الليلة.. نجوم «القاهرة» تتلألأ فى افتتاح مهرجانها السينمائي الدولي الـ٤١

أرشيفية
أرشيفية

يبدأ الحفل فى الثامنة مساء يخرجه هشام فتحى ويقدمه النجوم دينا الشربينى وخالد الصاوى وأحمد داوود، وينتظر ضيوفه مفاجآت عديدة يشارك فيها بعض نجوم السينما، واستعراض فنى يحتفى من خلاله المهرجان بصناعة السينما المصرية، وبعد كلمة قصيرة لرئيس المهرجان محمد حفظى، ووزيرة الثقافة إيناس عبد الدايم، يتم الاحتفاء بالراحلين من الشخصيات السينمائية الذين ودعناهم خلال هذا العام، وفى مقدمتهم الناقد الكبير يوسف شريف رزق الله، المدير الفنى للمهرجان، والذى رحل 12 يوليو الماضي.

 

ثم يتم تسليم جائزة فاتن حمامة التقديرية لكل من المخرج البريطانى من أصل أمريكى تيرى جليام، والمخرج المصرى الكبير شريف عرفة، وأخيرا تتسلم الفنانة الشابة منة شلبي، جائزة فاتن حمامة للتميز، ويسلط الحفل الضوء على السينما المكسيكية التى اختارها المهرجان ضيف شرف هذا العام.. وبعد استراحة قصيرة يعرض فيلم الافتتاح «الأيرلندى» للمخرج الكبير مارتن سكورسيزى وبطولة عمالقة التمثيل آل باتشينو وروبرت دى نيرو وجو بيشى، وهو إنتاج نتفليكس بميزانية ضخمة (١٥٩ مليون دولار تقريبا) وتبثه الأربعاء القادم لمشتركيها الذين تجاوز عددهم ١٥٨مليون مشترك حول العالم.


الفيلم مدته ثلاث ساعات تقريبا، وتدور أحداثه حول سيرة ذاتية للقاتل المحترف فرانك شيران يبحث عن سر اختفاء قائده جيمي هوفا فيتعاون مع المافيا. .يذكر أن الدورة 41 لمهرجان القاهرة السينمائي الدولي تشهد عرض أكثر من 150 فيلما من 63 دولة بينها 35 فيلما فى عروضها العالمية والدولية الأولى، بالإضافة إلى 84 فيلما فى عرضها الأول بالشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

 

من بين ١٥٠ فيلما من ٦٣ دولة يعرضها مهرجان القاهرة السينمائى فى مسابقاته وبرامجه المختلفة، يرشح لك النقاد أفلاما متميزة حاول ألا تفوتك خلال الأيام المعدودة التى يقام فيها هذا العرس السينمائى.

 

الناقد طارق الشناوي عضو اللجنة الاستشارية العليا فى المهرجان يختار لك فيلم الافتتاح «الأيرلندي» للمخرج مارتن سكورسيزي، ويدور حول أحد رجال العصابات يحكي مذكراته التي تكشف الكثير من الأسرار فى ما يتعلق بنهاية الرمز العمالي الأمريكي «جيمي هوفا».

 

ومن مسابقة أسبوع النقاد الدولي يرشح فيلم «أرض الرماد» للمخرجة صوفيا كيروس أوبيدا، ويدور حول «سيلفا» التي تعيش فى بلدة ساحلية، وبعد الاختفاء المفاجئ لأمها، تجد نفسها مسئولة وحدها عن العناية بجدها الذي يرفض الحياة ومواجهة الحياة بمفردها.

 

كما يرشح «الشناوي» الفيلم الفلسطيني «بين الجنة والأرض» للمخرجة نجوى نجار فى عرضه العالمي الأول أفلام المسابقة الدولية، ومن أفلام المسابقة الدولية أيضا يرشح الفيلم الروماني «زافيرا» وفيه يعيد رجل الأعمال «ستيفان» اكتشاف حياته بعد الموت الغامض لصديقه «نيك»، إذ يجد الكثير من الأسرار التي لم يكن يعرفها عن علاقتهما.

