لحماية النحل.. «الآفات الزراعية» تقيّد استخدام مجموعة من المبيدات

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

قال الدكتور محمد عبدالمجيد، رئيس لجنة مبيدات الآفات الزراعية، إن قرار تقييد استخدام مجموعة من المبيدات، وحظر استخدامها في المزارع المكشوفة وقصر استخدامها على البيوت المحمية، يأتي في إطار تطبيق قرارات المرجعيات الدولية التي استند إليها القرار المصري.

وأشار عبدالمجيد، خلال كلمته في ورشة العمل الدولية للكيماويات والبذور، تحت عنوان «مجموعة النيونيكوتينويدز ما لها وماعليها»،  إلى أنه من بين قرارات المرجعية الدولية، قرار المفوضية الأوروبية، نظرا لوجود علاقات إقتصادية وتجارية وشراكة إستراتيجية مع الإتحاد الأوروبي وخاصة أن معظم الصادرات الزراعية يتم لهذه الدول، موضحا أن القرار استند أيضا لتأثير هذه المجموعة من المبيدات على بيئة النحل الذي يساهم بنسبة كبيرة في تحديد حجم إنتاجية المحاصيل الزراعية.

وأوضح عبدالمجيد أن قرار التقييد يعتمد على أهمية قطاع تربية النحل في الاقتصاد العالمي والأمن الغذائي الدولي.

وأضاف عبدالمجيد أن فرص تعرض النحل لهذه المبيدات تأتي من خلال تلوث حبوب اللقاح والرحيق والرش المباشر والتلامس مع متبقيات المبيد عند زيارة النحل للأزهار وتلوث في أماكن الحضنة، مشددا على أهمية تطبيق وسائل للتخفيف من تعرض النحل للمبيدات من خلال توقيت المعاملة بالمبيدات، اعتمادا على  تفادي المعاملة بالمبيدات وقت سروح النحل وأثناء التزهير أو بالقرب من الخلايا، فضلا عن تطبيق الممارسات الزراعية الجيدة بإزالة أزهار الحشائش وتفادي تناثر سائل الرش.

وأوضح رئيس لجنة المبيدات أن هذه المجموعة من المبيدات تستخدم لمكافحة الآفات الحشرية لمحاصيل القمح وبنجر السكر، وتعامل رشا على المجموع الخضري لأشجار الفاكهة والبيوت المحمية، بالإضافة إلى استخدامها في معاملة التربة لقطاع نباتات الزينة ومعاملة البذور وحقن الأشجار، مشيرا إلى أن معظم هذه المبيدات قابل للذوبان في الماء ولها سلوك جهازي واضح، فضلا عن أنها ثابتة إلى حد ما أي تنهار ببطء في البيئة.

يذكر أن لجنة المبيدات قررت وضع قيود على إستخدام هذه المجموعة من المبيدات واعتمدت على قرار المفوضية الأوروبية لعام 2013 ، بحظر استخدامها خلال فترة التزهير بالإضافة إلى مراجعة موقف هذه المبيدات بصفة دورية حتى توفير الدراسات الفنية لتقييم المخاطر وظل القيد ساريا في استخدام هذه المجموعة حتى نهاية يناير 2017، وخاصة في فرنسا وألمانيا وسلوفينيا، لافتا إلى أن هيئة سلامة الغذاء الأوروبية توصلت في 28 فبراير 2018 إلى خطورة استخدام هذه المركبات الثلاثة وهي Clothiandin، و Imidacloprid ، و Thiamethoxam.

 وفي 30 مايو 2018 أصدرت المفوضية الأوروبية التشريع الذي يحظر استخدام هذه المركبات الثلاثة في الأماكن المفتوحة بالحقول والسماح باستخدامها داخل البيوت المحمية.

 

 
 
 

 

ترشيحاتنا