جنيه.. ونزاع بين المحافظة ووزارة الشباب والرياضة على ملكيته

العوامية والتجديف يغرقان.. دماء الخطباء تفرقت بين المسئولين.. وشرق السكة يواجه الإرهاب

الكرنك والمدينة المنورة مثال صارخ للسطو على الأراضي والمعارك القضائية
 

حال قطاع الشباب والرياضة في محافظة الأقصر، بلاد طيبة أهم موقع سياحي في العالم وعاصمة الحضارة الإنسانية التي تضم بين جنباتها 7 مدن كبيرة، صعب للغاية خاصة في ظل كل هذه المعاناة التي يعيشها 92 مركز شباب، و17 ناد، و11 منطقة اتحادات من خلال الأزمة الشديدة لقلة الدعم.

وتوقف العمل في الملاعب والمنشآت المطروحة للتجديد والتطوير والمجمد تنفيذها منذ 4 سنوات مثل مركزي شباب الزهراء والطود، بالإضافة إلى كل هذه النزاعات والقضايا المتفجرة بين بسبب الأشخاص الذين يعتدون ويسطون على أراضي هيئات رياضية مثل نادي المدينة المنورة، وأزمة مركز شباب الكرنك.

وتتجلى أخطر صورة لمأساة هذا القطاع الكبير بهذه المحافظة ومراكزها في الأموال السنوية المخصصة لها من وزارة الشباب والرياضة التي تدعم طوال تاريخها الاندية الكبرى والاتحادات والهيئات الرياضية والشبابية خاصة التي بالعاصمة بمئات الملايين لتخطب ودها دوما.

وذلك في نفس الوقت الذي لا تخصص فيه للأقصر ولقطاع الشباب والرياضة العريض بها إلا مبالغ تعد بمثابة ملاليم بجوار هذه الملايين حيث إنها لا تمنح الأقصر وللمئات من فرقها والآلاف من نشئها وشبابها إلا 500 ألف جنيه لمراكز الشباب و550 ألفا للأندية و200 ألف لأعمال الصيانة.

وصدق ولا بد أن تصدق، أن الأقصر التي تعد بمثابة محافظة يقصدها العالم دوما وأيضا بمثابة عمق وأداة مهمة لمصر أمام العالم، فأنه إما تتفتق أذهان المسئولين عن استغلال هذا الموقع المهم في دعم قضايانا وملفاتنا المختلفة أمام العالم والتأثير عليه من خلال إنشاء مدينة رياضية اوليمبية وستاد رئيسي تقام عليها بطولات ومباريات مع منتخبات وفرق عالمية ونقلها عالميا للتأثير ولكسب قضايانا والترويج لسياحتنا من خلال القوة الناعمة الرهيبة المتمثلة في الرياضة.

بسبب كل هذه الأمور والقضايا السابقة وغيرها من الملفات الأخرى، وصلت "بوابة أخبار اليوم"، إلى الأقصر لتكشف عن قرب ومن قلب المواقع الرياضية والشبابية بالأقصر، ومراكزها عن أهم الاحتياجات والأزمات خاصة في ظل توقف مشروعات تكلفت عشرات الملايين من الجنيهات والألغاز التي تحيط بمنشآت ومقرات وأراض تقدر قيمتها بمئات الملايين من الجنيهات حولها حاليا نزاعات كبيرة مطلوب الفصل فيها حرصا على مستقبل شبابنا ونشئنا بهذا القطاع المهم الذي يبلغ عدد سكان محافظته حوالي مليون ونصف المليون نسمة.

الصالة المغطاة.. أزمة كبيرة

يكشف أحمد حجازي عبد الكريم الشهير برحمي حجازي رئيس نادي الأقصر عن أن الأقصر تشهد أزمة كبيرة تتمثل في موقف الصالة المغطاة حيث يقول انه ليس من المعروف تبعيتها ويضيف أنها مغلقة منذ سنوات مما يمثل أزمة ولغزا كبيرين خاصة وأنها شهدت إقامة عدد من البطولات الكبيرة محليا ودوليا في أكثر من لعبة.