 

ويرشح أيضا ٣ أفلام عربية فى مسابقة آفاق السينمائية، هي الفيلم العراقي شارع حيفا للمخرج مهند حيال، والفيلم السوداني «أوفسايد الخرطوم» للمخرجة مروة زين، والفيلم السعودي «سيدة البحر» للمخرجة شهد أمين.

 

ومن جانبها قالت الناقدة صفاء الليثي عضو لجنة الفرز بالمهرجان: على المهتمين بالسينما عدم تفويت أفلام المسابقات الرئيسية، مثل فيلم احكيلي للمخرجة ماريان خوري الذي يمثل مصر فى المسابقة الرسمية، والفيلم الفلسطيني «بين الجنة والأرض» للمخرجة نجوى نجار، والفيلم المكسيكي «أنا لم أعد هنا»، والمكسيك هي ضيف شرف المهرجان هذا العام ولها أعمال شديدة الروعة ومهمة خارج المسابقة.. ورشحت «الليثي» أيضا أفلام أسبوع النقاد قائلة: تجنح هذه الأفلام للقيمة الفنية العالية والتجريب، وهم ٧ أفلام جميعهم رائعون، وأرشح منها فيلم «وظيفة وفيلم» من إسبانيا، والفيلم الجزائري «أبو ليلى» الذي يتناول الإرهاب من زاوية مختلفة تماما.

 

وأضافت أن المسابقة العربية مليئة بالمفاجآت، أبرزها مشاركة فيلم «سيدة البحر» وهو فيلم سعودي مميز لمخرجة شابة يدهشنا بوجود سينما سعودية قادرة على التعبير عن المجتمع، وكذلك فيلم «بغداد فى خيالي» للمخرج سمير جمال الدين الذي لا ينسى بغداد أبدا فى افلامه رغم معيشته فى سويسرا لسنوات طويلة، وهو التنوع الذي يعبر عن مشاركة قوية للأفلام العربية فى مسابقات المهرجان المختلفة والتطور الملحوظ فى صناعة الفيلم العربي والمصري.

 

أما الناقد أندرو محسن مدير سينما الغد ومبرمج أوروبا الشرقية بالمهرجان، فيرشح من أفلام المسابقة الدولية فيلم «لتوانيا الجديدة» لأنه فيلم مهم يدور حول الأحداث فى لتوانيا خلال حقبة تاريخية مهمة إبان الحرب العالمية الثانية، وهي منطقة ليس لدينا معلومات كثيرة عن وضعها فى تلك الفترة حيث كانت السينما تهتم بتأثير الحرب فى الدول الكبرى فقط، ورغم إنه فيلم تاريخي وأحداثه ثقيلة مصنوع بشكل ممتاز على المستوى الفني والتقني.. ويرشح أيضا الفيلم البرازيلي «الرجل اللطيف» موضحا أنه يدور حول ليلة فى حياة مغني روك وممثل ووقوع مشكلة تقلب يومه، فهو فيلم يشد للمشاهدة وبه أداء تمثيلي هائل.

 

ومن العروض الخاصة يرشح أندرو فيلم «خطيئة» للمخرج أندري كونشالوفسكي قائلا: الفيلم مهم لأن مخرجه كبير ومن أهم مخرجي روسيا، وبه متابعة لمرحلة مهمة من حياة الفنان الإيطالي مايكل أنجلو وكيف كان يعمل تحت ضغط شديد، وليس بالصورة التي نعرفها عنه.. كما يرشح مجموعة من الأفلام القصيرة هي الفيلم البلغاري «بيت بعيد بعيد» وهو أطول فيلم قصير فى المسابقة مدته ٣٠ دقيقة فيلم شاعري جدا ليس به حوار نهائي ولكنه يدور حول رؤية شخص لمجموعة من الذكريات، ويرشح أيضا الفيلم المصري «فخ» للمخرجة ندى رياض والذي صنع بحرفية عالية وشارك فى مسابقات مهمة، والفيلم الفرنسي الكوري «أمبراطورية الضوء»، ويدور حول جاسوس من كوريا الشمالية يتخفى فى كوريا الجنوبية، بعد 20 سنة بلا أوامر، تأتيه التعليمات بأن يترك عائلته التي كونها فى العاصمة سيول ويعود.

 

 
 
 

 

ترشيحاتنا