خاص| يمنى أبو النصر بعد تكريم السيسي: حان الوقت لتأخذ المرأة دورها في العمل الدعوي

يمنى أبو النصر
يمنى أبو النصر

قالت الدكتورة يمنى أبو النصر، الواعظة المتطوعة بوزارة الأوقاف والحاصلة على المركز الاول من الدفعة الأولى من الدارسين والدارسات بأكاديمية الاوقاف الدولية، إن تكريمها من الرئيس عبد الفتاح السيسي، حلم بمثابة ميلاد جديد لها. 

وأضافت خلال تصريحها لـ«بوابة أخبار اليوم»، بعد تكريمها من الرئيس باحتفالية المولد النبوي الشريف، أن هذا التكريم هو تكريم لكل سيدات مصر، وينبه الجميع إلى أن النساء قادمات بعلم وثقافة، وأنه حان الوقت لتأخذ المرأة دورها في العمل الدعوي.

وذكرت «أبو النصر» أن الواعظة الآن تقف جنبا إلى جنب مع الإمام في المسجد، قائلة: « نحن في مصليات السيدات نبذل قصارى جهدنا لتصحيح المفاهيم الخاطئة التي أرستها التابعات للجماعات المتشددة».

وأضافت أن الفضل لله أولا ثم لوزير الاوقاف الذي لم يدخر جهدا في تقديم الدعم للواعظات في العمل الدعوي بل كان مساندا وبكل قوة لتذليل كافة العقبات التي تواجهنا خلال العمل.

وأشارت إلى أنها علمت بتكريمها منذ يومين من وزير الأوقاف، ودموعها لم تجف من شدة الفرحة، إلا أنها تماسكت وهي تقف أمام الرئيس في الاحتفالية،   لافتة الى أن هذا التكريم حافزا أكبر لبذل مزيد من الجهد في طريق الدعوة ونشر الفكر الوسطي وتصحيح المفاهيم الخاطئة.

جاء تكريم الدكتورة يمنى أبو النصر، على ما بذلته من جهود في إطار الخطاب الديني، حيث عملت في مجال الدعوة، وهي في سن الثلاثين، حيث كانت تهتم قبل ذلك بحفظ القرآن الكريم وتفسيره وفهم معناه باعتبار التطبيق، وأكرمها الله فيما بعد وبدأت تتخصص في تعليم القرآن والتحقت بمعهد القراءات، وسبقه معهد الدعوة للتمكن من الحديث مع الناس.

يذكر أن الرئيس عبد الفتاح السيسي، كرم 8 شخصيات من مصر والخارج خلال الاحتفال بذكرى المولد النبوي الشريف، ممن أثروا الفكر الإسلامى الرشيد بعلمهم وجهدهم وتقديرا لتفانيهم في تجديد الخطاب الدينى والعمل الدعوي.

 

 

 

 

 

 

 
 
 

 

ترشيحاتنا