ويذكر أحمد حجازي أن هذه الصالة متعددة الأغراض في أكثر من لعبة وانه تم إنشاءها من أموال تجميل الأقصر أي من مواطني الأقصر أي هدية من وإلى شعب الأقصر، كما انه لم يتم تسليمها حتى الآن وذلك في نفس الوقت الذي لا يوجد فيه أي صالة أخرى بالمحافظة، مما يجعل الأندية والفرق يعيشون أزمات بسبب عدم إيجاد أماكن لخوض منافسات مبارياتهم وبطولاتهم .

ويطالب أحمد حجازي الجهات المسئولة بحل أزمة الصالة المغطاة حرصا على رياضة وفرق محافظة الأقصر التي تضم 7 مدن هي: أرمنت، وإسنا، والقرنة، وطيبة، والبياضية، والطود، بالإضافة إلى مدينة الأقصر.

الحمام الأوليمبي.. نزاع خطير

وإذا كانت الصالة المغطاة يمثل موقفها لغزا كبيرا، فإن موقف حمام السباحة الاوليمبي يمثل لغزا اكبر ومشكلة أكثر تعقيدا، حيث يؤكد احمد حجازي أن تبعية الحمام تعد بمثابة أزمة معلقة بين محافظة الأقصر وبين وزارة الشباب والرياضة، وأنه من المفروض أن يتم إسناده إلى الوزارة لإدارته وحل مشاكله الكثيرة والمؤثرة عليه.

ويضيف احمد حجازي أن الحمام تكلف الملايين إلا انه حاليا مغلق بالرغم من انه تم عمل صيانة له لمدة عام وأنه يعيش مشكلة جديدة تتمثل في انه حدث لجسمه تسريب بالرغم من أنه جديد.

الكرنك ضاع

ويعيش مركز شباب الكرنك حاليا أزمة كبيرة منذ عدة سنوات، حيث انه تم اخذ أرض مقره القديم المواجهة لمعبد الكرنك، وتمت إزالته في التوسعة على أن يتم تعويضه بمنحه قطعة أرض جديدة بديلة شرق منطقة السكة الحديد.

ولكن الأرض والمقر وقضية المركز ضاعت ولم يتم ما تم الوعد به من تسليم ارض بديلة او غير ذلك وضاعت مع ذلك أحلام الآلاف من الشباب والرواد الذين تم تشريدهم بلا رجعة حتى الآن لتتلقفهم المقاهي والغرز وتحيط بهم قوى الشر المتربصة بشباب ونشء مصر من قوي الانحراف والتطرف.

والغريب انه بعد أخذ المقر والأرض تم إقامة بازارات ومحلات مؤجرة وقاعات استقبال وكان كل هذه الأمور الاستثمارية أهم من الاستثمار في شبابنا بالحفاظ عليه.

مشكلة ومطالب التجديف

وعلي النيل يعيش نادي التجديف مشكلة كبيرة برغم الأهمية الشديدة لهذا النادي وفرقه وأنشطته التي تشرف الأقصر ليس فقط في المسابقات الإقليمية والمحلية ولكن أمام العالم والسياح.

نادي تجديف الأقصر ضعيف الإمكانيات ومقره مقام على قطعة ارض صغيرة وضيقة مما يؤثر على أنشطته وعلى رواده ولذلك فأنه من المطلوب توسعة مقره أو إيجاد قطعة أرض أخرى مجاورة أو قريبة منه مع ضرورة دعم أنشطته والعمل على تنفيذ مسابقات محلية ودولية له وترويجها ونقلها عالميا ليكون ذلك بمثابة ترويج ومكسب كبير لمصر أمام العالم.

العوامية يغرق

وبزيارة لمركز شباب طيبة بالعوامية المشهر في عام 1966، نجد أن المبنى آيل للسقوط وان مياه الأمطار وعامل الزمن ومرور السنين أثرت على المبنى والتهمت أساساته والألواح الخشبية بشكل مرعب، بالإضافة إلى أن أنشطته تأثرت بالسلب لنقص الدعم بالإضافة إلى وجود نقص شديد جدا في العمالة حيث انه لا يوجد عامل واحد في المركز.

