الإفتاء: الانتحار «جريمة» ولكنه مرض نفسي يمكن علاجه

دار الإفتاء المصرية
دار الإفتاء المصرية

أطلقت دار الإفتاء المصرية، هاشتاج «لا للانتحار»، عبر صفحتها الرسمية على موقع «فيسبوك»، بالتزامن مع تزايد حالات الانتحار.

وتوجه الدار رسائل مختلفة، عبر الهاشتاج، منها: «إذا ضاق صدرك، وزاد همك؛ فالْجَأ إلى ربك؛ ترى الدنيا هينة، فيزول حزنك وغمك».

ونشرت الصفحة قول الله تعالى:﴿وَلَقَدْ نَعْلَمُ أَنَّكَ يَضِيقُ صَدْرُكَ بِمَا يَقُولُونَ ۝ فَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ وَكُنْ مِنَ السَّاجِدِينَ﴾ [الحجر: 97، 98]

وفي رسالة أخرى، «الانتحار كبيرة من الكبائر وجريمة في حق النفس والشرع، والمنتحر ليس بكافر، ولا ينبغي التقليل من ذنب هذا الجرم وكذلك عدم إيجاد مبررات وخلق حالة من التعاطف مع هذا الأمر، وإنما التعامل معه على أنه مرض نفسي يمكن علاجه من خلال المتخصصين».

 

 
 
 

 

ترشيحاتنا