إتفاقية تؤامة مع مدينة أوزيتسا

محافظ أسوان يشهد مؤتمر المائدة المستديرة بمدينة «نوفى ساد» الصربية

محافظ أسوان يشهد مؤتمر المائدة المستديرة بمدينة نوفى ساد الصربية
محافظ أسوان يشهد مؤتمر المائدة المستديرة بمدينة نوفى ساد الصربية

شهدت مدينة نوفي ساد الصربية إنطلاق فعاليات مؤتمر المائدة المستديرة حول الشباب الأفريقي والأوربي في إطار إعلان مدينتي أسوان ونوفي ساد كعاصمتين للشباب في أفريقيا وأوربا لعام 2019 حيث أثمرت الفعاليات عن توقيع إعلان نوفى ساد – أسوان .

وأتفق الجانبان وفقاً لهذا الإعلان على أنهما سيعملان على تعزيز التعاون بين الشباب من نوفى ساد وأسوان وتسهيل سبل التعاون بناءاً على طلبهما بين عواصم الشباب الأفريقية والأوروبية المستقبلية ، وكذا إنشاء روابط بين عواصم الشباب بناءاً على تجربتهم كعواصم شباب حالية لأوروبا وأفريقيا من خلال الأنشطة المشتركة .

كما سيعمل الجانبان على تعزيز التفاعل والأنشطة المشتركة بين الشباب في بلادهم ، وأيضاً في القارتين الأفريقية والأوروبية ، كما تم توقيع إنشاء شبكة عواصم الشباب الأوروبية بين مدن نوفى ساد (صربيا) ، وتسالونيكى ( اليونان)، وكلوج- نابوكا ( رومانيا)، وماريبور (سلوفينيا) ، وبراجا (البرتغال).

يذكر أن  فعاليات المائدة المستديرة حضرها اللواء أحمد إبراهيم محافظ أسوان، وأيضاً ستيفن هيودولين ممثل وفد الإتحاد الأوروبي في صربيا والسفير عمرو الجويلى سفير مصر لدى صربيا، بجانب ميلوس فيوزديتش عمدة مدينة نوفى ساد ، بجانب عمد ونواب المدن الأوربية التي تم اختيارها كعواصم للشباب.

ومنها مدن تسالونيكى باليونان ، وأيضاً Cluj- Napoca الرومانية ، و Maribor بسلوفينيا و Braga بالبرتغال ، و Ganja بأذربيجان ، بالإضافة إلى حضور دينا الهارونى ممثلة منتدى شباب العالم الذى عقد بشرم الشيخ ، وكذا منسق نوفى ساد عاصمة الشباب الأوروبية OPENS 2019 حيث تعتبر نوفى ساد المدينة رقم 11 فى أوروبا التي تنال لقب عاصمة الشباب الأوروبي .

 

وفى كلمته أكد اللواء أحمد إبراهيم، على أن مشاركة أسوان في مؤتمر المائدة المستديرة يأتي استمرارا لتأكيد عمق العلاقات التاريخية بين مصر وصربيا والتي شهدت تطوراً وزخماً كبيراً خلال الفترة الأخيرة في ظل حرص القيادة السياسية في البلدين على زيادة وتنامي مجالات التعاون بينهما ليساهم ذلك في تعزيز التعاون والترابط  بين الشباب في قارتي أوربا وإفريقيا .

 

وخلق مساحة من التواصل بين عواصم الشباب والتي لا تقتصر فقط على دولهم بل تمتد إلى آفاق أوسع من التعاون على المستوى الدولي ، لافتاً إلى أن هذا المؤتمر سعى بكل جدية إلى تفعيل دور الشباب الأوروبي والأفريقي كمحرك للتنمية من أجل رسم خريطة طريق توضح الخطوات المستقبلية لتحقيق الأهداف الخاصة بالتعليم والتنمية المستديمة والإبداع الإنساني ليكون من ثمار هذا الحدث الهام إقامة شبكة تواصل بين الشباب الأفريقي والأوروبي وتشجيع التبادل الشبابي .وتحقيق مزيد من التعاون وتبادل الخبرات فى مختلف المجالات التنموية .

 

وقدم محافظ أسوان شكره للجهود البناءة التي بذلتها وزارتي الخارجية في مصر وصربيا لإنجاز الترتيبات المتعلقة بإقامة هذا المؤتمر التاريخي ، بجانب الدور المتميز لمجموعة عمل السفارة المصرية في صربيا وعلى رأسهم السفير عمرو الجويلى ، مؤكداً على أن ما تشهده أسوان منذ إعلان الرئيس عبد الفتاح السيسى لها كعاصمة للشباب الإفريقي من تنظيم العديد من الفعاليات والأنشطة والمهرجانات والمؤتمرات والتي ستختتم بانعقاد منتدى أسوان للسلام والتنمية المستدامة منتصف الشهر القادم ليكون منصة إقليمية وقارية يجتمع بها قادة السياسة والفكر والرأي وصناع السلام وشركاء التنمية يعكس مكانة أسوان التي تعد بمثابة الباب الملكي لمصر وأوربا على أفريقيا.

وجسر التواصل مع دول القارة السمراء، كما قدم المحافظ الدعوة لأبناء الشعب الصربي الصديق لزيارة عاصمة الشباب الإفريقي للاستمتاع بمعالمها السياحية وسحر طبيعتها وسط بشاشة وكرم أهلها وحسن استقبالهم لضيوفهم وزائريهم.

وعقب ذلك توجه اللواء أحمد إبراهيم إلى مدينة أوزيتسا الصربية لتوقيع اتفاقية صداقة وتوأمة بينها وبين مدينة أسوان المصرية بهدف تحقيق التعاون بين المدينتين فى العديد من المجالات الاقتصادية والثقافية والعلمية والتقنية والرياضية والبيئية والسياحية، مما يساهم في تبادل الخبرات والمعلومات والمهارات وتشجيع المعارض التجارية والسياحية والزراعية وتنظيم العروض الثقافية والمهرجانات المسرحية والموسيقية بكل من أسوان وأوزيتسا على أن تظل هذه الاتفاقية سارية لمدة 5 سنوات وتجدد تلقائياً لفترات مماثلة.

 

 
 
 

 

ترشيحاتنا