والجدير بالذكر أن المركز علي مساحة 6 قراريط لا تفي بالأنشطة التي هجرها النشء والشباب منذ سنوات في هذه المنطقة التي يخدمها المركز وتقدر كتلتها السكانية بـ21 ألف نسمة.

وتعد ظروف مركز شباب طيبة بالعوامية سيئة للغاية بعد تأثر كل الأنشطة بنقص الدعم، كالفنون والثقافية والشعب المتخصصة بالإضافة إلى فرق ولاعبات القدم، وتنس الطاولة والمصارعة والكاراتيه والطائرة والقدم النسائية.

ويكشف عبد الحاكم رفاعي احمد المشرف المالي بالمركز، أن الأوضاع التي يعيشها مركزه محزنة جدا ولا تتناسب مع الأعضاء الـ 2000 والأنشطة الكثيرة، كما أن النواب يحصلون لأنفسهم على الرحلات ويمنعوها عن المركز ورواده وشبابه.

ويضيف عبد الحاكم رفاعي أن الملعب الخماسي يحتاج إلى تجديد عاجل حفاظا على سلامة الشباب وان المبني يحتاج إلى إنقاذ قبل انهياره، ويؤكد أنه تمت المخاطبة الرسمية لوزارة الشباب والرياضة بكل المطالب وبالصالة الرياضية وبدعم الأنشطة وأن الجميع في انتظار الرد لتلبية هذه المطالب البسيطة.

وتسود المركز انتقادات كبيرة بسبب عدم إنقاذ الموقف بطيبة حيث يردد الكثيرون بأن منع الدعم يعني نعم للإرهاب، وان احد مسئولي الوزارة قال لهم في ظل عدم وجود دعم: "اقفلوا المركز".

والجدير أن الهيكل الإداري للمركز والذي يكافح الظروف يتكون من: محمود حسان محرم رئيس مجلس إدارة وعبد الرحمن عبد اللطيف وكيل، وأحمد رفاعي همام أمين صندوق، والأعضاء: محمد عبد المحسن مصطفى، ومحمد سعد الدين يوسف، وحجاج بسطاوي، وهيثم عبد الرحمن , ورباب عبد المنعم، بالإضافة إلى محمد ربيع مدير للمركز، وعبد الحاكم رفاعي احمد مشرف مالي.

دماء نجع الخطباء

ويعد مركز شباب نجع الخطباء مثالا صارخا لضياع الأراضي والحقوق التي تفرقت بين أكثر من جهة وهيئة في ظلم كبير جدا، ففي فترات زمنية قياسية تم استقطاع قطعة ارض كبيرة منه لتكون مدرسة مرور وذلك لتحل مكان ملعبه، كما تم اخذ أجزاء من مبناه ليكون جزء منها مقرا لإدارة الشباب والرياضة.

وكان للمرور رأي آخر بأخذ مترين من ارض المركز الذي اصبح هو وانشطته ورواده المتبقيين حاليا في حالة ازمات مستمرة ماديا وانشطة ومن كل النواحي بالرغم من ان المركز يخدم منطقة مهمة بحي شرق تبلغ كتلتها السكانية حوالي 25 الف نسمة يطالبون بالانقاذ بالدعم المالي وصيانة وتجديد كل من الملعب الصغير المتبقي والمبني وايضا بتخصيص قطعة ارض لانقاذ الشباب والنشء.

وتتكون كتيبة ادارة المركز التي تواجه الظروف الصعبة من..سعد شعلان رئيس مجلس ادارة , وعلي طايع محمدين وكيل , والاعضاء.. محمود محمد النوبي ومحيي الدين يوسف , وجبريل سمبل , واحمد سعد شعلان , بالاضافة الي دسوقي طاهر محمدين "موظف" .

شرق السكة وخطر الارهاب

ومن ناحية أخرى، فإن كل منطقة شرق السكة الحديد الممتدة مساحتها لحوالي 5 كيلومترات والتي بها كتلة سكانية كبيرة ليس بها بالكامل أي مركز شباب، ولذلك فإن عمل مركز شباب بها امر ضروري جدا خاصة وأن هذه المنطقة لها طبيعة خاصة لاكتظاظها بالسكان ولمكافحة ومحاربة الإرهاب والتطرف والانحراف وحماية الشباب، حتى يؤثر ذلك إيضا بالإيجاب على السياحة.

