اتحاد المحامين العرب يكرم رئيس مجلس الأمة الكويتي

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

أكد رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم أنه لولا دعم سمو أمير الكويت وموقفه الثابت لما استطاع أن يتخذ المواقف المبدئية القوية من القضية الفلسطينية في كل المحافل الدولية والقارية.

وقال "كلمة حق يجب أن تقال ويجب أن أقولها هنا لولا الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت أمير الإنسانية.. لولا هذا الرجل الذي هو أميري ووالدي ورئيسي لما كنت أستطيع أن أتخذ هذه المواقف الجريئة التي تعبر عن وجدان وضمائر الشعوب العربية".

جاء وذلك في كلمة ألقاها خلال الحفل الذي أقامه اتحاد المحامين العرب بمقره في القاهرة الليلة الماضية تكريما له تقديرا لمواقفه المبدئية والثابتة من القضية الفلسطينية.

وأضاف الغانم في كلمته "مقتنع قناعة تامة بأني لا أستحق هذا التكريم لأنه لا يكرم الإنسان على واجب يجب أن يقوم به فالدفاع عن قضية فلسطين هو واجب شرعي وواجب قومي وواجب إنساني وواجب أخلاقي وواجب حقوقي".

وأضاف "لذلك إذا تسمحوا لي أن أقبل هذا التكريم كإعلان مشاركة وإعلان مساندة ورسالة أيضا واضحة من المجتمع المدني العربي للجميع بأهمية هذه القضية .. القضية الأم القضية الأكثر قدما القضية الأسرع تدهورا للأسف القضية الأشد ايلاما والأقوى تأثيرا".

وقال "ولذلك نجد كل الشعوب العربية من المحيط الى الخليج بل تتعدى ذلك الى الشعوب الإسلامية والإنسانية على هذا الكوكب دائما تكون القضية الفلسطينية أولوية لها".

وأكد الغانم أن القضية الفلسطينية وعدم حلها هو سبب كل المشاكل في المنطقة وان ما يحدث حاليا هو تداعيات وتفرعات لتلك القضية.

وقال "نحن كشعوب عربية لسنا شياطين خرس ولن نسكت ولن نصمت ولن نسمح بنجاح ثقافة السكوت والخنوع والرضوخ تحت ما يسوق له بأنه واقع يجب أن نسلم ونقبل به".

وأضاف "لا لن نقبل به وسنظل نسوق لسياسة الرفض وسنظل نصدح بكلمات الحق وأنا أناشد بهذه المناسبة إخواني الأفاضل في اتحاد المحامين العرب أن يقودوا تحركا لتجميع وتنظيم وتنسيق العمل بين كل المؤسسات والمنظمات والجمعيات والنقابات في المجتمع العربي المدني لتوجيههم التوجيه السليم باتجاه قضيتنا الأولى".

وقال الغانم "أنا شخصيا مقتنع بأني مقصر في حقكم ومقصر في حق هذه القضية لأننا سنحاسب يوم الحساب.. يوم لا ينفع مال ولا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم على كل ما نقوم به وأنا ترأست الاتحاد البرلماني العربي لثلاث دورات وأتشرف بترؤس مجلس الأمة الكويتي وانسق مع زملائي بعمل جماعي إزاء قضيتنا".
وقال" لله الحمد حققنا بعض النتائج في الاتحاد البرلماني الدولي واستطعنا أن نجمع غالبية لإنجاح بنود طارئة تناصر القضايا العربية والاسلامية وأنا واثق أن هناك المزيد".

واعرب الغانم في نهاية كلمته عن شكره لاتحاد المحامين العرب ولأمينه العام ناصر الكريوين على مبادرته التكريمية.الكريوين: الغانم صوت الشارع العربي بالمحافل الدولية وأقام اتحاد المحامين العرب حفل تكريم على شرف رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم تقديرا لمواقفه المبدئية والثابتة من القضية الفلسطينية ودعم نضال الشعب الفلسطيني.

وشهد حفل التكريم الذي أقيم بمقر الاتحاد بالقاهرة الليلة الماضية وحضره الرئيس الغانم وأعضاء بمجلس النواب المصري ونقباء جمعيات المحامين العرب كلمات للأمين العام لاتحاد المحامين العرب ناصر الكريوين والأمين العام المساعد لشؤون فلسطين والأراضي العربية المحتلة بجامعة الدول العربية السفير سعيد أبوعلي ووكيل مجلس النواب المصري سليمان وهدان والأمين العام المساعد للشؤون العربية باتحاد المحامين العرب سميح خريس ركزت جميعها على أهمية القضية الفلسطينية والدور الكبير الذي يقوم به الغانم في كافة المحافل البرلمانية والقارية.

