«لاصق طبي» يكشف سرطان الجلد في وقت قصير

صورة تعبيريةأ
صورة تعبيريةأ

يعد سرطان الجلد واحدا من أكثر أنواع الأورام شيوعا، ويعود في الأساس إلى التعرض المفرط للأشعة فوق البنفسجية، علما أن معدلات الإصابة به ارتفعت بنسبة 45 في المئة خلال العقد الماضي.

ويعكف علماء في السويد على تطوير لاصق طبي (بلاستر) يوضع على أي شامات أو التهابات في الجلد، ويمكنه أن يكشف في وقت قصير، ما إذا كانت جزءا من خلايا سرطانية أم لا.

ووفقا لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية، الأحد 17 نوفمبر، تقوم فكرة هذه اللواصق على البحث عن الجزيئات التي تصدرها الأورام السرطانية، ويقول العلماء السويديون إنهم يركزون جهدهم حاليا على "شظايا صغيرة" يتركها سرطان الجلد، ويعتقدون أنه يمكن التقاطها.

يأمل العلماء الذين يعلمون في جامعة مالمو السويدية في أن تكون الأداة الجديدة قادرة على تحليل الشامات، وتشخيص السرطان خلال دقائق.

ويخطط الباحثون لاختبار الأداة الجديدة على متطوعين أصحاء ومرضى سرطان الجلد، لإثبات أنه يمكن اكتشاف الأورام الجلدية في وقت مبكر، ويقولون إن النتائج النهائية ستستغرق نحو عامين، أي حتى 2021.

وفي حال إقرار استخدام اللاصق في تشخيص أمراض سرطان الجلد، فذلك يعني نهاية الفحص بالخزعة، وهي الطريقة الحالية التي يعتمد عليها الأطباء، وتعتمد على سحب عينة من أنسجة الجلد جراحيا من أجل تحليلها.

 

 
 
 

 

ترشيحاتنا