سفراء الهداية تقيم الملتقى السنوي الثالث

جمعية سفراء الهداية
جمعية سفراء الهداية

نظمت جمعية سفراء الهداية للطلاب الوافدين بالأزهر الشريف، الملتقى السنوي الثالث لها على التوالي.

وبدأ الملتقى الذي عقد بمركز الأزهر للمؤتمرات بمدينة نصر، بتلاوة مباركة من الذكر الحكيم وكلمة عن دور الأزهر مع الوافدين وإكرامهم وعناية فضيلة الإمام الأكبر بهم، ألقاها الدكتور حامد أبو طالب، مستشار شيخ الأزهر، ثم تبعها كلمة لعميد كلية أصول الدين بجامعة الأزهر، الدكتور عبد الفتاح العواري.

وتخلل الحفل عرض لمهارات قراءة القرآن الكريم والقراءات عند الوافدين وأناشيد وشعر وابتهالات وفقرات تكريم لما يزيد عن ١٧٥ طالب وطالبة متفوقة علميا وسلوكيا ومهاريا.

وفي كلمته قال الدكتور حامد أبو طالب، مستشار شيخ الأزهر، إن فضيلة الإمام الأكبر شيخ الأزهر، أولى الطلاب الوافدين عنايته، فخصص لهم مكتبا خاصا بهم لخدمتهم إداريا وفنيا وهو "مركز تطوير الوافدين" ثم أمر بتنفيذ خطط التطوير واختبار كفاءتها، واختبرها لمدة عام، وقد آتت أكلها في نتائج هذا العام الذي تحسنت نتائجه بنسبة زادت على سبعين بالمائة مقارنة بالعام الماضي.

من جانبه، قال الدكتور عبد الفتاح العواري، عميد كلية أصول الدين بالقاهرة، إن الأزهر حينما يقدم خدمته ورعايته للطلاب الوافدين فهو يقوم بواجبه تجاههم وليس منة عليهم، فهو يرعى كل جاليات المسلمين في العالم كله، من أجل نشر صحيح الدين ونشر فكره الوسطي.

وتابع: قائلا "أقول لكل وافد أنت عندنا في الأزهر في مقام أمين، وإذا كانت عندك شكوى أو مظلمة فارفعها إلينا وستجد منا جدا وعزما على رد المظالم وإثبات الحقوق".

وكرمت جمعية سفراء الهداية اسم المرحوم الراحل الدكتور عبد الله الحسيني، كما كرمت مؤسساتأخرى تعمل على رعاية الطلاب الوافدين، علاوة على تكريمها لضيوف الحفل والمتحدثين.

 

 
 
 

 

ترشيحاتنا