مرشح رئاسي جزائري: تلقيت اتصالا من بوتفليقة.. ومرشح منافس يستعين بالمغنيات والمطربات

الرئيس الجزائري السابق عبد العزيز بوتفليقة
الرئيس الجزائري السابق عبد العزيز بوتفليقة

فجر المرشح الرئاسي الجزائري، عبد القادر بن قرينة، عددا كبيرا من المفاجآت، بحديثه عن اتصال من الرئيس الجزائري السابق عبد العزيز بوتفليقة به، واستعانة مرشح منافس بالمغنيات والمطربات وأموال طائلة.

قال عبد القادر بن قرينة في مؤتمر شعبي، نقلته صحيفة "البلاد" الجزائرية "تلقيت اتصالات عديدة من بوتفليقة، كان يخطط فيها لتعديلات دستورية تقسم الجزائر إلى فيدراليات، واعتماد عدد من المقترحات التي قدمتها الأطياف السياسية مثل المجلس التأسيسي".

وتابع المرشح الجزائري"تلقيت شخصيا اتصالا من رؤساء مؤسستين دستوريتين، اليوم موجودان رهن الحبس، يطلبان مني المشاركة في ورشة لمراجعة الدستور في أغسطس 2018، يفضي إلى تقسيم الجزائر إلى فيدراليات، وإعادة تأسيس الدولة عن طريق استدعاء انتخاب مجلس تأسيسي".

واستدرك قائلا "لكني رفضت هذا المقترح، وكان ردي واضحا، الدولة الجزائرية مؤسسة وأن الفيدراليات هي تقسيم للجزائر وأنا أرفض ذلك".

وقال ابن قرينة "كما أن مسؤولا موجود في السجن ورئيس مؤسسة دستورية يوجد خارج السجن، قدموا لي عرضا من سعيد بوتفليقة، ثم عندما رفضت أخبروني أن المشروع مشروع بوتفليقة عبد العزيز فاستقبلتهم، وكان المشروع يتعلق بمراجعة الدستور وأن فرنسا موافقة عليه وكذلك الدولة العميقة، فسألتهم عن الجيش أخبروني أنه لا يهم فرفضت الانضمام إليهم".

وحذر المرشح الجزائري ممن وصفهم بـ"عملاء فرنسا المندسين في أوساط الجزائريين، ويهدفون لنشوب حرب أهلية جزائرية".

وأردف قائلا "غالبية الشعب الجزائري تساند الانتخابات، والذين يرفضونها أقلية، وأنا ممن لا يضيق صدره من المعارضة وانتقادات الصحافة، وأعدكم بالاحترام وضمان سماع أصواتكم إذا ما انتخبت رئيسا للجمهورية".

وهاجم ابن قرينة عدد من المرشحين للرئاسة، ومن بينهم عز الدين الميهوبي، وقال في تصريحات نشرتها صحيفة "الخبر" الجزائرية "أتوعد الميهوبي بفتح كل ملفاته السابقة، والكشف عن حجم أمواله بالخارج في حال استمر بالهجوم علي".

وأضاف "من الممكن أن نتحدث عن استعانتك بالمغنيات والمطربات، واستضافتهن بأموال كبيرة، فأنت كنت من العصابة، وسأخرج كل ملفاتك، وأكشف عن أموالك الموجودة في سويسرا ولبنان وباريس".

تجدر الإشارة إلى أن الجزائر تستعد لخوض الانتخابات الرئاسية يوم 12 ديسمبر 2019، حيث انطلقت قبل أيام الحملة الانتخابية بمشاركة خمسة مرشحين يسعون لاستقطاب أكبر عدد ممكن من الناخبين للفوز بمنصب رئيس الجمهورية.

 

 
 
 

 

ترشيحاتنا