ينقل 60 ألف راكب في الساعة.. ننشر أخر مستجدات أول قطار مكهرب بمصر

ينقل 60 ألف راكب في الساعة.. ننشر أخر مستجدات أول قطار مكهرب في مصر
ينقل 60 ألف راكب في الساعة.. ننشر أخر مستجدات أول قطار مكهرب في مصر

يحظى مشروع القطار الكهربائي «السلام – العاصمة الإدارية - العاشر من رمضان»، بأهمية بالغة لدى القيادة السياسة ووزير النقل، باعتباره إحدى وسائل النقل السريعة، التي من المتوقع أن تنقل 350 ألف راكب يوميا.

 

تكليفات الوزير

 

وعلمت «بوابة أخبار اليوم»، أن وزير النقل، كلف الهيئة القومية للأنفاق والشركات المنفذة بتسريع وتيرة العمل بالمواقع الميدانية التي تشهد الأعمال الإنشائية للمحطات والكبارى والأنفاق التى يتضمنها المشروع، بتكلفة 461 مليون دولار، ومن ثم تركيب القضبان الحديدية الذي سيسير عليها القطار، فيما ستتولى شركة "أفيك" الصينية تنفيذ أعمال نظم الإشارات والتحكم والاتصالات وتوريد القطارات التى ستعمل خلال هذا المشروع عقب تشغيل بتكلفة 739 مليون دولار.

 

الأعمال المدنية

 

وكانت الأعمال المدنية لمشروع القطار الكهربائي أو المكهرب "السلام/ العاصمة الإدارية / العاشر من رمضان"- الذي يبلغ طوله 74 كم-، قد بدأ تنفيذها منذ شهر مايو الماضي، حيث استلمت الشركات المواقع على الأرض، وبدأت في أعمال الرفع المساحي والتصميمات والجسات.

 

اجتماع الشركات المنفذة

 

وشدد وزير النقل على ضرورة الاجتماع الأسبوعي بين الهيئة القومية للأنفاق والشركات المنفذة لتذليل أي معوقات أو تحديات تواجه المشروع، لافتا إلى أهمية العمل على مدار الساعة للانتهاء من تنفيذ المشروع وفقا للجدول الزمني المحدد.

 

محطات القطار المكهرب

 

أما عن محطات القطار المكهرب، فستكون، : "عدلى منصور والعبور والمستقبل والشروق1 والشروق 2 والورش وبدر والروبيكى والعاصمة الإدارية الجديدة والمنطقة الصناعية والعاشر من رمضان، ويمر مشروع خلال مساره أعلى محور سعد الدين الشاذلي عبر كوبري علوي، ويمر عبره خلال تقاطعه مع محور سعد الدين الشاذلي، وتجاور كل محطة ساحة انتظار للسيارات، ويمكن لمستقلي القطار المكهرب بعد تشغيله استخدامها لانتظار سياراتهم لحين انتهاء رحلتهم".

 

جدير بالذكر أن مدة تنفيذ المشروع، تبلغ 24 شهرا، وسيتم توريد الوحدات المتحركة خلال 16 شهرا.

 

من جانبه، كشف الدكتور عصام والي، رئيس الهيئة القومية للأنفاق، أن وزارة النقل ممثلة في هيئة الأنفاق، بدأت في تنفيذ مشروع القطار الكهربائي بطول 74 كيلو متر، والذي سيخدم جميع المدن الجديدة التي نفذتها الدولة في السنوات الأخيرة.

 

وأضاف "والي" في تصريحات خاصة لـ «بوابة أخبار اليوم»، أن مسار القطار الكهربائي، سيكون موازيا لطريق القاهرة - الإسماعيلية بإجمالي 12 محطة، وصولا إلى المركز الطبي العالمي، ثم يتفرع شمالا إلى مدينة العاشر من رمضان، وجنوبا إلى العاصمة الإدارية الجديدة.

 

وأشار رئيس هيئة الأنفاق، إلى أن هذا القطار سيخدم المناطق العمرانية في اتجاه شرق القاهرة وطريق القاهرة - الإسماعيلية، اعتبارا من محطة مترو عدلي منصور بالخط الثالث، وصولا إلى المدن الجديدة بشرق القاهرة.

 

وتابع "والي": "أيضا القادمون من الطريق الدائري، سيتسخدمون القطار الكهربائي، بداية من مدن العبور والمستقبل والشروق، مرورا بالعاشر من رمضان والعاصمة الإدارية الجديدة ومدينة بدر".

 

وعن مميزات القطار الكهربائي أو "المكهرب"، ذكر رئيس هيئة الأنفاق، أنه سينقل 60 ألف راكب في الساعة، بسرعة تبدأ بـ70 كم/ ساعة إلى 120 كم/ ساعة، لافتا إلى أنه سيتم الانتهاء من هذا المشروع بالكامل، خلال عامين فقط، وتحديدا في نهاية عام 2021.

 

جدير بالذكر أنه تم إنشاء أسوار المشروع بطول 140 كم، ويشمل 11 محطة هي: "عدلي منصور، والعبور، والمستقبل والشروق 1، والشروق 2، والورش، وبدر، والروبيكي، والعاصمة الإدارية الجديدة، والمنطقة الصناعية، والعاشر من رمضان".

 

كما يخدم القطار الكهربائي أيضًا المدن الصناعية والجديدة هي: "العبور- العاشر من رمضان - الشروق - الرحاب - مدينتي - العاصمة الإدارية"، ويتم تنفيذ المشروع على مرحلة واحدة، ويعمل به 22 قطار عقب تشغيله.


وتشارك في الأعمال المدنية للمشروع 6 شركات مقاولات مصرية، وهي: "المقاولون العرب، أوراسكوم، الرواد، جاما، القابضة للطرق والكباري، وأبناء حسن علام"، بحيث يتم إنشاء محطات وكباري وأنفاق وتركيب قضبان حديدية، كما تنفذ شركة "أفيك الصينية" أعمال الإشارات ونظم الاتصالات والتحكم وتوريد القطارات التي ستعمل خلال المشروع عقب إنهاء تنفيذه.

 

وتبلغ تكلفة المشروع 1.2 مليار دولار بقرض ميسر من "افيك" الصينية، بحيث يشمل 739 مليون دولار بنسبة فائدة 1.8%، و461 مليون دولار بنسبة فائدة قدرها 2%، وسيتم سداده على مدار 15 عاما، وبفترة سماح لمدة 5 سنوات.

 

 

 
 
 

 

ترشيحاتنا