بين التقليدي والمتطور.. هل تحتفل القاهرة باليوم العالمي للمرحاض؟

بين التقليدي والمتطور.. هل تحتفل القاهرة باليوم العالمي للمرحاض 
بين التقليدي والمتطور.. هل تحتفل القاهرة باليوم العالمي للمرحاض 

يحتفل العالم في التاسع عشر من نوفمبر من كل عام باليوم العالمي للمرحاض، والقاهرة من المحافظات ذات الكثافات السكانية الكبيرة،مما دفع المحافظة منذ سنوات لبناء المراحيض العامة في الشوارع والميادين، وبين المراحيض التقليدية والذكية.. هل تحتفل العاصمة باليوم العالمي للمرحاض؟.

 

ما بين «تلبية نداء الطبيعة أو قضاء الحاجة» يجد المواطنون أنفسهم أمام مسألة صعبة الحل، فإذا كنت من مرتادي شوارع المحروسة، لا تكاد تمر علي أي شارع من الشوارع الكبرى إلا وستجد مرحاضًا عامًا، ولكنه يرفع شعار الإهمال فتنتشر به الروائح الكريهة وتغيب عنه النظافة.

 

«بوابة أخبار اليوم» قامت بجولة في شوارع المحروسة وخاصة بوسط البلد، لترصد الوضع الحالي لتلك المراحيض العامة.

مرحاض رمسيس

البداية كانت من المرحاض العام بميدان رمسيس، ثاني أكبر ميادين القاهرة، والذي يقع بجوار محطة مصر.. رجل في عقده الرابع يقف علي الباب، يطلب من المواطنين جنيها واحدا لدخول الحمام دون إعطائهم أي تذكرة، وبمجرد أن تطأ قدماك أرض المرحض، تغرق في شبر من المياه، كما أنك لا تستطيع أن تستنشق الهواء بسبب الرائحة الكريهة التي ملئت المكان.

وبدخول أحد كبائن المراحض، ستجد الإهمال وعدم النظافة يضرب المكان، والعبارات المسيئة تملئ الحوائط، وكذلك أرقام هواتف لـ"بائعات الهوى"، وعبارات (أحذروا من مرض الايدز).

 

مرحاض وسط البلد

أما الحال في «حمام شارع التحرير»، فيبدو كاريثيا، فرغم أنه يستقبل المئات من المترديين على المنطقة وكذلك رواد مستشفى الجلاء، إلا أن المراحيض جميعها مغلقها.

 


دورات المياه المتطورة 
في يونيو الماضي نظمت مصر بطولة كأس الأمم الأفريقية، واستعدت محافظة القاهرة لذلك البطولة من خلال العديد من الفعاليات من ضمنها التعاقد مع شركة خاصة من أجل تشغيل وإدارة وصيانة وحدات دورات مياه متطورة تقدم خدماتها للمواطنين ببعض المواقع بالعاصمة، وذلك بالمجان وعلى الرغم من انتهاء البطولة إلا أن دورات المياه التي أنشأتها المحافظة مازالت مستمرة حتى الآن على مستوى عاليمن النظافة.

 

 


 

 

 
 
 

 

ترشيحاتنا