«بوابة أخبار اليوم» ترصد 6 مشاكل تواجه محافظ الإسماعيلية الجديد

 اللواء شريف بشارةمحافظ الاسماعيلية
اللواء شريف بشارةمحافظ الاسماعيلية

أسبوع مر، علي تولي اللواء شريف بشارة منصب محافظ الإسماعيلية، إلا أن مشاكل كثيرة تنتظر تدخله لحلها، خاصة بعد تفاقمها في الفترة الماضية لعدم وجود "محافظ" لأكثر من شهرين بعد استقالة المحافظ السابق اللواء حمدي عثمان.

وترصد بوابة أخبار اليوم أهم الملفات التي تواجه محافظ الإسماعيلية الجديد

"القمامة"

انتشرت القمامة في شوارع مدينة الإسماعيلية خلال الفترة الماضية، وباتت أزمة يعاني منها المواطنون إلي أن انتشر الذباب في الفترة الأخيرة في كل أرجاء المدينة.

يقول محمد عبد الدايم أحد أبناء شارع المستشفي بحي ثان، إن الشارع منذ فترة طويلة وهو عبارة عن "مقلب قمامة" ويضطر الأهالي لوضع القمامة في الشارع لإجبار الحي علي رفعها.

وقال سيد ابراهيم أحد سكان شارع العشريني، إن الشارع بطوله لايوجد به صندوق واحد للقمامة إلا في مدخل الشارع ووسطه قرب قسم ثان، مشيراً إلي ان المنطقة تمثل كتلة سكانية كبيرة وهو ما يضطر المواطنون لإلقاء القمامة في الشارع.

الصرف الصحي

تهالكت شبكة الصرف الصحي حتي داخل المدينة، وأصبحت أزمة جديدة تهدد المدينة، بعد انتشار أزمة "المياه الجوفية" وتوقف بعض مشروعات الرصف بسببها.

وفي منطقة أرض الجمعيات بحي ثالث يعاني المواطنون من انفجار مياه "الصرف الصحي" بشكل مستمر وتحول بعض المناطق لبرك من مياه الصرف.

وقال حسام فؤاد، إن أهالي المنطقة تقدمو بعدة شكاوي لمحافظ الإسماعيلية وللشركة القابضة لمياه الشرب والصرف الصحي، إلا أنه لم يتم الاستجابة وأصبحت الأزمة في تفاقم مستمر.

الطرق

يعتبر طريق السويس الصحراوي أولي ملفات "الطرق" التي تواجه محافظ الإسماعيلية الجديد، بسبب دمار الطريق واستمرار وقوع حوادث دامية عليه آخرها وفاة عائلة بالكامل من 4 أشخاص من أهالي منطقة "البلابسة" في الإسماعيلية.

وتعاني الطرق الداخلية لمدينة الإسماعيلية من التكسير وعلي رأسها شارع عبد الحكيم عامر، أحد أهم الطرق في منطقة "الشهداء" بالإسماعيلية.

وقال محمود خليل أحد سكان المنطقة، إن الشارع منذ عدة سنوات لم يتم رصفه، إلا أنه أصبح عبارة عن كمية من الحفر المجاورة لبعضها بسبب مياه الصرف الصحي المستمرة.

ظاهرة النباشين

انتشرت ظاهرة النباشين بشكل كبير في الإسماعيلية خلال الفترة الماضية، واعتمدت علي الصبية ممن هم أقل من 20 عام يبحثون عن الأوراق أو البلاستيك داخل القمامة ويتركونها.

وقال المهندس محمد السيد مدير مصنع تدوير المخلفات بالإسماعيلية، إن الإسماعيلية تعاني من انتشار ظاهرة "النباشين" والتي تسبب أزمة كبيرة علي صناعة وتدوير المخلفات بشكل كبير.

وأضاف السيد: "النباشين بياخدوا كل حاجة لها قيمة يمكن أن تدخل في الصناعة، أو يعاد تدويرها وخاصة أكياس بلاستيك التي تدخل بشكل كبير في صناعة الوقود البديل"، مشيرا إلى أن المصنع لجأ لتشغيل عدد كبير منهم في المصنع لمحاولة السيطرة على الظاهرة.

مدينة المستقبل

تعتبر مدينة المستقبل من المدن الجديدة التي تم بنائها لحل مشكلة "إسكان الشباب" في المحافظة إلا أن الإهمال جعلها طاردة للشباب وأصبحت بيئة عشوائية خصبة لأرباب السوابق والهاربين من الأحكام الجنائية.

وقال محمد حكيم أحد سكان مدينة المستقبل، إن حل المدينة هو تحويلها لحي رابع بمعدات للنظافة خاصة بها، خاصة وإنها اصبحت كتلة سكانية كبيرة تعدت 70 ألف مواطن.

وأضاف أن المدينة تتعرض بشكل مستمر لانفجار الصرف الصحي في معظم شوراعها آخرها كان أمس الجمعة بسبب عطل في لوحة الكهرباء الخاصة بالمحطة.

 وقال مدحت عباس رئيس مدينة المستقبل، إنه تم رفع كميات كبيرة من القمامة والرتش خلال الأيام الماضية بلغت 55 طن، بالإضافة إلي إعادة تجميل الشارع الرئيسي الخلفي للمدينة بجوار سور منطقة الاستثمار الصناعية بطول 3 كيلو.

وأضاف أنه جاري التجهيز لحملة مكبرة بالتعاون مع الشرطة لرفع وإزالة جميع الإشغالات والتعديات بالمدينة، للقضاء علي تلك تلك الظاهرة.

مشروع صرف أبوصوير

يعتبر مركز ومدينة ابوصوير المركز الوحيد علي مستوي جمهورية مصر العربية بدون صرف صحي، رغم بدء العمل في المشروع منذ 2008 وإلي الآن لم يتم الانتهاء منه.

وقال أحمد ضيف، إن المشروع يعتبر من أهم المشروعات التي يحتاجها المواطن في أبوصوير، خاصة وأن المدينة أصبحت "تعوم علي مياه الصرف الصحي".

وأضاف: "كل البيوت تستخدم الخزانات ورغم ذلك مدخل المدينة ومخرجها عبارة عن برك مستمرة من الصرف الصحي لاتنتهي ولا تجف، وأصبح رفع المياه من الخزانات عبء مادي كبير علي المواطنين".

وطالب أهالي أبوصوير، محافظ الإسماعيلية الجديد، بوضع مشروع الصرف الصحي في المدينة علي قائمة اهتماماته، لسرعة إنجاز أعمال تمرير المواسير وعملها خلال الأشهر المقبلة.

 

 
 
 

 

ترشيحاتنا