لقاء مهم واقتراح وطني

وفي لقاء مهم مع حفني بركات حفني مدير مديرية الشباب والرياضة بالاقصر بمكتبه، يكشف بركات عن عدد من الحقائق والملفات والقضايا والظروف التي تعيشها قطاع الشباب والرياضة بمحافظته، ويقول إن حمام السباحة الاوليمبي تم انشاءه بديلا لحمام السباحة الذي تم هدمه بجوار احد الفنادق الشهيرة، وان الحمام الجديد الذي تم انشاءه بالعوامية تم تنفيذه بتكلفة قدرها 64 مليون جنيه من الشباب والرياضة إلا انه بعد التنفيذ اخذته محافظة الأقصر.

ويضيف حفني بركات أن الحمام به قاعة اجتماعات وافراح ومؤتمرات ووحدة طب رياضي وصالة رياضية و12 محلا وجراج سيارات.

وعلمت "اخبار الحوادث" ان هناك اشتباك كبير بين مديرية الشباب والرياضة التي من حقها الحمام وبين محافظة الاقصر يجب ان يتم فضه بشكل عاجل لتحصل المديرية علي حقها المتمثل في حمامها الاوليمبي .

ويؤكد حفني بركات انه بالنسبة لأرض مركز شباب الأقصر لم يتم التعويض بتوفير بديل عنها بأرض أخرى وان الأرض السابقة كانت مساحتها كبيرة وكانت تضم ملاعب كرة قدم وسلة وتراك ونزل وصالة كمبيوتر ولعبت عليها فرق وأندية كبيرة في عدد من المسابقات مثل الترسانة.

أزمات نادي الأقصر

ويضيف حفني بركات أن نادي الأقصر وهو أحد أعرق وأقدم الأندية والصعيد له احتياجات مهمة أبرزها تطوير وتجديد ملعبه الرئيسي الذي يعد الملعب أو الاستاد الوحيد الذي يستضيف كل المناسبات الوطنية والمباريات المهمة في كل المسابقات لنادي الأقصر خاصة وللكثير من أندية المحافظة عامة وانه يتمني أن تقوم وزارة الرياضة بالتطوير .

ويذكر بركات أن نادي الأقصر يحتاج أيضا إلي صيانة ورفع كفاءة منشاته وملاعبه المختلفة والمنشاة منذ سنوات طويلة وكذلك إنارة وتجديد مدخله وتطوير وصيانة فندق الرياضيين به.

مطالب وطنية بقرية اوليمبية

ويكشف حفني بركات عن أن الأقصر ليس بها ستاد باسمها يمكننا من خلاله دعم قضايانا علي المستوي العالمي عن طريق قوة الرياضة وربط السياحة بالرياضة ولذلك فانه يتوجه بمطلب يصفه بالمهم جدا إلى رئيس الوزراء ووزير الشباب والرياضة بإنشاء قرية اوليمبية تضم ستاد دولي وصالات وملاعب لمختلف الألعاب الأخرى.

ويؤكد بركات على ذلك سوف يكون بمثابة الحدث والمشروع الأهم والأكبر رياضيا لمصر أمام العالم لخدمة قضايانا في مختلف الأحداث والظروف وانه من خلاله يمكننا تنظيم بطولات ومسابقات لدول حوض النيل وأيضا النهوض بالسياحة الرياضية والثقافية التي تقرب الشعوب الأفريقية لمصر خاصة وشعوب العالم عامة.

رسالة مهمة

ويرسل بركات رسالة رائعة لرئاسة الوزراء ولوزارة الشباب والرياضة ولكل الجهات المختصة، بأن موقع إنشاء هذه القرية الاوليمبية موجود بالفعل وهو بطيبة بالقصر الجديدة بالقرب من المطار.

