وزير الأوقاف: لم تسقط أمة دون عمالة أو خيانة

وزير الأوقاف
وزير الأوقاف

قال وزير الأوقاف الدكتور محمد مختار جمعة، إن الانضباط والتخصص ليس ضروريا فقط في مؤتمر الشأن العام، ولكن بشكل عام.

وأضاف خلال جلسة الحوار الوطني التحضيرية الأخيرة لمؤتمر الشأن العام، أنه من الممكن أن يخرج أحدهم ليتحدث في وسيلة إعلامية كبرى دون دراسة أو وعي حقيقي، لذا لابد أن يعي كل متحدث بخطورة الكلمة وهذا لن يفعله سوى متخصص.

ولفت إلى أننا: «نحتاج أن يكون أول صالون ثقافي عن الشأن الديني والهيكلة المؤسسية، لأن هناك فرق بين النص المقدس وغير المقدس، وبين الثابت والمتغير والمشكلة هي فهم النص وطريقة التعامل معه».

وذكر أنه «يقينا لم تسقط أمة دون عمالة أو خيانة أو إسقاط من داخلها، ولا يمكن للإرهاب أن يدخل دولة دون حواضن من هذه الدولة».

و تناقش جلسة اليوم «الخطاب الديني وعلاقته بالأمن القومي والشأن العام»، بعد أن أعلن وزير الأوقاف أن الركيزة الأساسية للمؤتمر هي محاربة الشائعات وتأثيرها على المجتمع.

ويشارك في الجلسة ٤ وزراء، هم الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف، والدكتور محمد سعيد العصار وزير الدولة للإنتاج الحربي، والدكتور أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة، ووزير شؤون مجلس النواب، مع نخبة من الشخصيات البارزة منهم كرم جبر، رئيس الهيئة الوطنية للصحافة، وعلاء ثابت رئيس تحرير جريدة الأهرام وكوكبة من الوزراء والمثقفين والمفكرين والإعلاميين.

ويركز مؤتمر الشأن العام أيضا على قضايا الإعلام، ومجال السوشيال ميديا، ودور الشباب والسوشيال ميديا في قضايا الشأن العام.

 

 
 
 

 

ترشيحاتنا