أخر الأخبار

قضايا وأفكار

التأمين الصحى الشامل

محمد الهوارى
محمد الهوارى

لو فى أسرتك مريض سوف تحتار كيف تعالجه.. وإلى أين تذهب به.. هل إلى المستشفيات الاستثمارية مرتفعة التكلفة أم مستشفيات حكومية.. النظام الجديد للتأمين الصحى الشامل سوف يقضى على هذه الحيرة فهو يفتح المجال أمام المرضى للالتحاق بأى مستشفى للحصول على العلاج وهو نظام كان من الاحلام ولكنه أصبح حقيقة بعد أن اطلقه الرئيس السيسى من محافظة بورسعيد أول محافظة تطبق هذا النظام تمهيدا لتعميمه فى باقى محافظات الجمهورية خلال السنوات القادمة.
والنظام يعتمد على الاشتراكات عدا غير القادرين الذين تتحمل الدولة اشتراكاتهم وفى نفس الوقت فإن هذه الاشتراكات تحقق نجاح المشروع واستدامته لصالح جميع المواطنين خاصة بعد القضاء على قوائم الانتظار وإجراء جراحات لـ ٣٠٠ ألف مواطن اضافة إلى العديد من المبادرات الأخرى مثل الكشف عن أمراض اورام الثدى لدى النساء والعيون والكشف المبكر عن مشاكل السمع لدى الأطفال المولودين حديثا وغيرها من المبادرات وأبرزها ١٠٠ مليون صحة للقضاء على مرض فيروس «سى» والأمراض غير السارية.
هذه المبادرات وضعت قاعدة صحية سليمة لرعاية المواطنين عند تطبيق التأمين الصحى فى باقى المحافظات مع ما يحدث من تأهيل للمستشفيات ودور الرعاية الصحية وإقامة مستشفيات جديدة فى المحافظات وزيادة عدد الأطباء المؤهلين للاستعانة بهم فى تطبيق التأمين الصحى الشامل وضرورة مساندة المجتمع المدنى لهذا النظام الجديد وأن يشعر المواطن بأهمية التأمين الصحى الشامل لصالحه ولصالح أسرته وأن يدعم هذا النظام التكافلى الذى يساهم فى نشر الرعاية الصحية فى كل المحافظات المصرية.
التأمين الصحى الشامل لم يعد حلما بل أصبح حقيقة واقعة فى حياتنا سوف تنعم به الاجيال الحاضرة والقادمة فى مصر الجديدة.