في اليوم العالمي لذوي الإعاقة| تعرف على المزارات السياحية المصرية المجهزة لهم 

صورة موضوعية
صورة موضوعية

يحتفل العالم اليوم، الثلاثاء 3 يناير، باليوم العالمي لذوى الإعاقة، و الذي يقام والذي يقام هذا العام تحت شعار "المستقبل متاح للجميع" في مصر لذلك نسلط  الضوء على جهود وزارة السياحة لتوفير مزارات سياحية صالحة ومجهزة لهم .

وتحت مفهوم السياحة الميسرة وضعت وزارة السياحة بالتعاون مع غرفة المنشات الفندقية المصرية، و بالتنسيق مع  منظمة السياحة العالمية، معاييرجديدة لإنشاء الفنادق و تقيمها و التي شملت معايير للبنية التحتية و تجهيزات الفنادق لتكون صالحة للأطفال ، كبار السن ، الحوامل و ذوي الإعاقة.

و من جانبها قالت وزيرة السياحة د. رانيا المشاط ، إنه يجب أن تكون السياحة للجميع و حق لكل إنسان لذلك يجب تطوير أنماط ومجالات السياحة عالمياً لان الأنشطة السياحية في عدد كبير من دول العالم ما زالت لا تلبي احتياجات ومتطلبات شرائح كثيرة من راغب التمتع بهذه الأنشطة، وخاصة من ذوي الإعاقة، وكبار السن أو ممن لديهم احتياجات خاصة ويتطلبوا مستوى معين من الراحة أثناء تنقلهم وإقامتهم مثل السيدات الحوامل والأطفال صغار.

وأكدت الوزيرة، على أهمية تضمين رؤية متكاملة للسياحة الميسرة ضمن استراتيجيات السياحة في الدول العربية، وهو ما يرتكز عليه الهدف الحادي عشر من أهداف التنمية المستدامة التي أقرتها الأمم المتحدة، وتتبنى تطبيقها وزارة السياحة المصرية في قطاع السياحة، ويتضمن هذا الهدف "جعل المدن والمستوطنات البشرية شاملة للجميع وآمنة ومرنة ومستدامة".

و أشارت إلى أن  مصر بدأت في الاهتمام بمفهوم السياحة الميسرة، وفي هذا السياق افتتحت مع وزير الآثار، والسفير الإيطالي بالقاهرة، المسار الخاص بذوي الإعاقة من المكفوفين بالمتحف المصري بالتحرير.

كما أن معبد الكرنك بالأقصر يعتبر أول موقع أثري في مصر مفتوح وممهد ومعد لاستقبال زائريه من ذوي الإعاقة، وقامت وزارة السياحة بتأهيل وتدريب مرشدين سياحيين على شرح المعالم الأثرية بلغة الإشارة .

وأوضحت أنه مع التصديق على اتفاقية الأمم المتحدة بشأن حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة، أصبح هناك تركيزا متزايدا على التزامات قطاع السياحة لضمان قدرة هذه الشريحة من السائحين على ممارسة حقهم في التمتع بوسائل الترفيه والرياضة والسياحة في ظل نفس الظروف التي يتمتع بها غيرهم، ويجب على الدول أن تقود الطريق لتوجيه القطاعين العام والخاص لجعل السياحة في متناول الجميع. كما هو معترف به في "إعلان منظمة السياحة العالمية" المعتمد عام 2009 .

وأكدت أن السياحة حق للجميع وواجب على المجتمعات أن تعمل على إتاحة هذا الحق لكافة الشرائح من السائحين والمسافرين لتعظيم تجربتهم وضمان زيارتهم لمرات عديدة. 


 

 

 
 
 

 

ترشيحاتنا