استشاري يكشف عن البدائل الآمنة لأدوية علاج نزلات البرد

صورة تعبيرية
صورة تعبيرية

تنتشر هذه الأيام نزلات البرد بين الأطفال والكبار، حيث أن نسبة كبيرة من المرضى تشتكي من نزلات البرد والكحة والعطس وارتفاع درجات الحرارة أيضا وسيلان أنف، والشكوى الأساسية أنه لا يشفي من هذه الأعراض .

قال استشاري طب الأطفال د. محمد حمدي، إن سبب انتشار الإصابة بنزلات البرد هو تغيير الفصول مثل دخول فصل الربيع وفصل الخريف، حيث أنه أسوء وقت في السنة بسبب عدم انتظام درجة حرارة الجو، أيضا الميكروبات تتكاثر في هذا الوقت من السنة وتزيد وتقوى، ونلاحظ أن أكثر الأطفال تأثيرا هم ضعفاء المناعة.

وحذر د. محمد حمدي من اللجوء للأدوية من أول شكوى للطفل وعدم الانزعاج، لأن الأدوية لا تعطي فرصة لمناعة طفلك أنها تتكون وتزيد وتجعل دائما الأدوية تتحكم في جسمه، ومناعته لا تعمل، مشيرا إلى أن الهدف الأساسي والحل هو زيادة مناعة الطفل والمحافظة عليها، لافتا إلى أن من السهل كتابة الروشتة التي بها الأدوية التي تشفي ابنك لكن ستضره.

ونصح الأمهات بعدم القلق من ارتفاع درجة الحرارة طفلها طالما تنخفض بخافض الحرارة لكن لابد معرفة سببها وإذا استمرت أكثر من ٢٤ ساعة لابد أن يفحصه الطبيب، كما أن الرشح ليس مرض لكنه عرض من أعراض نزلات البرد ولا يحتاج إلى علاج، مؤكدا أنه عندما يكشف الطبيب على ابنك ويقول لك أنه التهاب فيروسي ولا يحتاج مضاد حيوي، فهو يعمل من أجل مصلحة ابنك، وعندما يكشف ويجد أن هناك التهاب في اللوزتين أو التهاب رئوي ويقول لك لابد من تناول مضاد حيوي، عليك الالتزام بالعلاج.

وتابع أن السوائل الدافئة وفتح الأنف أهم علاج للكحة والرشح، كما أن الغذاء الذي يحتوي على فيتامين سي مثل البرتقال والليمون والفلفل الأخضر والجوافة أهم أدوية في بيتك تستطيع محاربة نزلات البرد بها، وأيضا الاهتمام بالرياضة والغذاء السليم من أهم أسباب زيادة مناعة الطفل.

 


 
 
 

 

ترشيحاتنا