الوسط الموسيقي يسأل : هل انتهى عصر الألبومات ؟

عمرو دياب ومحمد منير تعاملا بسياسة جديدة مع طرح ألبوماتهما
عمرو دياب ومحمد منير تعاملا بسياسة جديدة مع طرح ألبوماتهما

تحت شعار لا صوت يعلو فوق صوت الأغنية المنفردة ، أصبحت صناعة الألبومات الغنائية في طريقها إلى الانقراض ، في ظل تغيرات عنيفة تطرأ على شكل الوسيط الناقل للأغنية ، فبعد فناء شريط الكاسيت وظهور الاسطوانات المدمجة CD  بدأت الأخيرة في طريقها للإنقراض وأصبحت التطبيقات الموسيقية وبالطبع موقع يوتويب وغيرها هي الوسيط الأهم في ايصال الأغنية للمستمع ، وبناء عليه أصبح الألبوم بالنسبة للمطرب اهدار أكبر للوقت والجهد .

على المستوى العالمي بدأت ظاهرة السينجل في فرض نفسها منذ عشر سنوات تقريبًا ، وتحديدًا مع ملاحظة نجوم البوب لنجاح ألبوماتهم من خلال أغنية واحدة والبقية تظل مجرد انتاج موسيقي يحتفظ به المستمع المخلص ، نجاحات اغنيات منفردة مثل "واكا واكا" لشاكيرا ، و من بعدها اغنيات ريحانا وجستين بيبر حتى جاء النجاج الساحق لأغنية "ديسباسيتو" للويس فونسي الذي لم يكن معروفا على الساحة العالمية وبالتالي رسخ لدى النجوم الاعتقاد الوليد بقوة بأن أغنية واحدة قوية تكفي لصناعة النجومية والانتشار .

على مستوى الأغنية العربية كانت ظاهرة "المعلم" لسعد المجرد المحرك الأقوى لدى بقية نجومالاغنية العربية الكبار كي يغيروا نظرتهم للألبومات التي لم تعد تصنع "الترند" في زمن السوشيال ميديا ، وبالتالي بدأ البعض ينتهج فلسفة الامساك بالعصا من المنتصف ، حيث يطرح أغنية منفردة او اثنتين قبل طرح البومه على سبيل الدعاية .

نجاحات الأغنية المنفردة أو "السينجل" على مستوى الموسيقى العربية أثبتت نظرية العودة بالزمن الى الوراء ، ففي زمن ماقبل شريط الكاسيت كانت الأغنية المنفردة هي البطل ، والأنا أصبح الجميع يسيرون وراء صناعة النجاح بأغنية واحدة حتى لو اضطروا لتقديم البومات غنائية ، الفكرة تبناها نجوم كبار مثل عمرو دياب الذي قرر في ألبوماته الأخيرة أن يطرح مجموعة من الاغنيات منفردة على مدار اشهر قبل ان يطرح البوما كاملا يضمها ، ولجأ محمد منير لأول مرة إلى طرح أغاني ألبومه وطن بطريقة منفردة بمعدل أغنية كل أسبوع أو أسبوعين.

 هذه الفكرة ترسخت أيضا لدى جميع النجوم مع النجاحات الكبيرة التي تحققها أغاني المهرجانات عبر موقع يوتيوب وهو مادفع محمد رمضان مثلا لانتهاج نفس الفلسفة بالتواجد على مدار العام بطرح اغنية كل شهرين وهو نفس الامر الذي ينتهجه ايضًا محمود العسيلي منذ عام حيث طرح 6 اغنيات في اقل من عشرة اشهر ، فهل تشهد الفترة القادمة اختفاء تاما لظاهرة الألبومات ؟ الأكيد انه سيحدث.

 

 
 
 

 

ترشيحاتنا