وفي ختام الحفل تسلم الغانم روب المحاماة المقدم من اتحاد المحامين العرب، كما تسلم شهادة تقدير من اتحاد المرأة الفلسطينية اضافة الى تقديم (لجنة فلسطين) بالاتحاد مجسما رمزيا عبارة عن بندقية ومفتاح لمدينة القدس.وفي كلمة بالمناسبة، أشاد الأمين العام لاتحاد المحامين العرب ناصر الكريوين بجهود رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم في الدفاع عن القضايا العربية وخاصة القضية الفلسطينية بالمحافل الدولية، مؤكدا أنه "صوت الشارع العربي في تلك المحافل".

ودعا الى تقدير كل الجهود والمساعي الرامية لتعزيز الصورة العربية على المستوى الدولي، مؤكدا أهمية المواقف الشجاعة التي تنقل نبض الشارع العربي على المستوى الدولي وترسم خريطة الأمل في نفوس أجيال تتطلع لحل العالق من القضايا العربية.

وأعرب عن الرجاء أن يكون هناك مناخ عربي يعي طبيعة المرحلة الحرجة والاستثنائية التي تعيشها الامة العربية ككل ولاسيما في ظل "ما يحاك بليل من مؤامرات" تهدف الى رسم خريطة جديدة للشرق الأوسط وتعلي من مصالح قوى اقليمية على حساب قوى أخرى يتم دعمها بكافة الامكانيات والطاقات المشروعة وغير المشروعة في سبيل تحقيق اطماعها في المنطقة.

وأضاف الكريوين أن تحقيق العدالة الواعية لن يأتي دون تشريع يرفدها ويمدها بالقواعد الحاكمة لها.من جهته أكد الأمين العام المساعد رئيس لجنة الشؤون العربية بالاتحاد سامح خريس في كلمته ان رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم ترجم دوافع وغايات النظرية البرلمانية ومثل ارادة المواطن العربي من المحيط الى الخليج بكل مواقفه الداعمة للقضايا العربية.

وأعرب عن الأمل بأن "يستعار مرزوق الغانم في كل برلمان ليترجم ويعطي دروسا عن معنى النظرية البرلمانية العامة لغة واصطلاحا لتحقيق مصلحة المواطن العربي وقضايا الأمة العربية".

وأضاف "نحن تحت سقف اتحاد المحامين العرب المؤسس عام 1944 نؤمن بأن الارض العربية مملوكة لكافة أبناء الشعوب العربية وعروبة فلسطين من النهر الى البحر بالإضافة الى ضرورة استرداد وتحرير كافة اجزاء الوطن العربي المسلوبة".بدوره، قال وكيل مجلس النواب المصري سليمان وهدان في كلمة له ان تكريم الغانم "شرف لكل النواب العرب" لما قام به من احياء للقومية العربية والقضية الفلسطينية التي ستظل للأبد قضية كل حر.

وأضاف وهدان أن الغانم تحدى وتحدث بشموخ وعزة العرب عندما قام بطرد مندوب اسرائيل أمام العالم لكي يكون خزيا لكل من يدافع عنهم في كافة المحافل الدولية مؤكدا أن التاريخ سيذكر هذا "الموقف البطولي".

وأعرب عن الأمل أن تتحد البرلمانات العربية بمشروع قومي موحد يساهم في نهضة الأمة العربية وأن يقرب الغانم البرلمانيين العرب في هذا الصدد.من ناحيته، قال رئيس لجنة فلسطين باتحاد المحامين العرب سيد عبدالغني في كلمته "نحتفل بتكريم قائد عربي أفرزته المعارك في مواجهة الاحتلال الصهيوني بمواقفه الثابتة الداعمة للقضية الفلسطينية".

وأكد عبدالغني أن رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم "استطاع بلسان الحق وبلسان فصيح أن ينتصر لقضيتنا العادلة بالمحافل الدولية سواء في الاتحاد البرلماني الدولي أو في الأمم المتحدة".

وأشار الى أن مواقف الغانم المشهودة تتطابق مع الضمير العربي والانساني بالإضافة الى أنها جاءت معبرة عن كل حر شريف على مستوى الكرة الأرضية حيث تحظى القضية الفلسطينية بتأييد عارم من الرأي العام العالمي.

وأوضح ان الموقف الذي عبر عنه الغانم جاء تعبيرا عن الموقف الرسمي لدولة الكويت أميرا وحكومة وشعبا مشددا على أنه يتسق مع تاريخ الكويت الداعم لكل القضايا العربية.

وثمن موقف الغانم ورؤيته حول مركزية القضية الفلسطينية وعدم التفريط في حق الشعب العربي مؤكدا أن هذا التكريم سبقه تكريم مستحق من الشعب الفلسطيني عندما أطلق اسمه على شارع من شوارع الضفة الغربية ورفع الفلسطينيون علم الكويت جنبا الى جنب مع العلم الفلسطيني.
 

 

 
 
 

 

ترشيحاتنا