عميد أصول الأزهر السابق: التشجيع على العزوبية «مخالفة شرعية»

 الدكتور مختار مرزوق عبدالرحيم
الدكتور مختار مرزوق عبدالرحيم

أكد الدكتور مختار مرزوق عبدالرحيم، العميد السابق لكلية أصول الدين بجامعة الأزهر فرع أسيوط، أن الطعن في شريعة الزواج من قبل بعض علماء النفس فيه مخالفة شرعية.

وأضاف خلال رده على تقرير يستعرض بعض آراء علماء النفس يشير إلى أن «البقاء عازبًا أفضل من أن تكون متزوجا»، في تصريحات له، أن أمر يخالف تعاليم الإسلام وما كان عليه الرسل والأنبياء عليهم الصلاة والسلام فالزواج شريعة الأنبياء والرسل عليهم السلام، لقوله تعالى { ولقد أرسلنا رسلا من قبلك وجعلنا لهم أزواجا وذرية }.

وأوضح أن الحث على الزواج ورد في كثير من الأحاديث، منها ما روى مسلم في صحيحه ﻋﻦ ﻋﻠﻘﻤﺔ، ﻗﺎﻝ: ﻛﻨﺖ ﺃﻣﺸﻲ ﻣﻊ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ ﺑﻤﻨﻰ، ﻓﻠﻘﻴﻪ ﻋﺜﻤﺎﻥ، ﻓﻘﺎﻡ ﻣﻌﻪ ﻳﺤﺪﺛﻪ، ﻓﻘﺎﻝ ﻟﻪ ﻋﺜﻤﺎﻥ: ﻳﺎ ﺃﺑﺎ ﻋﺒﺪ اﻟﺮﺣﻤﻦ، ﺃﻻ ﻧﺰﻭﺟﻚ ﺟﺎﺭﻳﺔ ﺷﺎﺑﺔ، ﻟﻌﻠﻬﺎ ﺗﺬﻛﺮﻙ ﺑﻌﺾ ﻣﺎ ﻣﻀﻰ ﻣﻦ ﺯﻣﺎﻧﻚ، ﻗﺎﻝ: ﻓﻘﺎﻝ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ: ﻟﺌﻦ ﻗﻠﺖ ﺫاﻙ، ﻟﻘﺪ ﻗﺎﻝ ﻟﻨﺎ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ: «ﻳﺎ ﻣﻌﺸﺮ اﻟﺸﺒﺎﺏ، ﻣﻦ اﺳﺘﻄﺎﻉ ﻣﻨﻜﻢ اﻟﺒﺎءﺓ ﻓﻠﻴﺘﺰﻭﺝ، ﻓﺈﻧﻪ ﺃﻏﺾ ﻟﻠﺒﺼﺮ، ﻭﺃﺣﺼﻦ ﻟﻠﻔﺮﺝ، ﻭﻣﻦ ﻟﻢ ﻳﺴﺘﻄﻊ ﻓﻌﻠﻴﻪ ﺑﺎﻟﺼﻮﻡ، ﻓﺈﻧﻪ ﻟﻪ ﻭﺟﺎء».

وأضاف أنه في صحيح مسلم[ (ﻳﺎ ﻣﻌﺸﺮ اﻟﺸﺒﺎﺏ) ﻗﺎﻝ ﺃﻫﻞ اﻟﻠﻐﺔ اﻟﻤﻌﺸﺮ ﻫﻢ اﻟﻄﺎﺋﻔﺔ اﻟﺬﻳﻦ ﻳﺸﻤﻠﻬﻢ ﻭﺻﻒ ﻓﺎﻟﺸﺒﺎﺏ ﻣﻌﺸﺮ ﻭاﻟﺸﻴﻮﺥ ﻣﻌﺸﺮ ﻭاﻷﻧﺒﻴﺎء ﻣﻌﺸﺮ ﻭاﻟﻨﺴﺎء ﻣﻌﺸﺮ ﻭﻛﺬا ﻣﺎ ﺃﺷﺒﻬﻪ، ﻭاﻟﺸﺒﺎﺏ ﺟﻤﻊ ﺷﺎﺏ ﻭﻳﺠﻤﻊ ﻋﻠﻰ ﺷﺒﺎﻥ ﻭﺷﺒﺒﺔ ﻭاﻟﺸﺎﺏ ﻣﻦ ﺑﻠﻎ ﻭﻟﻢ ﻳﺠﺎﻭﺯ اﻟﺜﻼﺛﻴﻦ].

وأكد أن الزوجة الصالحة كنز عظيم، مستدلا بما ورد ﻋﻦ ﺛﻮﺑﺎﻥ ﺭﺿﻲ اﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪـ ﻗﺎﻝ ﻟﻤﺎ ﻧﺰﻟﺖ {ﻭاﻟﺬﻳﻦ ﻳﻜﻨﺰﻭﻥ اﻟﺬﻫﺐ ﻭاﻟﻔﻀﺔ} في سورة اﻟﺘﻮﺑﺔ، ﻛﻨﺎ ﻣﻊ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻓﻲ ﺑﻌﺾ ﺃﺳﻔﺎﺭﻩ ﻓﻘﺎﻝ ﺑﻌﺾ ﺃﺻﺤﺎﺑﻪ ﺃﻧﺰﻟﺖ ﻓﻲ اﻟﺬﻫﺐ ﻭاﻟﻔﻀﺔ ﻟﻮ ﻋﻠﻤﻨﺎ ﺃﻱ اﻟﻤﺎﻝ ﺧﻴﺮ ﻓﻨﺘﺨﺬﻩ، ﻓﻘﺎﻝ ﺃﻓﻀﻠﻪ : «ﻟﺴﺎﻥ ﺫاﻛﺮ، ﻭﻗﻠﺐ ﺷﺎﻛﺮ، ﻭﺯﻭﺟﺔ ﻣﺆﻣﻨﺔ ﺗﻌﻴﻨﻪ ﻋﻠﻰ ﺇﻳﻤﺎﻧﻪ» ﺭﻭاﻩ اﺑﻦ ﻣﺎﺟﻪ ﻭاﻟﺘﺮﻣﺬﻱ.

 

 
 
 

 

ترشيحاتنا