للسيدات| «متصليش على الكرسي».. 5 فوائد للرياضة أثناء الحمل

صورة ارشيفية
صورة ارشيفية

«مبروك أنتي حامل».. كلمة تقلب كيان أسرة بالكامل عند سماعها لأول مرة، فيبدأ الإحساس بالقلق والخوف والتوتر، من أجل الحفاظ على المولود والأم والاستمرار في شهور الحمل بصحة جيدة.


ويترجم هذا الإحساس إلى عدم الحركة والراحة التامة من أي مجهود تبذله الأم من أجل الحفاظ على المولود من الإجهاض في شهور الحمل الأولى، ولكن لا يعلم الكثيرون أن هذا المفهوم خاطئ ولا يمت للحقيقة بصلة، فهناك اختلاف كبير بين الحفاظ على صحة الأم والجنين وبين تقوية الأم والجنين، حيث أن ممارسة التمارين الرياضية مفيدة للجميع عموما من دون استثناء، لكن لها أهمية خاصة للأمهات الحوامل على وجه التحديد.


وذكر موقع «إيف» الخاص بأخبار المرأة، أن بعض الأنشطة مثل المشي والسباحة وممارسة التمارين منخفضة التأثير تعود بالنفع على كل من الأم والطفل، وفيما يلي بعض المزايا المذهلة لممارسة الرياضة أثناء الحمل:


1- تخفيف آلام الظهر

يتسبب الحمل في شعور الأم بآلام الظهر التي تنعكس على شكل ألم في مناطق مختلفة من الجسم نتيجة زيادة حجم المولود، ولذلك، تم تصميم تمارين محددة للنساء الحوامل لمساعدتهن في مد عضلات الظهر وتخفيف آلام الظهر بالإضافة إلى أنها تساعدها على الحفاظ على تقويم العمود الفقري وبالتالي الوقوف الجيد.

 

2. تعزيز الصحة العقلية

إن ممارسة التمارين وجعلها أمرا روتينيا يفيد المرأة الحامل نفسيا، فالأشخاص الذين يعانون من القلق أو الاكتئاب شعروا بتحسن في مزاجهم عندما قاموا بذلك، ومن المهم القيام بتمارين يومية، إن أمكن، من أجل المساعدة في تعزيز الحالة المزاجية للمرأة الحامل، بالإضافة إلى تحسين الصورة الذاتية والارتقاء باحترام الذات.

3. التمارين جيدة للطفل
ممارسة تمارين الحمل لها الكثير من الفوائد المدهشة للطفل، فعند التمرين، يزداد تدفق الدم، مما يزيد بدوره من فرص الولادة الصحية، وفي بعض الأحيان، لا تحافظ النساء الحوامل على وجبات صحية، بسبب الرغبة الشديدة في الأكل، ومن شأن ذلك أن يكسب المرأة الحامل وزنا غير صحي وهو أمر غير جيد للطفل.

 

وفي مثل هذه الحالات، يمكن للطفل أن يصبح أكبر من المعتاد في حالة تسمى «عملقة الجنين» أو ما يعرف طبيا باسم «متلازمة الطفل الكبير» «ماكروسوميا»، ومن هنا، فإنه عندما لا تمارس الأم الحامل التمارين بانتظام للحفاظ على وزنها وإبقائه ضمن الحدود الطبيعية، فقد تحدث مثل هذه المضاعفات.

وتقلل التمارين من مخاطر الحمل من خلال مساعدة المرأة الحامل على البقاء بصحة جيدة، خصوصا وأن المضاعفات التي تمر بها النساء الحوامل تشمل ارتفاع ضغط الدم والسكري والسمنة، وهي مضاعفات تعد خطيرة، لأنها يمكن أن تزيد من فرص الإجهاض، أو حتى ولادة جنين ميت، وهي الحالة المعروفة باسم «الإملاص».

4. استعادة الوزن بسرعة

وتخشى بعض النساء من زيادة الوزن وعوامل أخرى تأتي مع الحمل، لكن التمارين يمكنها تسريع عملية استعادة الوزن الطبيعي من خلال الاستعداد لذلك أثناء الحمل.


5. تخفيف مشاكل الجهاز الهضمي

وأحد الآثار الجانبية الشائعة لهرمونات الحمل، مثل هرمون البروجستيرون، هو الانتفاخ والإمساك، وهذه الهرمونات يمكن أن تعيق في بعض الأحيان الهضم السليم، ومع تمارين الحمل تتحسن عملية الهضم بشكل كبير وتقل حركة الأمعاء لدى المرأة الحامل.


 

 

 
 
 

 

ترشيحاتنا