الخارجية الروسية: واشنطن لم تقدم ما يبرر انسحابها من معاهدة الصواريخ

وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف
وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف

 أعلن مصدر بوزارة الخارجية الروسية، اليوم الاثنين، أن الجانب الأميركي لم يقدم أي إثباتات حقيقية تبرر انسحاب الولايات المتحدة من معاهدة الحد من انتشار الصواريخ المتوسطة وقصيرة المدى.

وقال المصدر، حسبما أفادت وكالة أنباء (نوفوستي)، "لم يقدم الأمريكيون حتى الآن أي وقائع حقيقية لدعم مزاعمهم حول الانسحاب من معاهدة الحد من انتشار الصواريخ المتوسطة وقصيرة المدى، لقد أشاروا فقط إلى أن صاروخنا "إم7299" يتعارض مع هذه المعاهدة".

وأضاف "لقد أوضحنا لهم أن مدى هذا الصاروخ الفعلي أقل من 500 كيلومتر، ويمكن للعسكريين الأميركيين رصده عبر الأقمار الصناعية"، مشيرا إلى أن تصرفات الولايات المتحدة بشأن انهيار معاهدة الحد من انتشار الصواريخ المتوسطة وقصيرة المدى أثار بواعث قلق خطيرة لدينا وفي جميع أنحاء العالم. وكان قرار واشنطن بالانسحاب الأحادي الجانب من هذه المعاهدة دخل حيز التنفيذ في الثاني من أغسطس الماضي، في حين علقت روسيا العمل بمعاهدة التخلص من الصواريخ المتوسطة وقصيرة المدى كرد فعل على الولايات المتحدة.

في سياق آخر، نقلت وكالة أنباء "إنترفاكس" الروسية عن مصدر بالخارجية الروسية، لم تسمه، القول: "إن وزير الخارجية الروسي سيقوم بزيارة عمل إلى واشنطن يوم غد، ومن المرجح أن يلتقي بالرئيس الأمريكي دونالد ترامب، كما سيعقد محادثات مع نظيره الأمريكي مايك بومبيو، وسيبحث الجانبان مجموعة واسعة من القضايا المتعلقة بمستقبل العلاقات الثنائية بين البلدين، إلى جانب مناقشة الملفات المطروحة على الساحة الإقليمية والدولية".

 

 
 
 

 

ترشيحاتنا