بالتعاون مع ايتيدا..

«قمة رايز أب ٢٠١٩» تستضيف مسابقة كأس أفريقيا للتطبيقات

قمة رايز أب ٢٠١٩
قمة رايز أب ٢٠١٩

انطلق اليوم الثاني من قمة رايز أب، الحدث الأكبر في مجال ريادة الأعمال في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، بالجامعة الأمريكية بالقاهرة ، حيث تركز القمة على مشهد ريادة الأعمال التكنولوجية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وأهمية ابتكارات الشركات وعقلية ريادة الأعمال بداخل الشركات والمشاريع المختلفة.

واستضافت قمة رايز أب اليوم، مسابقة كأس أفريقيا للتطبيقات، والتي تنظم بالتعاون مع هيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات "ايتيدا"، على أن يتم الإعلان عن الفائزين في المسابقة غدا. 

وشهدت المسابقة التي أقيمت على مدار يومين مشاركة 15 شركة مصرية بجانب 13 شركة إفريقية للمنافسة على تقديم أفضل تطبيق للألعاب أو مشاريع تطوير التطبيقات لفرصة للفوز بجائزة تبلغ 60 ألف دولار.

وعلاوة على ذلك، شهدت قمة رايز آب في العام 2019 انعقاد أول "هاكاثون" وهو حدث يجتمع فيه مبرمجي الكمبيوتر وغيرهم لتطوير البرمجيات، والذي يقام في مصر لأول مرة بدعم من «دبي كوميرسيتي» حيث يجتمع 160 مطور في المكان من أجل تبادل أفكارهم حول التجارية الإلكترونية و الشمول الرقمي والتنافس على جوائز بإجمالي 15 ألف دولار. 

ويركز الحدث على تعزيز سبل التجارة الإلكترونية وكيفية الترويج لها في الأماكن التي لا تنتشر بها التجارة الالكترونية، حيث يتناول المطورون مواضيع مثل التوعية الرقمية وكيفية التعامل مع تحديات توصيل البضائع ومصاعب الدخول على الانترنت. 

وطبقاً لتقرير المجلس الأطلسي، فإن هناك حوالي 90 مليون مستخدم للإنترنت في منطقة الشرق الأوسط، وهذا يمثل 40.2 % من إجمالي سكان المنطقة، وهذا الرقم يتزايد باستمرار، بينما يشعر البعض بالخوف بسبب قيام التكنولوجيا بالقضاء على بعض الوظائف المعينة التي يقوم بها البشر في المستقبل، ينتج عن التقدم التكنولوجي العديد من الوظائف الجديدة، ولهذا السبب يعتبر المطورين البارعين  للتكنولوجيات المختلفة أمراً أساسياً، وفي عالم ريادة الأعمال، تعتبر التكنولوجيا من العوامل الداعمة ووجود مطور للتكنولوجيات أمراً ضرورياَ لأي شركة ناشئة من أجل النمو.

وقال وليد "ويلي" الأمين، مدير برنامج شراكة المنتجات في فيسبوك: "يعتبر المطورون هم بناة المستقبل، فهم يقومون بصنع الأدوات والخدمات التي ترتقي بحياتنا ولهذا السبب أصبح الأمر حتمياً أن نقوم بتسليط الضوء على أهمية المطورين في الاقتصاد العالمي اليوم." وأضاف الأمين: "من خلال مبادرتنا مثل دائرة المطورين على الفيسبوك، وهو برنامج مصمم لخلق مجتمعات محلية للمطورين، ندعم مبتكري التكنولوجيات في كل مكان، ونقدم لهم الدعم في كل مراحل رحلتهم للوصول لأهدافهم، سواء كانوا في بداية رحلتهم كـ مطورين أو كانوا يقومون بتأسيس شركاتهم الناشئة."

وفي معرض حديثه عن أهمية الابتكار في الأعمال، أعلن جيراردو مازيو، مدير قطاع الابتكار في شركة نستلة، أن الشركة ستطلق مشروعاً جديداً في مصر، وأنها تبحث عن شريك تكنولوجي يمكن أن يطور أدوات تستكمل الدور الذي تلعبه منصة نستله للمبيعات الإلكترونية، والتي ستقدم طرقاً محسنة لمندوبي المبيعات، والتي تراعي الوضع المروري الجاري والحالة المرورية المتوقعة أثناء فترات الذروة وخروج المدارس وغيرها.
وقال مازيو: "هناك العديد من الشركات الناشئة التي تقود أهم الصيحات وتغير من صناعة الأغذية والمشروبات، شركات الأغذية الكبرى تواصل باستمرار ابتكاراتها في مختلف الجوانب عبر التعاون مع والاستثمار في الشركات الصغيرة والمتوسطة والناشئة. تعد مصر مناخ الأعمال الأسرع نمواً في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وذلك بفضل وجود مؤسسات حاضنة صاعدة، واستثمار الحكومة في الموارد، والفعاليات التي تجعل عملية التواصل والربط أسهل كثيراً".

وفي حديثه حول مناخ الأعمال في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ككل، شرح المسئول عن الابتكار في هيئة المنطقة الحرة بمطار دبي (دافزا)، السيد حسن فايد: "حين تنظر إلى مناخ الأعمال في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، فإن هناك العديد من العناصر التي تحتاج إلى أن تصمم خصيصاً لتفي بالاحتياجات المحلية، والتي تختلف كثيراً عما يحدث في الخارج، كذلك أحد اللاعبين الفاعلين الذين ينقصون مناخ الأعمال في المنطقة ويمكن أن يصبحوا فارقين بقوة هم الأعمال والشركات العائلية. إن الأجيال الثانية والثالثة من العائلات مالكة هذه الأعمال والشركات أصبحوا على إطلاع واعي بمناخ أعمال الشركات الناشئة في الخارج، وأصبحوا يدركون أنهم إن لم يغيروا من منهجهم بشكل جذري هم على أنفسهم سوف تتخطاهم الصناعة ككل".

 

 
 
 

 

ترشيحاتنا