والد «صاحب أسرع هدف في تاريخ كأس العالم» محجوز على ممتلكاته بتركيا

هاكان شكور
هاكان شكور

قررت السلطات التركية الحجز على ممتلكات سلمت شكور، والد لاعب كرة القدم التركي السابق هاكان شكور، وذلك بتهم تتعلق بالصلة بشبكة فتح الله جولن، التي تلاحق السلطات التركية أعضائها وأتباعها.

وهاكان شكور، هو واحد من أشهر لاعبي تركيا على مدار التاريخ، وهو برلمانيٌ سابقٌ، وعضوٌ سابقٌ في حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا، والذي يتزعمه الرئيس رجب طيب أردوغان.

واستقال هاكان شكور من حزب العدالة والتنمية من حزب العدالة والتنمية، ومن البرلمان التركي، في ديسمبر 2013، قبل يومٍ واحدٍ من تحقيقات فضح وقائع الفساد والرشوة في البرلمان.

هاكان شكور «اللاعب»

وهاكان شكور، إبان كان لاعبًا، ساهم بالإنجاز الأبرز في تاريخ تركيا، حينما تمكن أبناء الأناضول من بلوغ المربع الذهبي لكأس العالم لكرة القدم عام 2002، الذي استضافته كوريا الجنوبية واليابان آنذاك.

وحقق المنتخب التركي المركز الثالث والميدالية البرونزية، في المباراة الترتيبية على حساب كوريا الجنوبية، في مباراةٍ شهدت افتتاح هاكان شكور النتيجة للأتراك اثنتي عشرة ثانية فقط على انطلاق المباراة.

هدف هاكان شكور آنذاك حطم الرقم القياسي لأسرع هدف في كأس العالم عبر التاريخ، ولا يزال صامدًا إلى الآن، حيث لم تشهد الأربع نسخ الموالية للمونديال أي هدفٍ أسرع من ذلك.

وفازت تركيا بالمباراة بنتيجة ثلاثة أهداف مقابل هدفين لتنال برونزية كأس العالم، في إنجازٍ تاريخيٍ للبلاد.

وبعد 17 عامًا من قيادته منتخب بلاده نحو إنجازٍ تاريخيٍ غير مسبوقٍ، وجد والد هاكان شكور نفسه في دائرة الاتهام بالانضمام لحركة "الخلية"، التي تعتبرها السلطات التركية محظورةً، وتنحني عليها باللائمة في محاولة الانقلاب العسكري الفاشلة في يوليو عام 2016.

وتصنف حركة الخلية بأنها شبكة لأنصار فتح الله جولن، المتهم الرئيسي بالوقوف وراء الانقلاب العسكري الفاشل، رغم نفيه مرارًا ضلوعه وتدبيره لمحاولة الانقلاب تلك.

 

 
 
 

 

ترشيحاتنا