هل فرد الشعر بالكيراتين آمن أم ضار؟

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

تتساءل السيدات عن أضرار استخدام البروتين والكيراتين في الشعر خاصة بعد تكاثرت الأقاويل بأنه يسبب السرطان، وهو ما يوضحه استشاري علاج الأورام وأورام الدم والثدي د.حسام الأشطوخي. 

 

قال «الأشطوخي» إن تكوين بصيلة الشعر يدخل به بروتينات كثيرة ومن خلال دراستها وجد أن أهم هذه البروتيتات هو الكيراتين وبالفعل تم تجربته على الشعر فقط ووجد أنه من الصعب وصوله إلى أعماق الشعر، فقاموا باستخدام الحرارة عن طريق المكواة، لكن المشكلة إن الشعر يفقد الكيراتين مع كل تمشيط أو غسيل، فقاموا باستخدام مادة الفورمالين أو فورمالديهايد أو مشتقاتها لتثبيته على الشعر لأطول فترة ممكنة والحفاظ عليه مفرود وناعم لفترة تستمر حتى 5 أشهر أو أكثر على حسب طبيعة الشعر.

 

وتابع قائلًا : المشكلة أن مادة الفورمالين أثناء وضعها على الشعر وبمساعدة الحرارة يتصاعد منها غاز الفورمالين الذي أثبتت التجارب والأبحاث إن له أضرار كثيرة، حيث أصدرت منظمات عالمية تابعة لحقوق العاملين أنه بإجراء التجارب على الحيوانات أسفر عن آثار جانبية وبإجراء بعض التجارب على الأشخاص تبين بعض الآثار الجانبية طبقا لنسبة الفورمالين واتفقوا بشكل نهائي إن النسبة المصرح بها في هذه المواد يجب ألا تتعدى 0.1 جزئ فى المليون ppm 0.1 لأنه لو زاد الحد عن ذلك بشكل بسيط يؤدي إلى المشاكل الآتية:-

-التأثير على الجهاز التنفسي

-تهبج العين حتى تصل إلى الإحمرار

-الشعور بالإعياء

-تأثيرات على المرأة الحامل

-نزيف بالأنف

 

وأوضح أنه عند وصول النسبة إلى 0.5 ppm يؤدي إلى زيادة نسبة سرطانات الجهاز التنفسي، وسرطانات الدم مثل الليوكيميا والليمفوما وذلك بحسب بعض الدراسات العلمية، في حين أن دراسات أخرى قالت إن استعمال هذه المادة لا يسبب أي زيادة في حدوث السرطانات.

 

وأضاف أنه بالرغم من إن النسب تكون موضحة في بند المكونات المستخدمة على العبوة لكن الشركات الكبرى وضعت علامة خالي من الفورمالين إلا أنهم أضافوا مواد أخرى كمصدر للفورمالين موجودة في المنتج بصورة سائلة وباستخدام حرارة المكواة تتحول لغاز الفورمالين.

 

 
 
 

 

ترشيحاتنا