شاهدة على عبقريته.. 8 جوائز نالها عمار الشريعي

عمار الشريعي
عمار الشريعي

تحل اليوم 7 ديسمبر، ذكرى وفاة الموسيقار الكبير عمار الشريعي، فهو واحدا من أهم أعمدة الموسيقى في مصر، وُلد 16 أبريل من عام 1948 في محافظة المنيا، وله علامات وبصمات في الموسيقى الآلية والغنائية المصرية، بالإضافة إلى الموسيقى التصويرية للكثير من الأفلام والمسلسلات التليفزيونية وذلك رغم أنه كفيف.

 

لم تمنعه إعاقته من تقديم فن راقي وذو قيمة عالية رسخت في أذهان الكثير حتى يومنا هذا، وقدم المئات من المقاطع الموسيقية لموهبته ودراسته الكبيرة في مجال التلحين، وكان نادراً أن يجمع أحد الفنانين بموهبتين معاً التلحين والغناء، ةلم تمنعه إعاقته من تقديم فن راقي وذو قيمة عالية رسخت في أذهان الكثير حتى يومنا هذا، وقدم المئات من المقاطع الموسيقية لموهبته ودراسته الكبيرة في مجال التلحين، وكان نادراً أن يجمع أحد الفنانين بموهبتين معاً التلحين والغناء.

 

«غواص في بحر النغم».. اشتهر بها الموسيقار الكبير طوال مشواره الفني، الذي بدأ منذ أن ظهرت موهبته في الصغر، حيث حفظ عمار 5 أجزاء من القرآن في طفولته، واشترى له والده بيانو للعزف عليه، فمواهب عمار لم تقتصر على الموسيقى، بل إنه كان سباحاً محترفاً، وخلال فترة الدراسة تعرف على الموسيقار كمال الطويل وتبناه، ثم تعرف على الموسيقار بليغ حمدي ورأس فريق الموسيقى وعمل مع الكثير من الفرق الموسيقية بعدها.

 

ونال عمار الشريعي العديد من الجوائز وهو ما سنرصده في السطور التالية..

 

1- جائزة مهرجان فالنسيا، إسبانيا، عام 1986 عن موسيقى فيلم "البريء".

2- جائزة مهرجان فيفييه، سويسرا، عام 1989.

3- وسام التكريم من الطبقة الأولى من السلطان قابوس بن سعيد، سلطنة عمان، عام 1992.

4- وسام التكريم من الطبقة الأولى من الملك عبد الله بن الحسين - ملك المملكة الأردنية الهاشمية.

5- العديد من جوائز الجمعية المصرية لكتاب ونقاد السينما والمركز الكاثوليكي للسينما ومهرجان الإذاعة والتليفزيون عن الموسيقى التصويرية من عام 1977 حتى عام 1990.

6- جائزة الحصان الذهبي لأحسن ملحن في إذاعة الشرق الأوسط لسبعة عشر عاماً متتالية.

7- جائزة الدولة للتفوق في الفنون من المجلس الأعلى للثقافة، عام 2005.

8- وسام التكريم من الطبقة الأولى مرة ثانية من السلطان قابوس بن سعيد، سلطنة عمان، عام 2005.

 

 
 
 

 

ترشيحاتنا