ويؤكد حفني بركات أن استضافة منتخبات وفرق عالمية وكذلك مباريات الأهلي والزمالك الأفريقية تحقق مكاسب كبيرة جدا لا تقدر بمال ودعاية أهم لمصر في مختلف المجالات مع دعم قضايانا أمام العالم أجمع.

مشكلات الأندية

وتتنوع مشكلات الأندية الجماهيرية بالأقصر، بين مالية أو إدارية أو مشكلات خاصة بالملعب، تحتاج إلى حلول سريعة، وكذلك البنية التحتية غير المتوفرة رغم تاريخ هذه الأندية، كما تعاني من إهمال المسؤولين وعدم وجود الدعم الحقيقي الذي يجعل تلك الأندية تغطي فقط أقل احتياجاتها، لا أن يمكنها من المنافسة، بالرغم من أنها تعد المتنفس الوحيد لأبناء القرى والنجوع.


نوادي الأقصر

والجدير ان هناك بمحافظة الأقصر عدد من الأندية العريقة التي تتشابه ظروفها واحتياجاتها كثيرا مثل نادي الأقصر الرياضي الذي تأسس عام 1959، تحت اسم نادي الشعب الرياضي وتم تغيير اسم النادي عام 1980، ليكون باسم نادي الأقصر .

وهناك نادي المدينة المنورة الذي تأسس عام 1977، ويقع بمدينة الأقصر، وهو نادي لعب بالدوري في الدرجة الثانية بمجموعة الصعيد، ويعد أحد أقدم وأعرق الأندية بمحافظة الأقصر بصعيد مصر .

وهناك مركز شباب الزهراء الذي تأسس في عام 1967، ويقع بمدينة الطود، ويلاقي دعمًا جماهيريًا كبيرًا بعد أن حصد بطولة دوري مراكز الشباب، النسخة الخامسة بالأقصر لعام 2017/2018، والتي نظمتها وزارة الشباب والرياضة .
    
علام يؤكد

ويؤكد المحاسب جمال علام الرئيس الأسبق لاتحاد الكرة وهو رئيس نادي الأقصر السابق، أن أندية محافظته من الممكن أن تنهض وبقوة مقدمة للرياضة في الصعيد المزيد من النجوم والأبطال في كرة القدم وغيرها من اللعبات الأخرى ولكن بشروط.

ويضيف جمال علام أن هذه الشروط تتمثل في الدعم الدوري لهذه الأندية والاهتمام المستمر لها بالمال والأدوات التي تحتاجها هذه الأندية وكذلك مراكز الشباب التي بها اهتمام كبير بالعاب أخرى مثل الرياضات النزالية أو الفردية مثل رفع الأثقال والكاراتيه والعدو ومثلها من الألعاب.

ويكشف جمال علام عن انه في هذا الإطار، ظهر بالأقصر الكثير من الأبطال والنجوم في أكثر من لعبة، ويضيف أن الحلم الأكبر بعد تلبية هذه الطلبات يتمثل في تنفيذ إنشاء مدينة أو قرية اوليمبية أو ستاد رياضي متعدد الأغراض لاستضافة الفرق والمنتخبات العالمية علي المستويين القاري والدولي مما سيكون لذلك الأثر الأكبر على مصر وقضاياها في كل المجالات.

شخصيات مهمة

ومع نشر هذه التغطية المهمة عن قطاع الشباب والرياضة بالأقصر، يجب الإشارة إلى أن محافظة الأقصر أنشئت المحافظة طبقاً للقرار الجمهوري رقم 378 لسنة 2009.

والجدير بالذكر أنها اختيرت من قبل عاصمةً للسياحة العالمية، وأيضا عاصمة للثقافة العربية، خرج منها أعلام وشخصيات مهمة في كل المجالات مثل: فضية الإمام أحمد الطيب شيخ الأزهر وهو من مواليد القرنة، والشيخ عبد الباسط عبد الصمد، وإبراهيم سمك احد رواد الطاقة النظيفة بالاتحاد الأوروبي، وجمال علام رئيس اتحاد الكرة الأسبق، بالإضافة إلى عدد من الشعراء والفنانين والشخصيات المهمة الكثيرة الأخرى في العديد من المجالات.
 

 

 
 
 

 

ترشيحاتنا